8977 رخصة تصدرها اقتصادية الشارقة في الربع الثالث

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أنجزت دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة 8977 رخصة صادرة ومجددة، خلال الربع الثالث من العام الحالي بحسب البيانات الخاصة برخص الأعمال الصادرة والمجددة بفروع الدائرة المنتشرة في المدن والمناطق التابعة لإمارة الشارقة.

وتفصيلاً، فقد بلغ عدد الرخص الصادرة والمجددة في فرع الصناعية 5978 خلال الربع الثالث من العام الحالي، فيما جاء فرع المنطقة الوسطى ثانياً بإجمالي 1661 رخصة، وفرع خورفكان ثالثاً بمجموع 618 رخصة، وجاء فرع كلباء رابعاً بإجمالي 607 رخص، ثم فرع دبا الحصن بواقع 113 رخصة صادرة ومجددة.

كما نفذت فرق الضباط التجاريين في فروع دائرة التنمية الاقتصادية بالمنطقة الشرقية والوسطى والمناطق الصناعية 38,140 زيارة رقابية خلال الربع الثالث بنمو 84% عن الفترة نفسها من العام 2020، حيث تعمل هذه الفرق بشكل متواصل للتأكد من سلامة جميع الممارسات الاقتصادية في المنشآت الاقتصادية في جميع مناطق الإمارة، كما كثفت فروع الدائرة دورها خلال الفترة الراهنة، بهدف التأكد من التزام جميع المنشآت بالتعليمات والتعاميم والسياسات المنظمة لممارسة الأعمال، ضمن الإجراءات الاحترازية والوقائية.

وفي سياق التوزيع الجغرافي وعدد الجولات الرقابية لأفرع الدائرة خلال الفترة نفسها فقد سجل فرع الصناعية أعلى معدل في عدد الجولات الرقابية بإجمالي وصل إلى 21,576 زيارة، في حين بلغ عدد الجولات في فرع المنطقة الوسطى 8,450 زيارة، بينما بلغ عدد الزيارات في فرع خورفكان 3,746 في حين وصل عدد الزيارات في فرع كلباء إلى 3,302 زيارة، و1,066زيارة في فرع دبا الحصن.

وأوضح سلطان عبد الله بن هدة السويدي، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة: إن حركة رخص الأعمال خلال الربع الثالث تؤكد متانة الاقتصاد المحلي وجاذبية البيئة الاستثمارية، وهي مؤشرات تدل على نمو مستدام لاقتصاد إمارة الشارقة، حيث تمتلك الإمارة استراتيجية تسعى من خلالها للمحافظة على وتيرة جيدة في نسب النمو خلال المرحلة المقبلة، والتي تعتمد على عناصر جذب تشمل الموقع الجغرافي المميز والتطور الكبير، الذي شهدته القطاعات الخدمية، وتطوير مستمر للخدمات لتتناسب مع أعلى معايير الجودة العالمية، من حيث سرعة الإنجاز والوصول للمتعاملين في القطاع الاقتصادي والمستثمرين في الإمارة، والسعي لإنجاز المعاملات بسهولة ويسر.

وأكد أن الاستراتيجية الاقتصادية التي تعتمدها اقتصادية الشارقة، والتي تتماشى مع توجهات القيادة الحكيمة لدولة الإمارات العربية المتحدة تضمن تحقيق معدلات نمو جيدة ومتطورة باستمرار، حيث العمل والتطوير مستمر في جميع مدن الإمارة، وبشكل مستمر من نهضة عمرانية، انعكست بشكل واضح على المشاريع التطويرية والتنموية، الأمر الذي يعمل بدوره على استقطاب عدد أكبر من الزوار وتعزيز الاقتصاد وزيادة الاستثمارات في إمارة الشارقة.

من جهته، أشار خلفان الحريثي مدير إدارة الفروع إلى أن مدن «الشرقية» تشهد حراكاً استثمارياً ملحوظاً، حيث إن المشاريع التنموية الضخمة التي دشنها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في المنطقة، كان لها بالغ الأثر على القطاع الاقتصادي، وأضاف: إن مؤشرات الدائرة للفترة الأخيرة توضح أن معدلات إصدار رخص الأعمال حققت ارتفاعاً ملحوظاً بواقع 18% عن العام الماضي، وهو ما يبشر بانتعاش تجاري واقتصادي في المنطقة.

وأكد أن توفير الدائرة للخدمات الرقمية المتطورة وتوظيف أحدث تقنيات الاتصال عن بعد للتواصل مع الشركاء وجمهور المتعاملين، وضمان تقديم الخدمات لهم بكل سلاسة وأمان، أسهم في تشجيع وتحفيز أعمالهم وتوسيع تجارتهم وأنشطتهم الاقتصادية في الإمارة إلى جانب عناصر الجذب الأخرى من موقع جغرافي متميز مدعوماً باستمرارية الحركة التطويرية، حيث تم افتتاح عدد من المرافق السياحية والحضرية والمشاريع السياحية والتجارية، والتي ستسهم في زيادة الطلب على الاستثمار فيها.

طباعة Email