يناقش حلول تسريع خريطة الطريق إلى طاقة مستدامة

تقرير لـ«القابضة» يبحث المحفزات الرئيسية لمستقبل الطاقة النظيفة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أصدرت «القابضة» (ADQ)، إحدى أكبر الشركات القابضة على مستوى المنطقة، والتي تمتلك محفظة واسعة من الشركات الكبرى العاملة في القطاعات الرئيسية، ضمن اقتصاد إمارة أبوظبي، تقريرها الثاني من «القابضة» (ADQ) فورورد بعنوان «خريطة الطريق إلى طاقة نظيفة ومستدامة»، يناقش حلول تسريع خريطة الطريق إلى طاقة نظيفة ومستدامة.

ويستعرض التقرير مسار قطاع الطاقة على الصعيدين المحلي والعالمي، ويناقش التقنيات والحلول القادرة على خفض الانبعاثات الكربونية، وتسريع وصول دولة الإمارات إلى أهداف أجندتها للاستدامة والتوسع بنطاق الفرص الاستثمارية. كما يحدد التقرير ستة محفزات رئيسية لمسيرة تحول ناجحة نحو الطاقة النظيفة، بما يخوّل دولة الإمارات للاستفادة من فرص النمو والتنوع الاقتصادي:

1)    نشر شهادات الطاقة النظيفة على نطاق أوسع، بما يتيح للمستهلكين وكبار المصنعّين توثيق مصادرهم للطاقة المتجددة واستخدام الطاقة النظيفة.

2)    الاستفادة من تقنية التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه، كأداة حيوية لمكافحة تغير المناخ وتحقيق أهداف خفض الانبعاثات الكربونية عالمياً.

3)    توفير مزيج متنوع من مصادر الطاقة، لتعزيز مرونتها عبر الاستثمار في مصادر أخرى مثل الطاقة الشمسية والنووية، وزيادة الاعتماد على المصادر المتجددة والنظيفة.

4)    الاستثمار في منظومة الهيدروجين: ترسيخ مكانة دولة الإمارات رائدة في مبادرات الهيدروجين الأزرق والأخضر لزيادة قدرات الهيدروجين في تحقيق أهداف الاستدامة.

5)    تطوير محطات التناضح العكسي: تعزيز قدرات تحلية المياه بالتناضح العكسي لإنتاج مياه صالحة للشرب، والتي تزيد كفاءة الطاقة بنسبة تصل إلى 50% عن محطات التحلية الحرارية التقليدية.

6)    توطيد التعاون بين الشركاء: اتخاذ إجراءات منسقة بشكل جماعي بين قطاعي الطاقة والصناعة وبين صناع السياسات والجهات التنظيمية والحكومة لتسريع التوسع بقدرات مصادر الطاقة المتجددة على نطاق واسع.

وقال حمد عبدالله الحمادي، المدير التنفيذي لمحفظة الطاقة والمرافق في «القابضة» (ADQ): «تعد «القابضة» (ADQ) مستثمراً مستداماً يمتلك أكبر محفظة لاستثمارات الطاقة والمرافق في إمارة أبوظبي، تعمل على دفع وتعزيز جهود تنويع مزيج الطاقة في دولة الإمارات من أجل خفض الانبعاثات. وبالفعل، فقد حققت الاستثمارات المبكرة في الطاقة النظيفة عوائد مربحة، وهناك فرص في دولة الإمارات للاستفادة من التحول نحو الطاقة النظيفة، وإيجاد القيمة للأجيال القادمة. وقد حان الوقت الآن لتسريع خريطة طريق إلى طاقة نظيفة ومستدامة تضمن قدرتنا على تحقيق طموحاتنا معاً في الوقت المناسب، وبناء مستقبل أكثر شمولاً واستدامة للجميع».

وأُطلقت «القابضة» (ADQ) فورورد لتسليط الضوء على التزامنا بدعم القطاعات الحيوية في إمارة أبوظبي ودولة الإمارات، وتوجه المنصة دعوتها للقيادات والخبراء من مختلف القطاعات للاجتماع ومناقشة مجموعة من المسائل الاقتصادية والاستراتيجية الهامة لدولة الإمارات.

طباعة Email