استطلاع داماك: الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي الأكثر تأثيراً على القطاع العقاري

جايش ماغانلال

ت + ت - الحجم الطبيعي

أظهر الاستطلاع السنوي الذي أجرته داماك حول التكنولوجيا المرتبطة بالقطاع العقاري، أن الذكاء الاصطناعي وتقنيات التعلم الآلي يمثلان العاملين الأكثر تأثيراً على قطاع العقارات. وتم إجراء الاستطلاع على مستوى مجموعة داماك، حيث استحوذ العاملون في إدارة تكنولوجيا المعلومات على ما نسبته 90% من إجمالي عدد المشاركين، بينما جاءت النسبة المتبقية من فرق تميز الأعمال والبيانات والتحليل والتكنولوجيا.

وأشار ما يقرب من ربع عدد الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع، إلى أن الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي يستحوذان على التأثير الرئيسي بين التقنيات الأخرى، يليهما إنترنت الأشياء بنسبة 20%، والأمن السيبراني (20%) والواقعان الافتراضي والمعزز (17%) على التوالي من حيث الأهمية.

وكشف الاستطلاع ذاته عن أن المنازل الذكية المزودة بإنترنت الأشياء تعد الأكثر طلباً عند مقارنتها بالتقنيات الأخرى التي يبحث عنها أصحاب المنازل عند شراء العقارات، حيث صنفها ما يقرب من 30% من المشاركين ضمن أهم الأولويات. ويأتي بعد ذلك عامل القدرة على التحكم في الدخول دون تلامس، ثم خدمات المعاملات الرقمية وتوفير التجربة الافتراضية الغامرة على التوالي.

ولمواكبة هذه الاتجاهات، أعلنت داماك عن تطويرها تطبيق «داماك سينترال» (DAMAC Central) لإضفاء طابع مركزي على جميع الجوانب المتعلقة بالتواصل والتعاون واتخاذ القرارات وخدمات الإدارة الذاتية بين مختلف الإدارات وعلى مستوى جميع الموظفين في الشركة.

علاوةً على ذلك، قامت الشركة بإطلاق تطبيقها «داماك ليفينج» (DAMAC Living) أيضاً بهدف تطوير الخدمات المتعلقة بالمقيمين والمستأجرين في مختلف مجتمعاتها السكنية، كما يسهل العديد من المهام المرتبطة بالخدمات والعمليات، وتوفيرها بطرق أكثر سلاسة لأصحاب المنازل، بما في ذلك تسوية المدفوعات وتحميل المستندات لتسليم العقارات، وإجراء الحجوزات براحة تامة، والحصول على خصومات خاصة على الخدمات، وغيرها من المزايا الأخرى.

تعليقاً على ذلك، قال جايش ماغانلال، الرئيس التنفيذي للمعلومات لدى داماك العقارية: «إن النتيجة الرئيسية التي خرج بها هذا الاستطلاع تتمثل في أن القطاع العقاري سيشهد تحولاً كبيراً في المستقبل القريب وليس البعيد، وتشمل هذه التغييرات رقمنة عمليات الشراء أو البيع، ومطالب العملاء المتغيرة باستمرار والمرتبطة بالتكنولوجيا، ومعرفة الجوانب التي لا تثير اهتمامهم. على الرغم من أن هذه التحولات تكشف لنا عن رؤى بنّاءة حول آليات تطور القطاع، سيظل الناس بحاجة إلى مساعدة الخبراء للحصول على الدعم والتوجيه عندما يخططون لشراء المنازل. لقد أدركنا في داماك هذه المطالب، واستثمرنا في أحدث الاتجاهات المرتبطة بالتكنولوجيا، حتى نتمكن من الارتقاء بتجربة عملائنا وموظفينا، والوصول بها إلى أعلى وأفضل المعايير».

في هذا الصدد، كان هناك توافق بين غالبية المشاركين في الاستطلاع على أن الجولة الافتراضية ثلاثية الأبعاد تعدّ التقنية الأعلى قيمةً في نظر الوكلاء والوسطاء عند التعامل مع المشترين المحتملين. وينطبق الأمر ذاته على خدمات المعاملات الرقمية، ويأتي بعد ذلك تقنية الواقع المعزز ومحرك البحث الذكي على التوالي من حيث الأهمية.

ومن خلال استخدام تقنيتي الواقعين الافتراضي والمعزز، أطلقت داماك في بداية العام 2020 مفهوماً فريداً لتصميم منزل أحلامهم حسب الطلب في مجتمع داماك هيلز حمل اسم «ألا كارت»، حيث يتيح للمشترين تصميم جوانب متعددة من منازلهم حسب رغباتهم، بما في ذلك أنواع الفلل والتخطيط والمناظر الطبيعية والديكورات الداخلية والمفروشات وجوانب أخرى باستخدام تطبيق فائق التطور لهذا الغرض.

طباعة Email