17.000.000.000 درهم مكاسب الأسهم تفاؤلاً بالإدراجات والنتائج

ت + ت - الحجم الطبيعي

ربحت الأسهم المحلية ما يناهز 17 مليار درهم في تداولات الأسبوع الماضي، وسط حالة من التفاؤل مع الإعلان عن حزم تحفيز حكومية تشمل إدراج 10 شركات حكومية وغير حكومية في سوق دبي من بينها هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا) و«سالك» فضلاً عن النتائج الفصلية القوية للشركات المدرجة.

وارتفع سوق دبي 3.95 % ليغلق عند 3265 نقطة مدفوعاً بمكاسب أسهم البنوك والاستثمار والعقار، فيما زاد سوق أبوظبي 0.77 % إلى 8349.24 نقطة مع ارتفاع أسهم البنوك والعقار والاتصالات والصناعة والخدمات. 

واستقطبت الأسهم سيولة خلال الأسبوع الماضي بنحو 15.4 مليار درهم، موزعة بواقع 9.42 مليارات درهم في أبوظبي و5.98 مليارات درهم في دبي، وجرى تداول 6 مليارات سهم، منها 3.78 مليارات في دبي، و2.29 مليار في أبوظبي، عبر تنفيذ 108.6 آلاف صفقة.

أداء إيجابي

وقال رائد دياب، نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في «كامكو إنفست» لـ«البيان الاقتصادي»: «استطاعت الأسواق الإماراتية الإغلاق في المنطقة الإيجابية مع نهاية الأسبوع مع استمرار التفاؤل حيال المرحلة المقبلة، حيث لامس مؤشر سوق دبي أعلى مستوياته منذ فبراير 2018، في حين شهد سجل مؤشر سوق أبوظبي أعلى مستوياته على الإطلاق».

وأضاف إن الأجواء إيجابية بشكل عام في الأسواق المحلية، حيث شهد سوق دبي تركيزاً أكثر بعد الخطة التي أقرت من قبل الحكومة، والتي تعتبر حافزاً قوياً للمستثمرين، حيث إنها تهدف إلى إدراج 10 شركات حكومية وشبه حكومية، والتي توجت بعزم حكومة دبي لطرح هيئة كهرباء ومياه دبي في البورصة، إضافة إلى «سالك»، ما سيجعل سوق دبي أكثر عمقاً وتنافسية.

وأوضح أن صعود الأسهم القيادية وخصوصاً العقارية كان له الأثر الأكبر على أداء السوق، حيث ارتفع سهم إعمار إلى أعلى مستوياته منذ أغسطس 2019، فيما لامس سهم ديار أعلى مستوياته منذ فبراير 2018 وسهم دبي المالي منذ أكتوبر 2014، كذلك ساعدت أرباح الشركات والبنوك المدرجة القوية عن التسعة أشهر الأولى من العام الحالي برفع الشعور الإيجابي لدى المستثمرين.

وتوقع رائد دياب مزيداً من الإيجابية في الأسواق لا سيما وأن التوقعات تشير إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد نمواً اقتصادياً أفضل مع فتح الأنشطة التجارية وارتفاع معدلات التطعيم، واستضافة إكسبو 2020 وارتفاع أسعار النفط، إضافة إلى السياسات الحكومية التحفيزية الجاذبة للاستثمار المحلي والأجنبي.

سوق دبي

وعزّز صعود سوق دبي ارتفاع قطاع البنوك 1.41% مع نمو «أملاك» 76.92% و«دبي الإسلامي» 2.78% و«جي إف إتش» 11.82% فيما انخفض «الإمارات دبي الوطني» 0.35%، وصعد قطاع العقار 7% بعد ارتفاع «إعمار العقارية» 6% و«إعمار مولز» 8.33% .

والذي أوقف رسمياً عن التداول يوم الثلاثاء بفعل إجراءات الإندماج، فيما زاد «إعمار للتطوير» 7.69% و«ديار» 46.89% بينما انخفض «الاتحاد العقارية» 9.74%.

وزاد قطاع الاستثمار 15.1% على وقع نمو «سوق دبي المالي» 41.54% و«دبي للاستثمار» 3.12% و«شعاع كابيتال» 3.34%، فيما انخفض قطاع النقل 0.24% بعد تراجع «أرامكس» 1.2% فيما صعد «العربية للطيران» 0.65% و«الخليج للملاحة» 4.7%.

وتصدر «سوق دبي المالي» النشاط مستقطباً 1.8 مليار درهم، تلاه «إعمار العقارية» 1.4 مليار درهم، ثم «ديار للتطوير» 500 مليون درهم وحقق «أملاك للتمويل» أكبر ارتفاع بنسبة 76.9%، تلاه «ديار للتطوير» 46.9%، ثم «سوق دبي المالي» 41.5%، فيما كان «بنك المشرق» الأكثر انخفاضاً بنسبة 17%، تلاه «الاتحاد العقارية» 9.74%، ثم «دار التكافل» 9.4%.

واتجه المستثمرون العرب والمواطنون نحو الشراء، بصافي استثمار 154.3 مليون درهم، منها 34.99 مليون درهم للعرب و119.35 مليون درهم للمواطنين، فيما اتجه المستثمرون الخليجيون والأجانب نحو التسييل بصافي استثمار 154.3 مليون درهم، منها 47 مليون درهم للخليجيين و107.3 ملايين درهم للأجانب. 

سوق أبوظبي

دعم نمو سوق العاصمة ارتفاع قطاع البنوك 2.72% بعد صعود «أبوظبي الأول» 3.03% و«أبوظبي الإسلامي» 5.61% فيما انخفض «أبوظبي التجاري» 1.09%، وصعد قطاع العقار 0.47% بعد ارتفاع «الدار» 0.24% و«رأس الخيمة العقارية» 4.41%، وزاد قطاع الاتصالات 0.7% على إثر نمو «اتصالات» 0.65% و«الياه سات» 2.53%.

ونزل قطاع الاستثمار 1.4% بعد هبوط «العالمية القابضة» 1.75% و«الفا ظبي» 1.22%، فيما صعد «الواحة كابيتال» 0.57% و«إشراق» 15.63%، وانخفض قطاع الطاقة 1.29% مع هبوط «أدنوك للتوزيع» 1.17% و «طاقة» 1.56% و«دانة غاز» 4.35%، فيما ارتفع «أدنوك للحفر» 2.11%.

تصدر «العالمية القابضة» النشاط مستقطباً 1.55 مليار درهم، تلاه «أبوظبي الأول» 1.5 مليار درهم، ثم «الدار العقارية» 1.4 مليار درهم، وحقق «أبوظبي الوطنية للتكافل» أكبر ارتفاع بنسبة 27.68%، تلاه «بنك رأس الخيمة الوطني» 16.54%، ثم «إشراق» بنسبة ارتفاع 15.63%، فيما كان «المؤسسة الوطنية للسياحة والفنادق» الأكثر انخفاضاً بنسبة 9.93%، تلاه «إيزي ليس» 8.37%، ثم «رأس الخيمة للدواجن» 7.7%.

واتجه المستثمرون العرب والأجانب نحو الشراء في سوق أبوظبي بصافي استثمار 631 مليون درهم، موزعة بواقع 14.7 مليون درهم للعرب و616.35 مليون درهم للأجانب، فيما اتجه المستثمرون الخليجيون والمواطنون نحو التسييل بصافي استثمار 631 مليون درهم، منها 14.98 مليون درهم للخليجيين و616.11 مليون درهم للمواطنين.

الاستثمار المؤسسي

تباين أداء المؤسسات، حيث اتجهت نحو الشراء بأبوظبي بصافي استثمار 587.4 مليون درهم، ونحو التسييل بدبي بصافي استثمار 143.4 مليون درهم، فيما اتجه المستثمرون الأفراد نحو التسييل بأبوظبي بصافي استثمار 587.4 مليون درهم، ونحو الشراء بدبي، بصافي استثمار 143.4 مليون درهم.

طباعة Email