«تبريد» تدعم فريق إدارتها العليا برئيس تنفيذي للعمليات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت الشركة الوطنية للتبريد المركزي «تبريد»، أن مجلس إدارة الشركة اختار أنطونيو دي تشيكا ليشغل منصب الرئيس التنفيذي للعمليات، وذلك بدءاً من 5 يناير 2022.

وسيخلف أنطونيو دي تشيكا جان-فرانسوا تشارترين، والذي شغل منصب الرئيس التنفيذي السابق للعمليات منذ انضمامه إلى «تبريد» في نوفمبر 2017. وشهدت الشركة خلال قيادة تشارترين للعمليات نمواً استثنائياً وغير مسبوق في محفظتها من العملاء، كما حققت تقدّماً كبيراً في الكفاءة التشغيلية وزيادة ملحوظة في انسيابية خدمة العملاء، وفي نفس الوقت، نجحت في تحقيق أرقام قياسية في الأرباح وعوائد المساهمين.

وقال خالد عبد الله المرزوقي، الرئيس التنفيذي لشركة «تبريد»: «يأتي انضمام أنطونيو إلى تبريد خلال فترة استثنائية تعيشها الشركة بعد إطلاق هويتها الجديدة، والتي جاءت تتويجاً لسلسلة من عمليات الاستحواذ الأكبر والأهم في تاريخ تبريد الحافل بالإنجازات».

وأضاف: «لقد ساهم بشكل كبير وأساسي في النمو الذي حققته الشركة مؤخراً، ونحن ممتنون له على جهوده المتميزة التي لا تقدر بثمن. جان-فرانسوا شخص يتمتع بشخصية هادئة ومتميزة، جميعنا في تبريد سنفتقد العمل معه، ونتمنى له ولعائلته كل التوفيق في المستقبل».

انضم جان-فرانسوا تشارترين (والذي يعرف داخل الشركة باسم «جيف»)، إلى «تبريد» في منصب الرئيس التنفيذي للعمليات في نوفمبر 2017، وذلك بعد فترة قصيرة من قيام شركة «إنجي» بالاستثمار في «تبريد» لتملّك نسبة 40٪ من الشركة. وقبل انضمامه إلى «تبريد»، عمل تشارترين في منصب رئيس القسم الفني والهندسي في شركة «إنجي إيطاليا»، كما عمل مديراً لخدمات تدفئة المناطق في شركة «أوستا» في شمال غرب إيطاليا.

ووصف تشارترين الفترة التي أمضاها في «تبريد» بالمرحلة الهامة التي أثرت بشكل كبير في مسيرته المهنية، حيث عمل خلالها على عدد من عمليات الاستحواذ الرئيسية التي عززت محفظة «تبريد» ورفعت ربحيتها بشكل كبير، ومنها الاستحواذ على شبكة تبريد المناطق في وسط مدينة دبي، ومحطات التبريد في جزيرة السعديات وجزيرة المارية في أبوظبي. وأضاف: «لقد نجحنا في إحراز تقدّم كبير من الناحية التشغيلية، حيث قمنا بإعادة النظر في عمليات التشغيل والصيانة في دولة الإمارات، وذلك لتعزيز تجربة المستخدم وتحسين مستويات الكفاءة، والتي تعد أمراً في غاية الأهمية بالنسبة للبيئة والمجتمعات التي نعمل بها، حيث إنني فخور جداً لمساهمتي في تحقيق هذه الإنجازات الهامة، وأتطلّع لرؤية الشركة وهي تحقق المزيد من النمو والتقدّم في المستقبل».

طباعة Email