76 % نمو حركة الطائرات عبر مطارات دبي في الربع الثالث

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف محمد عبد الله لنجاوي المدير التنفيذي لقطاع أمن الطيران والتحقيق في الحوادث في هيئة دبي للطيران المدني، عن نمو حركة الطائرات من وإلى مطارات دبي، بنسبة 76 %، خلال الربع الثالث من العام الجاري، مقارنة بالفترة المقابلة من 2020، مؤكداً أن مؤشرات النمو، تعكس التزايد المتواصل في نشاط قطاع النقل الجوي في دبي.

وفي تصريحات صحافية، على هامش معرض دبي للطيران 2021، أوضح لنجاوي أن حركة الطيران في دبي، تسجل ارتفاعاً مستمراً، بالتزامن مع نمو حركة الشحن، مشيراً إلى أن مطارات الإمارة، ستعود للعمل بكامل طاقتها التشغيلية، مع تنامي حركة المسافرين والرحلات التي تشغلها كل من طيران الإمارات وفلاي دبي، بالتوازي مع ارتفاع عدد شركات الطيران الأجنبية العاملة في المطارات، لافتاً إلى أن هذه المعطيات، مؤشرات إيجابية للعالم، بأن دبي تقود رحلة التعافي في قطاع النقل الجوي، مع المضي قدماً في تطبيق أحدث الإجراءات والتسهيلات التي تدعم هذا التوجه.

وأشار إلى أن أذونات الهبوط للطائرات التجارية والخاصة والشحن الجوي غير المجدولة، سجلت بدورها نمواً بنسبة 15 %، خلال الربع الثالث، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، فيما بلغ معدل النمو لشهادات عدم الممانعة لنقل المواد الخطرة 43 %.

وأوضح أن قسم أمن الطيران في الهيئة، نفذ بين يناير وأكتوبر، 13 حملة تفتيشية، مقارنة بـ 9 حملات خلال العام الماضي بكامله، فيما أجرى قسم المواد الخطرة 156 حملة تفتيشية في الفترة من يناير لغاية وأكتوبر 2021، فيما بلغ عدد حملات القسم 276 حملة، خلال 2020 بكامله.

ولفت لنجاوي إلى أن الهيئة أصدرت خلال العام الماضي، 61 تصريحاً لارتفاعات المباني، فيما تم إصدار 43 تصريحاً بين شهر يناير لغاية أكتوبر من العام الماضي، وتم إصدار 347 تصريحاً للرافعات البرجية خلال 2020، فيما أصدرت الهيئة 208 تصاريح للرافعات، بين يناير لغاية أكتوبر من 2021.

ونوه بأن قطاع أمن الطيران والتحقيق في الحوادث، يعنى بجميع الشؤون المتعلقة بأمن الطيران، والتحقيق في الحوادث، والرقابة على الطائرات والمواد الخطرة في دبي، وتتبع المدير العام، وتمارس المهام التالية، من خلال الوحدات التنظيمية التابعة لها، وبالتعاون مع الجهات الاتحادية والمحلية المختصة، وضع السياسات المتعلقة بأمن الطيران، ونقل المواد الخطرة عن طريق الجو، والتحقيق في الحوادث، والرقابة على الطائرات في الإمارة، بما يتوافق مع التشريعات الاتحادية، إلى جانب إصدار الموافقات اللازمة، من حيث متطلبات أمن الطيران المدني في إمارة دبي، وذلك بالتنسيق مع الوحدة التنظيمية المعنية، لغايات التصريح للمشغلين الجويين الأجانب المرخصين، من قبل الهيئة العامة للطيران المدني، بتسيير الرحلات المنتظمة أو غير المنتظمة إلى مطارات الإمارة، والإشراف والموافقة على كافة إجراءات أمن وسلامة المرافق والأنظمة في مطارات الإمارة، بالتنسيق مع قطاع سلامة وبيئة الطيران.

وحول المعرض في دورته الـ 17، أوضح أن فعاليات الحدث، سجلت أرقاماً قوية، من حيث عدد الزوار، إلى جانب الشركات العارضة، فضلاً عن عدد الطائرات المشاركة في المعرض، لافتاً إلى أن المعرض استطاع استقطاب نحو 370 شركة جديدة، في إشارة قوية إلى مكانته على الصعيد الدولي، مشيراً إلى أن الدعوات، وجهت إلى 140 وفداً رسمياً، حضروا فعاليات المعرض الدولي، لافتاً إلى أن الإجراءات الصحية التي تتبعها دولة الإمارات، بخصوص التعامل مع الجائحة، منحت الثقة لدى مختلف الشركات والوفود، لحضور فعاليات الحدث، بدءاً من وصول الضيف إلى المطار، ومن ثم إلى أرض المعرض، لافتاً إلى أنه تم تنسيق هذه الجهود مسبقاً، قبل 6 أشهر من انطلاق المعرض.

وأشار إلى أن المعرض شهد حركة نشطة من قبل الزوار التجاريين، والشركات المتخصصة، لعقد صفقات وتوقيع اتفاقيات، كونه يمثل منصة عالمية، تتيح الكثير من الفرص على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وبيّن أن تنظيم المجال الجوي بالتنسيق بين الجهات المعنية، وهي من اختصاص مؤسسة دبي لخدمات الملاحة الجوية (دانز)، مشيراً إلى أنه تم التنسيق بخصوص العروض الجوية خلال فعاليات إكسبو، وأيضاً خلال المعرض، حيث تم إغلاق المجال الجوي لمطار آل مكتوم الدولي، من الساعة الثانية بعد الظهر، وحتى الخامسة، طوال أيام المعرض.

طباعة Email