78 مبادرة تشارك في مسابقة غرف التجارة العالمية بدبي

حمد بوعميم ومسؤولو الغرف العالمية خلال تسليم الجوائز في دبي | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

استضافت دبي حفل جوائز مسابقة غرف التجارة العالمية، وذلك في اليوم الثالث والختامي لفعاليات المؤتمر الثاني عشر لغرف التجارة العالمية، حيث أعلن الاتحاد العالمي للغرف التابع لغرفة التجارة الدولية عن الفائزين في مسابقة الغرف العالمية لعام 2021، وتُعرف مسابقة الغرف العالمية ببرنامج الجوائز العالمي الوحيد.

وقام حمد بوعميم مدير عام غرفة دبي ورئيس الاتحاد العالمي لغرف التجارة، وماريا فرناندا جارزا ميروديو، النائب الأول لرئيس غرفة التجارة الدولية، بتسليم الجوائز للفائزين خلال حفل خاص أقيم ضمن المؤتمر بحضور جون دينتون، الأمين العام لغرفة التجارة الدولية.

وأكد حمد بوعميم أن الغرف التجارية هي الرابط الأساسي بين الحكومة ومجتمع الأعمال، مشيراً إلى أن دبي ملتزمة بدعم الابتكار والمبتكرين في جميع أنحاء العالم، ومنوهاً بأهمية تعاون الغرفة مع اتحاد الغرف العالمية لغرفة التجارة الدولية، لاستضافة مؤتمر الغرف العالمية في دبي، مما يعزز من مكانة الإمارة مركزاً عالمياً للتجارة ووجهة جاذبة للاستثمار والأعمال، ويجعل من دولة الإمارات منصة تجمع العالم معاً لمناقشة أبرز الموضوعات، وتطوير الحلول المبتكرة واللازمة لمختلف التحديات في الحاضر والمستقبل.

واستقبلت نسخة 2021 من المسابقة 78 مبادرة من 33 دولة، حيث استند التصنيف إلى أربع فئات، تضمنت: أفضل مشروع مرن، وأفضل مشروع رقمي، وأفضل مشروع لمناخ أفضل، وأفضل مشروع غير تقليدي، في محاولة لعرض إنجازات الغرف وأنشطتها الرائدة لمواجهة تحديات جائحة «كوفيد 19».

وفازت غرفة ليما بجائزة أفضل مشروع رقمي، وهي تمنح للغرف التي طورت حلولاً رقمية مبتكرة تخص خدمات العملاء. وقد قدمت غرفة ليما عرضاً تضمن كيفية نجاحها في تحويل جميع خدماتها إلى المنصات الإلكترونية لتوفير حل رقمي متكامل هدفه خفض النفقات وتعزيز الكفاءة لجميع الأعضاء والمتعاملين.

برنامج الجوائز العالمي

تُعرّف مسابقة الغرف العالمية ببرنامج الجوائز العالمي الوحيد، الذي يرصد مكافأة الحلول الريادية الأكثر ابتكاراً التي تطرحها غرف التجارة حول العالم، لمواجهة التحديات العالمية الأكثر ضراوة، حيث تتولى لجنة تحكيم دولية تتألف من قيادة اتحاد الغرف العالمية للمحكمة الجنائية الدولية، مع ممثلين من الغرف التجارية حول العالم، مسؤولية تحديد المرشحين النهائيين للفئة.

طباعة Email