تنطلق الخميس المقبل افتراضياً وتستمر على مدار 4 أيام

«آيرينا» تبحث مستقبل الاستثمار في قطاع الطاقة في أبوظبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

تنطلق الخميس المقبل أعمال الجمعية العامة الـ 12 للوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا»، والتي تعقد افتراضياً، عبر تقنية الاتصال المرئي عن بعد.

تستمر الاجتماعات على مدار 4 أيام خلال الفترة من 13 إلى 16 يناير الجاري، حيث تبدأ باجتماعات ذات صلة لأصحاب المصلحة والوزراء يومي 13

و14 يناير، يليها الاجتماع الثاني عشر للجمعية العمومية للوكالة الدولية للطاقة المتجددة يومي 15 و16 يناير في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

وتناقش الاجتماعات العديد من القضايا، وأهمها مستقبل الاستثمار في قطاع الطاقة.

ويشارك في الاجتماعات التي تعقد تحت شعار «الطاقة من الالتزامات إلى العمل» بشكل افتراضي شخصيات رفيعة المستوى، بالإضافة للعديد من المنظمات متعددة الأطراف وأصحاب المصلحة الدوليين، كما تناقش الاجتماعات تقريرين رئيسيين جديدين للوكالة الدولية للطاقة المتجددة، حول الجغرافيا السياسية للهيدروجين، وتحليل سوق الطاقة المتجددة في أفريقيا.

الغذاء والطاقة
كما يشارك عدد من الوزراء والمسؤولين التنفيذيين في قطاع الطاقة في مناقشات حول الهيدروجين الأخضر، وتمويل عملية تحول قطاع الطاقة، وتحقيق التحول العادل في أفريقيا، وتكامل منظومة قطاع الطاقة، والعلاقة بين قطاعي الغذاء والطاقة.

كما تشهد الجمعية اجتماعاً رفيع المستوى، يرصد آخر المستجدات عقب مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ مؤتمر الأطراف «COP26»، وحوارات حول ما حققه قطاع الطاقة، بما يتماشى مع شعار الاجتماع «تحول قطاع الطاقة: من الالتزامات إلى العمل». وترأس الاجتماعات وزيرة الشؤون الخارجية بجمهورية السلفادور ألكسندرا هيل تينوكو، ويشارك في المناقشات عدد من رؤساء الحكومات، والوزراء، وصناع القرار في مجال الطاقة من الدول الأعضاء في الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، والدول التي في طريقها للانضمام للوكالة، بالإضافة إلى المنظمات متعددة الأطراف، وأصحاب المصلحة الدوليين، والجهات الفاعلة في القطاع الخاص.

رسالة
وأكد فرانشيسكو لا كاميرا المدير العام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة- في رسالة إلى المشاركين- أن الدورة الثانية عشرة لجمعية آيرينا والاجتماعات ذات الصلة ستعقد في شكل افتراضي، لضمان أعلى مستوى من المشاركة والشفافية والأهم صحة وسلامة جميع الحاضرين.

وأوضح أنه تواصل مع إسبانيا رئيس الدورة الحادية عشرة للجمعية، ومع دولة السلفادور، والتي ترأس أعمال الجمعية للدورة الثانية عشرة، وكذلك سلطات دولة الإمارات، لإجراء مزيد من التقييم للوضع العام والتأثيرات المحتملة على أعمال الجمعية، بهدف ضمان صحة وسلامة الجميع الوفود والموظفين.

وأضاف: إنه بناء على التقييم المشترك ومراعاة تطور إجراءات الصحة والسلامة وتطبيقاتها والتأثيرات ذات الصلة على المشاركة الشخصية، تقرر عقد الدورة الثانية عشرة لجمعية آيرينا والاجتماعات ذات الصلة بشكل افتراضي، وأكد استعداد الأمانة لدعم وتسهيل مشاركة الأعضاء الافتراضية إلى أقصى حد ممكن، داعياً الأعضاء الذين يحتاجون إلى دعم أو مزيد من المعلومات إلى التواصل مع الأمانة العامة.

وأكد ثقته الكاملة بمواصلة البناء على إنجازاتنا العام الماضي، وتنفيذ إجراءات ملموسة بشكل جماعي لتعزيز تحول الطاقة في جميع أنحاء العالم.

ووجه الشكر لأعضاء الجمعية العامة الأعضاء وأصحاب المصلحة على مرونتهم واستمرار المشاركة في عمل آيرينا واجتماعات مجلس إدارتها.

 

طباعة Email