897 مليار دولار استثمارات أجنبية إلى الدول العربية بين 1970 - 2020

ت + ت - الحجم الطبيعي

أصدر صندوق النقد العربي العدد الخامس والعشرين من سلسلة موجز سياسات بعنوان «سياسات جذب الاستثمار الأجنبي المباشر في أعقاب جائحة كوفيد 19». يُلقي الموجز الضوء على الاتجاهات الأخيرة لتدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر، وأبرز التحولات التي شهدتها سياسات جذب الاستثمار الأجنبي المباشر في أعقاب جائحة كوفيد 19 سواءً على الصعيد الدولي أو الإقليمي، وينتهي بأبرز التوصيات على صعيد السياسات.

وعلى صعيد الدول العربية، أوضح الموجز أن الدول العربية استقطبت خلال الفترة (1970-2020) استثمارات أجنبية مباشرة بلغت قيمتها نحو 897 مليار دولار، وتصدرت 3 دول عربية ممثلةً في السعودية والإمارات ومصر، قائمة أهم الوجهات العربية المستقبلة لتلك التدفقات، مستحوذةً على نحو 64 % من إجمالي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى الدول العربية.

تراجع

وأشار الموجز إلى أن الاستثمارات الأجنبية المباشرة المتدفقة إلى الدول العربية قد سجلت تراجعاً بنسبة 5.3 في المائة في عام 2020 لتصل إلى 36.9 مليار دولار أمريكي مقارنة بنحو 39 مليار دولار أمريكي في عام 2019، بحسب بيانات الأونكتاد، متأثرةً بالتداعيات الناتجة عن جائحة كوفيد-19. هذا التراجع المسجل في مستوى الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وإن كان أقل مقارنة بمثيله المسجل على المستوى العالمي، إلا أن مستوى تلك الاستثمارات يعتبر منخفضاً بشكل كبير مقارنة بأعلى مستوى مسجل لها في عام 2010 البالغ 68.6 مليار دولار.

وأوضح الموجز إلى أن تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر على مستوى العالم شهدت انخفاضاً ملموساً في عام 2020 في ظل تراجعها بنحو 35 % مقارنة بمستوياتها المسجلة في عام 2019 وفق بيانات الأونكتاد. كما أدت الجائحة إلى تحولاتٍ ملموسةٍ على صعيد التوجهات القطاعية للاستثمار الأجنبي المباشر، وعلى صعيد السياسات المتبناة من قبل دول العالم لتحفيز أو تقييد تلك التدفقات.

ومن جهة أدت الجائحة إلى احتدام مستويات المنافسة ما بين دول العالم على صعيد جذب تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر، خاصة ما بين الدول النامية واقتصادات السوق الناشئة، وهو ما دفع بعضها لتبني إجراءات لتحفيز جذب المزيد من تلك التدفقات لاسيما عبر إقرار قوائم إيجابية تتضمن بعض الأنشطة الاقتصادية ذات الأولوية التي يُسمح للمستثمرين الأجانب بشكل فوري بممارستها دون اشتراط الحصول على موافقات حكومية مسبقة، فيما يُعرف بالمسار التلقائي للاستثمارات الأجنبية المباشرة (FDI Automatic Route). فيما أدت الجائحة من جهة أخرى، إلى توجه بعض الدول لاسيما المتقدمة منها إلى تبني سياسات تقييدية للاستثمار الأجنبي المباشر خاصة في بعض القطاعات ذات الصلة بالأمن القومي والصحي.


تدابير لجذب الاستثمار

كغيرها من دول العالم، اتجهت بعض الدول العربية في أعقاب جائحة كوفيد-19 إلى تبني تدابير هادفة إلى تشجيع وجذب المزيد من تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر من خلال عدد من الآليات بما يشمل إقرار تعديلات تشريعية للسماح بملكية كاملة للمستثمرين الأجانب في عدد من القطاعات، وحماية الملكية الفكرية والأسرار التجارية، وبرامج لمنح الجنسية للمستثمرين الأجانب، وتأسيس منصات إلكترونية لتسهيل تأسيس مثل هذه المشروعات خلال دقائق معدودة، إضافة إلى غيرها من الإجراءات الأخرى لجذب الاستثمار الأجنبي المباشر.
 

طباعة Email