«ذا تايمز»: دبي ملاذ صفوة أثرياء العالم في زمن الجائحة

ت + ت - الحجم الطبيعي

وصفت صحيفة «ذا تايمز» البريطانية، دبي، بأنها ملاذ لصفوة أثرياء العالم، خلال الحقبة الراهنة، التي تشهد تفشي «كوفيد 19».

ونشرت الصحيفة تقريراً عن بدء نظام أسبوع العمل الجديد في الإمارات، اعتباراً من اليوم، موضحةً أن دبي تحديداً، ستستفيد من هذا النظام الجديد، في تعزيز مكانتها كملاذ آمن لنخبة الأثرياء من كافة أنحاء العالم، الراغبين بالعيش في مكان يمنحهم وعائلاتهم الأمان من الجائحة، وسرعة تفشيها.

وأوضح التقرير أن دبي اكتسبت هذه المكانة خلال العام الماضي، باتخاذ مجموعة من الخطوات والتدابير، التي استهدفت استقطاب أثرياء العالم، وأيضاً المستثمرين وأصحاب المواهب في كافة المجالات والتخصصات، من أنحاء المعمورة. وأضاف التقرير أن ثمة عوامل ومميزات متوافرة لدى دبي، ساعدتها في تحقيق هدفها، بنجاحها في اكتساب مكانة الملاذ الآمن لأصحاب الثروات الفائقة، ومنها امتلاكها لبنى تحتية عصرية، وشبكات قوية في قطاع النقل، وأيضاً في قطاع الاتصالات، ما أتاح للأثرياء، وأيضاً الموهوبين في مجال التقنية العصرية، مزاولة أعمالهم عن بُعد، أثناء وجودهم في دبي.

وأفادت «ذا تايمز»، بأن هذه المكانة، أدت إلى قفزة لافتة في أسعار العقارات بدبي، خاصة أسعار الفلل الفخمة، على مدار 2021، موضحةً أن دبي تأمل أن يمثل نظام أسبوع العمل الجديد، الذي يبدأ تطبيقه اليوم، حافزاً إضافياً لاستقطاب المزيد من الأثرياء والمستثمرين والموهوبين الأجانب، للانتقال إليها بغرض الإقامة الدائمة.

طباعة Email