خبراء في «الشارقة لريادة الأعمال»: وضوح المشروع وقيمته المضافة أبرز أسباب نجاحه في الحصول على التمويل

ت + ت - الحجم الطبيعي

تناول مهرجان الشارقة لريادة الأعمال 2021 واحداً من أبرز اهتمامات رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الناشئة في مسيرتهم نحو تحقيق النجاح، والمتمثلة بخيارات التمويل والقدرة على الوصول إليها، وذلك خلال جلسة نقاشية بعنوان «تمويل تأسيس المشاريع: خيارات التمويل الرئيسية المتاحة لشركتك».

واستضافت الجلسة أحمد النقبي، الرئيس التنفيذي لبنك الإمارات للتنمية، ومها الفهيم، مؤسس شركة «هاي ووتر فنتشر بارتنرز»، وسامر شقير، مدير الهلال للمشاريع الابتكارية.

واستهل أحمد النقبي الجلسة بالتأكيد على أن بنك الإمارات للتنمية وضع خططاً جديدة، باتت متاحة أمام رواد الأعمال، لدعم مشاريعهم عبر قطاعات رئيسية، مشيراً إلى أن التركيز يشمل مختلف مراحل المشروع، وأن أهم معيار للتمويل يتمثل بالهدف أو الفكرة التي يقوم عليها المشروع، والقيمة المضافة التي سيقدمها، وليس الهدف الربحي فقط. ومن خلال تطبيقنا الذكي الخاص، نقوم بتسهيل عملية التواصل بين البنك والعملاء من رواد الأعمال، وبإمكان رائد الأعمال فتح حساب بنكي لدينا خلال 48 ساعة، وبكل يسر وسهولة عبر بعض المستندات المطلوبة، وهي خدمة مجانية.

وأضاف: التمويل يحتّم على رائد الأعمال أن يكون على دراية كاملة بالوقت الذي سيبدأ مشروعه بتحقيق عوائد تمكنّه من السداد وعدم التعثر، ونحن لنساعد في ذلك، نتيح الحصول على قروض لفترات سداد تتجاوز الـ 10 سنوات، كما أن نسبة الفائدة لدينا منخفضة، ونعطي فترة تتراوح بين سنة وسنتين قبل البدء بسداد الدفعات. ونصيحتي لمن يرغب في الحصول على قرض لتمويل مشروعه، ألا يتقدم إلا بعد البدء بجني بعض الأرباح على أقل تقدير، وأن يأخذ أمرين بعين الاعتبار، الأول قدرته على إعادة المبلغ، والثاني تأمين القرض عبر الأصول الجانبية، كوضع رهن معين في البنك، لسداد القرض من خلالها في حال التعثر بالسداد عبر المشروع ذاته".

وقالت مها الفهيم: خيارات التمويل لدينا ترتبط بشكل مباشر في القطاعات الاقتصادية الرئيسية، وتركيزنا على الصعيد المحلي فقط، فعندما يرغب شخص ما في طلب تمويل لمشروع أو فكرة، فإن اهتمامنا يكمن في معرفة المرحلة التي تعيش فيها الفكرة أو المشروع حالياً، وكذلك المنطقة الجغرافية التي يريد الاستثمار فيها. وأرى أن الإعداد للمشروع بشكل متقن هو جوهر الأمر، فعندما يكون إعدادك وجاهزيتك لانطلاق مشروعك على أكمل وجه، حينها يمكن تقديم التمويل، والإعداد يشمل آلية التفكير والتخطيط، والمنتج أو الخدمة التي يقدمونها، وغيرها من التفاصيل الدقيقة، التي تعزز نظرتنا وثقتنا بأن هذا المشروع قابل للتطبيق والتطور والنجاح المستقبلي.

وقال سامر شقير: يتطلع المستثمرون دائماً إلى الاستثمار في الشركات ذات الرؤية الواضحة، فمن الصعب جداً في المراحل الأولية للمشاريع أن تستقطب اهتمام المستثمرين، إلا في حال كانت تتمتع بخارطة طريق ذات أبعاد واضحة، وأهداف قابلة للتحقق على أرض الواقع. بدأنا رحلتنا منذ 5 سنوات، قمنا خلالها بتمويل العديد من المشاريع، وقروضنا التمويلية تتراوح بين 50 ألف دولار إلى 200 ألف دولار، فنحن عبارة عن مجموع من 70 إلى 80 عضواً ومستثمراً، من مختلف حقول الخبرة والمعرفة، ونحاول باستمرار أن نقدم نصائح لرواد الأعمال، فالدعم لا يقتصر على الأموال فقط، إنما الإرشاد والتوعية لهما أهمية لا تقل عن الدعم المادي.

طباعة Email