استبيان ريميني ستريت: التحول الرقمي يتصدر أولويات الرؤساء التنفيذيين للمعلومات والتكنولوجيا بالمنطقة في 2022

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 أعلنت ريميني ستريت، المدرجة في بورصة ناسداك نتائج الاستبيان الذي أجرته لمعرفة آراء المشترين حول عادات الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات في دول مجلس التعاون الخليجي لعام 2022. وأظهر استبيان المزود العالمي لمنتجات وخدمات برامج المؤسسات أن 72% من الرؤساء التنفيذيين لشؤون المعلومات والرؤساء التنفيذيين لشؤون التكنولوجيا يرون في الاستثمار في مجال التحول الرقمي يعتبر المفتاح الأهم لنجاحهم.

ويتوقع 52% منهم أن تشهد عملية التحول تحقيق عائد على الاستثمار خلال عام إلى عامين، ما يؤكد الحاجة الملحة للتغيير. وأكد 76% من المشاركين في الاستبيان أن ما يصل إلى 50% من التطبيقات البرمجية المرخصة في شركاتهم لا يتم استخدامها، في إشارةٍ إلى وجود مجالٍ كبير لتحسين تطبيقات الأعمال الحالية.

وقالت إيمانويل هوز، نائب رئيس المجموعة والمدير العام للعمليات في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا لدى ريميني ستريت: «تُظهر النتائج في منطقة الخليج تشابهاً كبيراً مع نتائج استبيان عالمي أجريناه في عام 2020 مع رؤساء تنفيذيين للشؤون المالية أكّدوا أيضاً على أهمية الاستثمار في مجالات التحول الرقمي كأحد العوامل الضامنة لتحقيق النجاح. وهنا يبرز السؤال الرئيسي الذي يواجه الرؤساء التنفيذيين لشؤون المعلومات والتكنولوجيا في دول مجلس التعاون الخليجي حول أفضل الطرق لتحقيق هذا التطور، إذ يشير الاستبيان إلى وجود شكوك حول الحلول السحابية وقدرتها على توفير عملية تحول سلسة. ويشير تقريرنا إلى وجود فرصٍ لتحسين التطبيقات الحالية وإنشاء شبكات طرفية مبتكرة، ما يتيح لنا مساعدة العملاء من خلال توحيد الجهود وتقديم الدعم الذي يمكّنهم من التركيز على تحقيق التغيير.

وقال طاهر حاج يوسف، المدير الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط لدى ريميني ستريت: تريد معظم الشركات وتحتاج إلى تخصيص نظام تخطيط موارد المؤسسات الخاص بها لتعزيز مستويات الأداء والتميز، لكنها غالباً ما تفتقر إلى دعم مورد البرمجيات المناسب، إذ إن برامج الصيانة العادية لا تدعم عادةً مزايا التخصيص، ما يتطلب توظيف مستشارين خارجيين بتكلفة مرتفعة أو تخصيص موارد داخلية لدعم البرمجيات المخصصة والحيوية للأعمال. ويخفف دعم الجهات الخارجية صعوبة التحديات التي تواجه العملاء، ويتيح لهم تجنب التغيير وما يسببه من آثار غير مرغوبة، كما يقدم حلولاً بديلة لإجراء التحديث من خلال تحسين التطبيقات الحالية وإنشاء الشبكات الطرفية المبتكرة».

 

الرؤى المستقبلية

ويشير الاستبيان إلى أن الرؤساء التنفيذيين لشؤون المعلومات والرؤساء التنفيذيين لشؤون التكنولوجيا يدرسون مجموعةً متنوعة من المنهجيات لتحديث بيئات تطبيقات الشركات الخاصة بهم. ويخطط 30% لاعتماد حلول السحابة باستخدام نموذج سحابي هجين، ويسعى 28% لنقل أعمالهم إلى منصة سحابية عامة توفر حلول البنية التحتية كخدمة، مثل مايكروسوفت أزور وجوجل كلاود وأمازون ويب سيرفسز. بينما يخطط 26% للانتقال إلى السحابة الخاصة، لكن 16% يفكرون في التخلص من التطبيقات الداخلية الحالية واستبدالها بحلول البرمجيات كخدمة المكافئة لها. ويفكر 54% في نقل تطبيقات المؤسسة التي يتم تشغيلها داخلياً إلى بيئةٍ سحابية مستضافة بعيداً عن جهات التوريد الحالية.

واستطلع الاستبيان الذي أجرته شركة سينسوس وايد بتكليف من ريميني ستريت، آراء 505 من الرؤساء التنفيذيين لشؤون المعلومات والرؤساء التنفيذيين لشؤون التكنولوجيا في الإمارات والسعودية والكويت وقطر والبحرين وعُمان، والذين يعملون في قطاعات الاتصالات والخدمات المالية والنفط والغاز وتجارة التجزئة والتصنيع، بين أكتوبر ونوفمبر 2021.

طباعة Email