«بروف بوينت»: 67% من تجار التجزئة عبر الإنترنت لا يمنعون رسائل البريد الإلكتروني الاحتيالية من الوصول إلى العملاء

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد استطلاع رأي صادر عن بروف بوينت، وهي شركة متخصصة في مجال الأمن السيبراني والامتثال، أن ثمانية من بين تسعة من أبرز تجار التجزئة عبر الإنترنت في دولة الإمارات لديهم المستوى الموصى به من بروتوكول DMARC (للتحقق من الرسائل والتقارير ومطابقة المعلومات عبر النطاق)، ومع ذلك، فإن 3 فقط من بين 9 تجار التجزئة (33٪) لديهم المستوى الموصى به والصارم من البروتوكول، مما يسمح لهم بتحديد رسائل البريد الإلكتروني الاحتيالية ومنعها من الوصول إلى العملاء، ما يترك عملاء 67٪ من أبرز تجار التجزئة في الدولة معرضين للاحتيال عبر البريد الإلكتروني.

وبينما يستعد قطاع التجزئة لتعزيز حجم مبيعاته عبر الإنترنت عبر إطلاق العروض الخاصة خلال يومي الجمعة البيضاء واثنين الإنترنت، فمن الضروري بالنسبة لهم ضمان حماية عملائهم من تهديدات الأمن السيبراني المحتملة. وقال إميل أبو صالح، المدير الإقليمي لدى بروف بوينت في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا: تزداد الحملات التجارية لرفع المبيعات خلال الجمعة السوداء واثنين الإنترنت، ويتطلع المشترون للحصول على أفضل الصفقات، فيما يحرص قراصنة الإنترنت على شن هجمات خلال هذه الفترة لخداع الأفراد. وكشف تقريرنا عن أن معظم تجار التجزئة في الإمارات لا يطبقون أفضل ممارسات الحماية الفعالة ومصادقة البريد الإلكتروني لحماية أنفسهم وعملائهم.

ويعمد قراصنة الإنترنت تقليديًا إلى اختراق النطاق من خلال التظاهر بأنهم علامات تجارية معروفة وإرسال رسائل بريد إلكتروني من عناوين المرسل التي يُفترض أنها مشروعة لخداع العملاء. تم تصميم هذه رسائل البريد الإلكتروني لجعل العملاء يشاركون التفاصيل الشخصية التي يمكن استخدامها بعد ذلك في عمليات الاحتيال. وفي ظل وجود المستوى الموصى به والصارم من بروتوكول التحقق من الرسائل والتقارير ومطابقة المعلومات عبر النطاق، يمكن لتجار التجزئة حماية الموظفين والعملاء والشركاء من قراصنة الإنترنت.

ومع ذلك، فإن تجار التجزئة في الإمارات يحتلون مرتبة أفضل مقارنة بتجار التجزئة العالميين وفقاً لمجلة فوربس جلوبال 2000، والتي تضم 70 شركة عالمية. ووفقًا لاستطلاع آخر أجرته شركة بروف بوينت، فإن 30٪ (21 من 70) من تجار التجزئة ممن شملهم الاستطلاع ليس لديهم المستوى الموصى به والصارم من بروتوكول التحقق من الرسائل والتقارير ومطابقة المعلومات عبر النطاق، ويتعرضون للاحتيال عبر البريد الإلكتروني وانتحال صفة النطاق.

وبينما حقق 70٪ من تجار التجزئة ممن شملتهم المجلة مستوى معينًا، المستوى الموصى به والصارم من البروتوكول، إلا أن هناك 20٪ فقط (14 من 70) من تجار التجزئة قد حققوا أعلى مستوى من الحماية ويمنعون بشكل استباقي رسائل البريد الإلكتروني الاحتيالية من الوصول إلى العملاء والشركاء والموردين والموظفين.

ويأتي الاستطلاع في وقت يتزايد فيه الطلب على التسوق عبر الإنترنت، حيث من المتوقع أن ينمو حجم سوق التجارة الإلكترونية في الإمارات من 7 مليارات دولار في عام 2020 إلى 17 مليار دولار بحلول العام 2025.

طباعة Email