12 % ارتفاعاً متوقعاً لقطاع الفنادق في الإمارات 2022

ت + ت - الحجم الطبيعي

من المتوقع أن يصل الطلب على الفنادق في عام 2022 في غالبية أسواق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى نفس مستويات الأداء لعام 2019، وذلك وفقاً لأحدث توقعات الصناعة من شركة كوليرز إنترناشيونال للاستشارات، بتكليف من شركة ريد اكزبيشينز العالمية، الجهة المنظمة لمعرض سوق السفر العربي. كما يتوقع أن يشهد قطاع الفنادق في الإمارات ارتفاعاً بنسبة 12% على أساس سنوي في 2022.

ويقدم التقرير بالتزامن مع الارتفاع المتوقع على أساس سنوي في معظم أسواق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أخباراً جيدة للمشاركين في قمة الصناعة الفندقية التي ستنعقد خلال فعاليات معرض سوق السفر العربي 2022 الذي سيقام في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة الممتدة من 8 إلى 11 مايو 2022.

من المقرر أن تحقق العديد من الأسواق الإقليمية معدلات إشغال فندقية تصل إلى 70% أو أكثر في عام 2022، بما في ذلك دبي (خور دبي وفستيفال سيتي: 76%، شارع الشيخ زايد: 74%، نخلة جميرا: 78% مرسى دبي وجميرا بيتش ريزيدنس: 80% ورأس الخيمة (70%) والقاهرة (70%) والإسكندرية (70%) والدوحة (72%).

من جانبهم، يتوقع الباحثون أن الأحداث الضخمة، مثل إكسبو 2020 دبي وكأس العالم لكرة القدم قطر 2022، لن تؤدي فقط إلى زيادة كبيرة في الطلب على الدول المستضيفة لهذين الحدثين العالميين فحسب، بل من المرجح أن يمتد تأثيرها الإيجابي نحو الأسواق المحيطة بالدولتين أيضاً.

قالت دانييل كورتيس، مديرة معرض سوق السفر العربي في الشرق الأوسط: نتوقع أن يكون معرض سوق السفر العربي 2022 أكثر زخماً وحضوراً بالتزامن مع انتعاش قطاع السفر والسياحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث أكد بالفعل عدد من العلامات الفندقية الكبرى حضورهم لنسخة العام المقبل من الحدث، بما في ذلك جميرا إنترناشونال وأتلانتس النخلة وفنادق ماريوت الدولية وفنادق ومنتجعات جي أيه وفنادق شتيجنبرجر ومجموعة فنادق ماينور وفندق بست وسترن إنترناشونال وأكثر من ذلك بكثير، كل هذا وما زال أمامنا 6 أشهر حتى انطلاق الحدث.

ويشير بحث كوليرز إلى أن الدعم الحكومي للسياحة والسفر خلال فترة تفشي الجائحة كان وسيبقى عاملاً رئيسياً في عملية تعافي القطاع، ومن المتوقع أن تؤدي المبادرات المحلية التي دعمت الفنادق الإقليمية خلال قيود السفر المتزايدة إلى تحسينات مستمرة لأسواق عديدة مثل: رأس الخيمة والإمارات والرياض في المملكة العربية السعودية.

وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن يتلقى أداء الفنادق في الإمارات العربية المتحدة وقطر دفعة إضافية من الأحداث الضخم، إذ من المرجح أن يكون لمعرض إكسبو 2020 دبي تأثير إيجابي على جميع الأسواق في الإمارات، بينما من المتوقع أن يلعب تنظيم قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم العام المقبل دور المحرك الرئيسي في الربع الرابع من عام 2022 ليس فقط لدولة قطر فحسب، ولكن أيضاً من حيث زيادة الطلب داخل مراكز النقل الرئيسية مثل دبي وأبوظبي.

والآن في عامه الـ29، ستعقد النسخة الحية من المعرض بالتعاون مع مركز دبي التجاري العالمي ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي من الأحد 8 مايو إلى الأربعاء 11 مايو 2022 على أرض مركز دبي التجاري العالمي، كما سيتم إقامة نسخة افتراضية للحدث مرة أخرى على غرار نسخة 2021 من المعرض في الأسبوع التالي الثلاثاء 17 والأربعاء 18 مايو 2022.

طباعة Email