«دبي للسيليكون» وماهاراشترا الهندية تبحثان التعاون في ريادة الأعمال التقنية

ت + ت - الحجم الطبيعي

 استقبلت واحة دبي للسيليكون، محمد نواب مالك، وزير تنمية المهارات والتوظيف وريادة الأعمال في حكومة ماهاراشترا بصحبة وفد رسمي.

واستقبل غانم الفلاسي، نائب رئيس أول – سعادة الموظفين والابتكار محمد نواب، الذي جال واحة دبي للسيليكون وزار مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال «ديتك»، المملوك بالكامل لواحة دبي للسيليكون ويعد الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وناقش غانم الفلاسي ومحمد نواب سبل التعاون بين مركز (ديتك)، ومجتمع الابتكار في ولاية ماهاراشترا، الهيئة التابعة لحكومة ماهاراشترا والتي تدعم الشركات الناشئة في الولاية. ويعتبر ديتك أكبر مركز من نوعه لدعم الشركات التكنولوجية الناشئة في الشرق الأوسط، حيث يضم أكثر من 1000 شركة ناشئة من 75 دولة يختص عدد كبير منها بالعمل على أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا مثل تقنية البلوك تشين وتطبيقات الذكاء الاصطناعي. وعلى مستوى تمكين رواد الأعمال والمشاريع الناشئة والمبتكرين؛ خصوصاً فـي قطاعات التكنولوجيا، يواصل المركز تقديم مختلف التسهيلات للشركات الناشئة ورواد الأعمال من خلال توفير مساحات العمل المشتركة، وصندوق دعم الاستثمارات، ومسرّعات الأعمال، وخدمات الدعم والاستشارة، وتنظيم الفعاليات، إلى جانب العديد من الخدمات القيّمة الأخرى.

من ناحيته، يضم مجتمع الابتكار في ولاية ماهاراشترا، الذي ينضوي تحت مظلة وزارة تنمية المهارات والتوظيف وريادة الأعمال، حالياً نحو 30 ألف شركة ناشئة وثاني أعلى رقم من شركات اليونيكورن في الهند.

وقال محمد نواب: تهدف زيارتنا إلى مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال إلى تعزيز العلاقات الاستراتيجية بين منظومتي الابتكار في دبي والهند. وكلنا ثقة أن المركز سيساعد العديد من الشركات الناشئة التي تعمل في مجتمع الابتكار في ولاية ماهاراشترا والتي تعتزم التوسع إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وبالعكس. كما نتطلع إلى ترسيخ التعاون طويل الأمد مع المركز في مجالات عدة لتطوير المهارات، إضافة إلى تعزيز الابتكارات وريادة الأعمال في كل من الهند والإمارات.

وقال غانم الفلاسي إن دبي استطاعت تعزيز مكانتها كوجهة عالمية للشركات التكنولوجية ومركز جذاب للشركات متعددة الجنسية التي تبحث عن بيئة داعمة للابتكار. وترتبط الإمارات والهند بشراكة تجارية مهمة على مدى قرون طويلة. وحلت الإمارات كثالث أكبر شريك تجاري للهند في 2019 - 2020، إذ بلغ حجم التجارة الثنائية بين البلدين آنذاك نحو 59.12 مليار دولار. ومن المتوقع أن ينمو حجم التجارة نظراً إلى التزام دبي والإمارات بتسهيل الأعمال وترسيخ العلاقات التجارية مع الهند. وتسعى واحة دبي للسيليكون إلى توفير مرافق عالمية المستوى للشركات الهندية لتسهيل إنشاء مشاريعها وعملياتها واستقطاب المئات من الشركات التقنية.

وأكد التزام واحة دبي للسيليكون بتوفير بيئة داعمة للشركات من ولاية ماهاراشترا لمساعدتها على تأسيس أعمالها في المنطقة والتوسع فيها، منوهاً بالتزام الواحة بتجسيد اختيارها كمركز للمعرفة والتكنولوجيا والعلوم ضمن خطة دبي الحضرية 2040.

وتعد ولاية ماهاراشترا أكثر وجهة جذابة للاستثمارات الأجنبية المباشرة في الهند، حيث استقطبت نحو 30% من إجمالي الاستثمارات الأجنبية المباشرة المتدفقة إلى الهند بين 2000 إلى 2021. وخلال فترة انتشار الوباء، اجتذبت الولاية استثمارات بقيمة 27.5 مليار دولار (101.14 مليار درهم) من أكتوبر 2019 حتى يونيو 2021. وتساهم الولاية بـ 15% في الناتج المحلي الإجمالي للهند.

طباعة Email