«أبوظبي للأوراق المالية» و«فوتسي راسل» يطوران مؤشرات مرجعية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أبرم سوق أبوظبي للأوراق المالية وشركة فوتسي راسل للمؤشرات العالمية اتفاقية شراكة يتعاونان بموجبها لتطوير مؤشرات مشتركة تحمل اسميهما. ومن شأن هذه الخطوة دعم سوق المشتقات المالية الذي أطلقه السوق مؤخراً، وجعل مقاييس أداء الأسهم المدرجة في سوق أبوظبي متماشيةً مع المعايير العالمية. وابتداءً من الأمس، حل «مؤشر فوتسي ايه دي إكس العام» محل المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية، بينما تُستبدل المؤشرات القطاعية الحالية بمؤشرات قطاعية جديدة تحمل اسم الطرفين وتستند إلى نظام المعيار المرجعي لتصنيف القطاعات (ICB).

كما سيطرح الطرفان خلال العام الجاري مؤشراً مشتركاً قابلاً للتداول يحمل اسميهما وتشتمل مكوناته على أسهم الشركات الكبرى ليكون أول منتج من فئة مشتقات المؤشرات متاحٍ في سوق أبوظبي للأوراق المالية. وبهذا، يصبح السوق أول سوق مالي في المنطقة يتيح لشركة المؤشرات العالمية فوتسي راسل إدارة مؤشراته القياسية، علماً بأن الطرفين ينويان التعاون أيضاً في تطوير مؤشرات جديدة للسوق لاحقاً.

وكان سوق أبوظبي أطلق خلال الربع الأخير من العام الماضي عقوداً مستقبلية للأسهم الفردية عقب توقيعه اتفاقية مع ناسداك في سبتمبر المنصرم لتزويده بتكنولوجيا المطابقة والمقاصة والتسوية في الوقت الفعلي في إطار جهوده الرامية لتوسيع وتنويع فئات أصوله.

وقال سعيد الظاهري، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لسوق أبوظبي للأوراق المالية: يأتي تعاوننا مع فوتسي راسل في إطار الاستراتيجية الشاملة للسوق لإرساء أسس قوية لسوق ديناميكية تتسم باستثمارها المكثف في اعتماد أحدث التقنيات وسعيها الدائم لإتاحة فرص أوسع للمستثمرين والمُصدِرين. وستوفر مجموعة المؤشرات الجديدة المشتركة مقاييس مرجعية قوية، كما ستدعم إدراج مشتقات المؤشرات وصناديق المؤشرات المتداولة وغيرها من المنتجات القائمة على المؤشرات بالسوق.

أداء قياسي

سجل المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية أداء قياسياً خلال 2021؛ حيث تجاوز عتبة الـ 9000 نقطة للمرة الأولى في تاريخه، محققاً ارتفاعاً بنسبة %64، ما يجعله أحد أفضل مؤشرات الأسهم أداءً في العالم العام الماضي. كما ارتفعت القيمة السوقية بأكثر من الضعف لتصل إلى 1.6 تريليون درهم، في حين بلغ صافي الاستثمار الأجنبي بالسوق 15.2 مليار درهم.

طباعة Email