صعود قوي للمؤشر خلال 15 جلسة تداول على مدار 3 أسابيع

بإشراف مكتوم بن محمد أداء قياسي لسوق دبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

 منذ اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تكليف سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، بالإشراف على الأسواق المالية والبورصات في دبي في 31 أكتوبر 2021

شهد سوق دبي المالي أداءً قياسياً منذ اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تكليف سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، بالإشراف على الأسواق المالية والبورصات في دبي يوم 31 أكتوبر الماضي.

وخلال 3 أسابيع شملت 15 جلسة تداول تلت الإعلان، سجلت مؤشرات السوق ارتفاعات قوية، حيث ربحت القيمة السوقية للسوق ما يربو على 38.5 مليار درهم، وارتفع مؤشر السوق العام بنحو 13.7% بالغاً مستويات هي الأعلى منذ قرابة 4 سنوات.

ونشطت التداولات في سوق دبي المالي بنحو ملحوظ، حيث ارتفع إجمالي قيمة تداولات السوق بنسبة 270% إلى 15.5 مليار درهم، وارتفع عدد الأسهم المتداولة بنسبة 348% إلى 10.7 مليارات سهم، وزاد عدد صفقات التداول بنسبة 222% إلى 146 ألف صفقة، وهي مستويات قياسية لم نشهدها في السوق منذ سنوات.

وامتدت التأثيرات الإيجابية إلى غالبية الأسهم المتداولة في السوق وفي مقدمتها سهم «سوق دبي المالي» الذي صعد بنسبة 164% بالغاً مستوى 2.95 درهم مع إغلاق جلسة منتصف الشهر الجاري مسجلاً بذلك أعلى مستوى منذ أكتوبر 2014.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم اعتمد تكليف سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم بالإشراف على الأسواق المالية والبورصات في دبي، ووضع رؤية تطويرية شاملة لأسواق المال والبورصات في الإمارة، بما يلبي متطلبات المرحلة الراهنة، ويرسخ المكانة الريادية التي تشغلها دبي كواحدة من أهم وأنشط أسواق المال على المستويين الإقليمي والعالمي خلال العقود الماضية.

دفعة قوية

وقال خبراء ومحللو أسواق مال لـ«البيان»: إن سوق دبي المالي حقق أداءً قياسياً منذ تكليف سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم بالإشراف على الأسواق المالية والبورصات في دبي، ليعلن بعدها سموه عن المساعي لمضاعفة قيمة أسواق دبي المالية وبورصاتها إلى 3 تريليونات درهم، في خطوة من شأنها إعطاء دفعة قوية للقطاع المالي في الإمارة، وتحفيز وتيرة النمو بما يحقق نقلة نوعية لأسواق دبي المالية إلى آفاق غير مسبوقة.

وقال محمد علي ياسين، الرئيس التنفيذي للاستراتيجيات والمتعاملين في شركة «الظبي كابيتال»: إن سوق دبي حقق أداءً قوياً منذ تكليف سموه بالإشراف على تطوير الأسواق المالية في دبي، والإعلان عن إدراج 10 شركات حكومية وشبه حكومية في خطوة ستسهم في زيادة عمق السوق وتنويع الشركات والقطاعات المدرجة. وأوضح ياسين أن قرارات سموه التي تضمنت إنشاء صندوق بقيمة مليار درهم لدعم شركات التكنولوجيا المتقدمة في الإمارة وتشجيعها على الإدراج سيكون له دور كبير في استقطاب شريحة جديدة من الشركات في قطاعات مثل التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي والكثير من الصناعات الأخرى التي ستكون محط اهتمام كبير في المستقبل القريب.

تطوير الأسواق

من جانبه، أكد خبير أسواق المال إيهاب رشاد، أن سوق دبي المالي حقق قفزات قياسية خلال الأسابيع الماضية، وذلك في أعقاب الإعلان عن تكليف سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم بالإشراف على تطوير الأسواق المالية في دبي، وهو ما ظهر بوضوح من خلال الارتفاع المطرد في أحجام وقيم التداولات، وتحليق 90% من الأسهم المدرجة في السوق لمستويات قياسية هي الأعلى منذ سنوات.

 

زخم كبير

وقال جمال عجاج، مدير الاستثمار في شركة «بي إتش إم كابيتال»: انعكست القرارات المتخذة بشكل سريع على أداء سوق دبي المالي، حيث شهدنا زخماً كبيراً مع ارتفاع أسعار الأسهم وزيادة قيم وأحجام التداولات، وهو ما يأتي متوافقاً مع التطور الاقتصادي الكبير الذي تشهده إمارة دبي في الوقت الحالي.

وأضاف عجاج: أسهمت القرارات المتخذة في ظل وجود لجنة عليا لتطوير أسواق المال تضم أعضاء مشهوداً لهم بالخبرة والكفاءة والنزاهة، في منح السوق دعماً قوياً أحدث نوعاً من التوازن، فيما تتجه الأنظار في الفترة القادمة نحو الإدراجات المرتقبة التي سترفع القيمة السوقية، لا سيما وأنها لشركات قائمة ولديها أداء مالي قوي تستطيع أن تكون من الركائز الأساسية للسوق.

تنويع الشركات

قال خبير الأسواق إيهاب رشاد إن إعلان سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، خلال 3 أسابيع فقط عن إدراج شركتين لهما ثقل ووزن كبير في دبي، وهما «ديوا»، و«سالك»، وذلك في خطوة مهمة على طريق تنويع الشركات والقطاعات المدرجة بما يسهم في زيادة عمق السوق، لا سيما وأن الإدراجات المرتقبة تستهدف شركات حكومية ذات ثقل كبير، بما يحمل فرصاً كبيرة للمستثمرين في أسواق المال المحلية. وأوضح رشاد أن لجنة تطوير أسواق المال والبورصات بدبي بقيادة سمو الشيخ مكتوم بن محمد عازمة على مواصلة خطط التطوير في سوق دبي المالي بما يعزز المكانة الرائدة لدبي مركزاً عالمياً لأسواق رأس المال، وفق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الهادفة إلى الارتقاء بأسواق المال.

طباعة Email