نائب رئيس الوزراء الإيرلندي: أهمية كبيرة للإمارات ضمن خطط إيرلندا المستقبلية

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد ليو فرادكار نائب رئيس الوزراء ووزير المشاريع والتجارة والتوظيف في الحكومة الإيرلندية، أن منطقة الخليج عموماً، والإمارات بصفة خاصة، تمثل أهمية استراتيجية كبيرة بالنسبة لخطط إيرلندا المستقبلية. وشهد العام الماضي نمواً مميزاً للصادرات إلى الإمارات بنسبة 12 %، ما يشجعنا على مواصلة تعزيز العلاقات المشتركة. 

وتزداد هذه الأهمية، بعدما أسفر خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، عن أضرارٍ جسيمة على الاقتصاد والمجتمع الإيرلندي.

وأشار إلى أنه قام مؤخراً بزيارة إلى الإمارات، في إطار مهمة تجارية، تُعدّ الأضخم بالنسبة لنا هذا العام، ما يبرز أهمية المنطقة وإمكاناتها المستقبلية بالنسبة لنا. وتزامنت زيارتي للإمارات، مع انطلاق معرض دبي للطيران، فعالية الطيران والفضاء العالمية الهامة والوحيدة هذا العام. وقد عقدنا تحت مظلة دار الطيران الإيرلندية، اجتماعات مهمة مع العديد من كبار المسؤولين التنفيذيين في الخطوط الجوية في المنطقة وأفريقيا، لمناقشة الدعم الذي يمكن لإيرلندا تقديمه، لتعزيز جهود تعافي القطاع الأكثر تضرراً، جرّاء أزمة كوفيد 19. وتأتي هذه الفعالية، في فترة مهمة، كونها تركز على استعادة ثقة المسافرين الراغبين باستئناف أنشطة السفر.

وأوضح أن إيرلندا تعد من الدول الرائدة عالمياً في مجال الفضاء والطيران، حيث تدير اليوم نحو 60 % من سوق تأجير الطائرات العالمي، مع وجود أكثر من 50 شركة متخصصة في هذا المجال على أراضيها، بما في ذلك 14 شركة مُصنفة بين أفضل 15 شركة تأجير في العالم. وتسعى الشركات الإيرلندية إلى استثمار الابتكار والإبداع، لتوفير حلول متخصصة، تستهدف قطاع الطيران في منطقة الخليج العربي والعالم، ما يسهم بدفع نمو القطاع وإمكاناته وعائداته. وتم منح شركة مطارات دبلن الإيرلندية، الجهة المشغلة للصالة الخامسة في مطار الملك خالد الدولي منذ عام 2016، امتيازاً لتشغيل مطار البحر الأحمر الدولي الجديد في السعودية.

وشدد على أن هذه المهمة التجارية، تشكل دليلاً دامغاً على نوايا إيرلندا الرامية إلى تعزيز العلاقات التجارية مع دول الخليج، والفرص التي ستوفرها من خلالها، حيث تتوفر لدى الشركات الإيرلندية، مقومات الخبرة والالتزام والإبداع الضرورية لتحقيق الأهداف المستقبلية للدول الخليجية، وأتطلع إلى تعزيز التعاون بين دولنا في المستقبل.

طباعة Email