صفقة بين «إيدج» و«الصناعات الإسرائيلية» لتطوير سفن غير مأهولة

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقعت مجموعة «إيدج»، أمس، اتفاقية استراتيجية مع شركة الصناعات الجوية الإسرائيلية، حول التصميم المشترك لسلسلة من السفن غير المأهولة القابلة للتعديل من فئة 170-m وتعد الأفضل في فئتها، ويمكن استخدامها للنطاق الكامل من التطبيقات العسكرية والتجارية.

وتستفيد مجموعة «إيدج» من شركة أبوظبي لبناء السفن التابعة لها، الرائدة إقليمياً في تصميم وبناء وإصلاح وصيانة وتجديد وتحويل السفن البحرية والتجارية، للتعاون مع شركة الصناعات الدفاعية الإسرائيلية، بهدف تطوير سفن غير مأهولة متطورة، وبينما ستصمم شركة أبوظبي لبناء السفن المنصة، وتعمل على دمج أنظمة التحكم والحمولة وتطوير المفهوم العملياتي، ستطور الشركة الإسرائيلية نظام التحكم المستقل وتدمج حمولات المهام المختلفة في وحدات نظام التحكم، وفقاً لمتطلبات تلك المهمات.

وقال فيصل البناي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمجموعة «إيدج»: تشكل هذه المذكرة إنجازاً مهماً لـ«إيدج»، إذ نعقد تعاونات مع كبار اللاعبين في قطاع الدفاع مثل شركة الصناعات الجوية الإسرائيلية لتعزيز محفظة التكنولوجيا المتقدمة لدينا. وعبر هذا التحالف الاستراتيجي، يمكننا ضمان التوصل إلى أفضل الحلول العملياتية المستقلة، التي تقلل من المخاطر التي تهدد حياة الإنسان، وتواجه التحديات الرئيسية لمختلف الصناعات، وتوفر مستقبلاً آمناً للجميع. وستفتح لنا تلك التطورات أبواباً عدة في الأسواق المحلية والعالمية، العسكرية والتجارية على حد سواء.

وقال بوعز ليفي، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة الصناعات الجوية الإسرائيلية: نتشرف بالتعاون مع «إيدج» في هذا المسعى، الذي يعتبر خطوة أخرى ضمن جهودنا المتزايدة وشراكاتنا المتنامية في المنطقة. وتجمع مذكرة التفاهم هذه بين أفضل ما تقدمه المعرفة التكنولوجية في كلتا الشركتين: خبرات السفن البحرية والتجارية لمجموعة «إيدج» وشركة أبوظبي لبناء السفن، وخبرات شركة الصناعات الجوية الإسرائيلية في مجال الأنظمة المستقلة.

 

مركز صيانة

كما وقع الجانبان مذكرة تفاهم حول تأسيس مركز صيانة لمجموعة مختارة من أنظمة الشركة الإسرائيلية في الإمارات. وإضافة إلى الصيانة، سيدعم المركز تسويق تلك الأنظمة على الصعيد المحلي، وتغطي الاتفاقية أنظمة بصريات كهربية متطورة تقدمها الشركة الإسرائيلية، بما يشمل مجموعة أنظمة المكونات الضوئية، والمكونات الضوئية المصغرة، ومكونات المراقبة المستقرة ومتعددة المستشعرات للتطبيقات البرية والبحرية والجوية.

وزودت الشركة نظام المكونات الضوئية للاستشعار الكهروضوئي بمُحدد ليزر قوي ومكتشف مدى آمن للعين، أما نظام المكونات الضوئية المصغرة فيتألف من محورين يشملان كاميرا نهارية بالألوان، يمكنها التكبير باستمرار، وكاميرا حرارية، ومؤشر ليزر، ومكتشف مدى ليزر آمن للعين، ومتعقباً أوتوماتيكياً، بينما تعد مكونات المراقبة المستقرة ومتعددة المستشعرات نظام استطلاع بعيد المدى ومستقر جداً، ويستهدف مجموعة حمولات متعددة المستشعرات للتطبيقات الجوية والبحرية.

وستشكل الشركتان لجنة ثنائية دائمة لاستكشاف الفرص في هذا المجال داخل الإمارات، وتوسيع التعاون المستقبلي مع بلدان أخرى.

طباعة Email