الإمارات الأولى إقليمياً في مناولة حاويات البضائع السائبة

ت + ت - الحجم الطبيعي

نالت الإمارات المركز الأول على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والــ 12 على مستوى العالم في مناولة سفن الشحن والحاويات التي تنقل بضائع سائبة، بحسب تقرير «نشره النقل البحري، لعام 2021» الصادر أمس عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد).

وأفاد التقرير أن الإمارات جاءت في المركز الأول إقليمياً والــ 12 عالمياً في مناولة سفن الشحن والحاويات التي تنقل بضائع سائبة. ويرصد هذا المؤشر جودة أداء الدولة في مناولة الشحن البحري بموانئها، وذلك استناداً إلى عدد مرات رسو هذه السفن والحاويات في موانئ كل دولة لتحميل البضائع، خلال الفترة من مطلع عام 2018 وحتى نهاية يونيو 2021.

وذكر التقرير أن متوسط حجم البضائع السائبة الذي يجري تحميله على الحاوية الواحدة في موانئ الإمارات يبلغ 18 طناً في الدقيقة الواحدة، بينما يبلغ متوسط حجم البضائع الذي يجري تفريغه 10 أطنان للدقيقة الواحدة. وأضاف التقرير إن متوسط فترات انتظار الحاويات لتحميل البضائع في موانئ الإمارات يبلغ 50 ساعة، فيما يبلغ 32 ساعة في حالة التفريغ.

وكانت صدارة هذا المؤشر من نصيب الصين، فيما جاءت أستراليا في المركز الثاني، وحلّت الولايات المتحدة الأمريكية ثالثة.

وضمن التقرير نفسه، جاءت الإمارات في المركز السادس عالمياً في مناولة ناقلات النفط. ويرصد هذا المؤشر جودة أداء الدولة في مناولة الناقلات البترولية بموانئها، وذلك استناداً إلى عدد مرات رسو هذه الناقلات في موانئ كل دولة لتحميل النفط، خلال الفترة من مطلع عام 2018 وحتى نهاية يونيو 2021.

وأفاد التقرير أن متوسط حجم النفط الذي يجري تحميله على الناقلة الواحدة في موانئ الإمارات يبلغ 66 طناً في الدقيقة الواحدة، بينما يبلغ متوسط حجم النفط الذي يجري تفريغه 25 طناً للدقيقة الواحدة. وأضاف التقرير إن متوسط فترات انتظار الناقلات لتحميل النفط في موانئ الإمارات يبلغ 65 ساعة، فيما يبلغ 89 ساعة في حالة التفريغ.

وتصدرت الولايات المتحدة هذا المؤشر، بينما جاءت روسيا، الصين، البرازيل والسعودية في المراكز من الثاني إلى الخامس على التوالي.

وفي مؤشر فرعي ثالث ضمن التقرير، حصلت الإمارات على المركز الأول إقليمياً والــ 20 عالمياً في ملكية أساطيل السفن. ويستند هذا المؤشر إلى إجمالي الحمولة الساكنة «الحمولة الإجمالية التي يمكن للسفينة أن تحملها وتُبحر بها في أمان» بالطن للسفن التي عبرت الدولة حتى تاريخ الأول من يناير 2021. وكانت صدارة هذا المؤشر من نصيب اليونان، فيما حلّت الصين ثانية واليابان ثالثة.

وفي مؤشر فرعي رابع، نالت الإمارات المركز الأول إقليمياً والــ 18 عالمياً في إجمالي عدد السفن التي توقفت في موانئها على مدار 2020، سواءً لتفريغ بضائع أو لتحميلها، أو لتوصيل رُكّاب أو لالتقاطهم. وبلغ إجمالي عدد السفن التي توقفت في موانئ الإمارات على مدار العام الماضي 7612 سفينة.

وكانت صدارة هذا المؤشر من نصيب الصين بإجمالي عدد سفن توقفت في موانئها على مدار العام الماضي بلغ 74413 سفينة. وجاءت اليابان في المركز الثاني بإجمالي عدد سفن بلغ 37959 سفينة، بينما جاءت كوريا الجنوبية في المركز الثالث «21461 سفينة».

وجاءت الإمارات في المركز الأول إقليمياً والــ 22 عالمياً في قِصَر المدة الزمنية بالدقائق التي تستغرقها كل حاوية كي تتحرك من موانئ الدولة، بعد الشحن أو التفريغ، حسب حمولة كل حاوية. وجاءت أستراليا في صدارة هذا المؤشر الفرعي، فيما حلّت بلجيكا ثانية والبرازيل ثالثة.

وفازت الإمارات بالمركز الأول إقليمياً والــ 25 عالمياً في القيمة الإجمالية لكل السفن التجارية التي تمتلكها من فئة السفن التي تبلغ حمولة الواحدة منها ألف طن فأكثر، حتى تاريخ الأول من يناير 2021. وبلغت القيمة الإجمالية للسفن من هذه الفئة في الإمارات حتى التاريخ المذكور 9138 مليار دولار. وكانت الصدارة من نصيب اليابان والتي بلغت القيمة الإجمالية لسفنها من هذه الفئة 103833 مليار دولار.

وأفاد تقرير «أونكتاد» بأن الإمارات تصدرت دول العالم في زيادة نسبتها من السعة الإجمالية للسفن المملوكة لها إلى السعة الإجمالية العالمية حتى تاريخ الأول من يناير 2021، حيث ارتفعت هذه النسبة من 1.01% إلى 1.18%.

وتطرق التقرير إلى الإمكانيات المُتاحة لدى مختلف موانئ العالم لتطوير صادراتها التي تستند إلى الهيدروجين، فذكر أن الإمارات من أبرز دول العالم المُهيأة لتطوير قدرات موانئها في هذا الشأن، وتحديداً ميناء الفجيرة.

طباعة Email