100 مؤسسة تناقش في دبي مستقبل الصناعة المالية بالمنطقة

ت + ت - الحجم الطبيعي

تستضيف دبي يوم 14 يناير الجاري، فعاليات قمة «ثورة الشرق الأوسط المصرفية»، ويشارك فيها أكثر من 200 مصرفي وخبير في مجال التكنولوجيا المالية، وأكثر من 35 متحدثاً، يمثلون أكثر من 100 مؤسسة، لمناقشة مستقبل الصناعة المالية في الشرق الأوسط.

وكشفت تقارير حديثة، أن أكثر من 50 % من السكان في الشرق الأوسط وأفريقيا، لا يزالون غير متعاملين مع البنوك، بينما تعمل التكنولوجيا المالية على إحداث تغييرات هائلة في القطاعين المصرفي والمالي في المنطقة، وهو ما يضاعف التحديات التي تواجه الصناعة، وسيكون محور التركيز الرئيس للمناقشات في اليوم الثاني من القمة.

وزادت قيمة أصول البنوك في جميع أنحاء العالم بشكل عام، من 2002 إلى 2020، على الرغم من بعض التقلبات. ففي 2020، بلغت أصول البنوك على مستوى العالم أكثر من 180 تريليون دولار، ارتفاعاً من 155.4 تريليون دولار في 2019، وفقاً لموقع «Statista.com» العالمي.

وفي عام 2020، نما حجم التحويلات المالية عبر الهاتف المحمول بنسبة 15 %، إلى 41 مليار دولار، حيث قفزت قيمة المعاملات بنسبة 22 %، إلى 767 مليار دولار، بينما نما عدد حسابات الأموال عبر الهاتف المحمول المسجلة بنسبة 13 %، إلى 1.2 مليار دولار.

وفي منطقة الشرق الأوسط، بلغ عدد حسابات الخدمات المالية عبر الهاتف المحمول 146 مليوناً، وزادت قيمة المعاملات بنسبة 26 %، لتصل إلى 10.5 مليارات دولار. وزاد عدد الحسابات المالية المسجلة عبر الهاتف المحمول بنسبة 9 %، إلى 56 مليوناً. وتعد المغرب، وفيتنام، ومصر، والفلبين، والمكسيك، من الدول الخمس الأولى التي يمثل فيها السكان الذين لا يتعاملون مع البنوك، أكبر عدد من السكان، وفقاً لدراسة صدرت مؤخراً من قبل منصة الأبحاث البريطانية «مارشانت ماشين».

وفي حين أن معظم المستهلكين يعتبرون الوصول الأساسي إلى الخدمات المالية، أمراً مفروغاً منه، فإن أكثر من 1.6 مليار بالغ، أو أكثر من خمس الجنس البشري، لا يتمتعون بإمكانية الوصول إلى الخدمات المصرفية والمالية، وفقاً للبنك الدولي. في حين أن الشمول المالي يمكن أن يساعد القطاع المصرفي على النمو، فإن التحول الرقمي يمكن أن يساعده على أن يصبح أكثر مرونة.

ومع ذلك، فإن تحويل الأموال عبر الهاتف المحمول، ينمو بشكل أسرع من أي قناة أخرى، ما يعطل صناعة الدفع. زادت التحويلات المالية الدولية التي تتم معالجتها عبر الهاتف المحمول، بنسبة 65 %، في عام 2020. وللمرة الأولى، يتم إرسال واستلام أكثر من مليار دولار شهرياً، وفقاً لجمعية النظام العالمي للاتصالات المتنقلة. على مدى السنوات الخمس الماضية، نمت قيمة المعاملات بين منصات تحويل الأموال عبر الأجهزة المحمولة والبنوك أربعة أضعاف، لتصل إلى 68 مليار دولار في 2020، ارتفاعاً من 15 مليار دولار فقط في 2015.

طباعة Email