ريسبونس بلس القابضة تبحث سبل تطوير وتعزيز العلاقات مع كازاخستان

ت + ت - الحجم الطبيعي

زار وفد رفيع المستوى من وزارة الصحة في كازاخستان يتألف من 14 جراحاً، مكاتب شركة ريسبونس بلس القابضة في أبوظبي. وتناولت الزيارة مناقشة سبل تطوير وتعزيز العلاقات بين كازاخستان والإمارات العربية المتحدة في مجال الرعاية الصحية والتدريب الطبي.

وترأس الوفد عبدلييف قيصر كيراتوفيش، نائب رئيس دائرة الصحة. وقد تم تعريفهم خلال زيارتهم بفرص السياحة العلاجية في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال اطلاعهم على أنظمة الرعاية الصحية والبنية التحتية الطبية وزيارة العديد من المستشفيات، ومقابلة الأطباء من مختلف التخصصات. وقد حظيت هذه المبادرة من قبل ريسبونس بلس Global Patient Services على دعم وتقدير من قبل سفارة كازاخستان في دولة الإمارات العربية المتحدة.

 وجاء في سياق الجولة مناقشة التعاون بين ريسبونس بلس ميديكال لتقديم خدمات المرضى خارج الدولة، من خلال إنشاء منتدى مشترك للرعاية الصحية، وتبادل الخبرات بين المستشفيات في البلدين، ومناقشة الحالات المعقدة، وإحالة المرضى للعلاج في دولة الإمارات.

 ويعلق الرائد توم لويس، الرئيس التنفيذي في «ريسبونس بلس» القابضة قائلاً: «تمتلك دولة الإمارات العربية المتحدة البنية التحتية الطبية المطلوبة والمهنيين من الأطباء الماهرين في تقديم رعاية طبية عالية المستوى في مختلف مستشفيات الدولة، وذلك تماشياً مع جهود وزارة الصحة وهيئة الصحة بدبي لإبراز دولة الإمارات العربية المتحدة كواحدة من أكثر وجهات السياحة العلاجية المفضلة في العالم. وتبذل ريسبونس بلس ميديكالGlobal Patient Services كافة الجهود لتعزيز هذه الرؤية».

وأضاف راهول شوكلا، مدير عمليات Global Patient Services: «تقوم الشركة بالعمل مع وكلاء السياحة الطبية لإرسال مرضاهم إلى الإمارات العربية المتحدة للحصول على رعاية طبية متقدمة. كما ونقوم أيضاً بتشجيع مكاتب السياحة في الخارج في مختلف البلدان على إرسال الكفاءات الطبية للعمل مع الأطباء المتواجدين في الدولة. كما ونتوقع من كازاخستان دفع عجلة السياحة العلاجية إلى الإمارات العربية المتحدة في المستقبل».

وتوفر Response Plus Global Patient Services خدمات الكونسيرج، وتقديم خدمات النقل من السرير إلى السرير، وتنظيم الرحلات الجوية المستأجرة، ومتابعة الحالات بعد العلاج، والمساعدة في الـتأمين الطبي الدولي في مختلف أنحاء العالم.

طباعة Email