إطلاق معايير الإمارات للتسليم الجيّد للذهب

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلق مركز دبي للسلع المتعددة، أمس، فعاليات النسخة التاسعة من الحدث السنوي مؤتمر دبي للمعادن الثمينة، في مركز الماس للمؤتمرات، بدعم رسمي من وزارة الاقتصاد لدولة الإمارات، وشهد المؤتمر الإعلان عن معايير الإمارات للتسليم الجيّد للذهب.

ويقام المؤتمر تحت شعار «تحولات قطاع المعادن الثمينة: التكنولوجيا والتنظيم والاستدامة»، بحضور أكثر من 300 شخص من المختصّين وخبراء الصناعة في القطاع من مجموعة واسعة من المؤسسات المرموقة، بما فيها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ومؤسسة دبي لتنمية الصناعة والصادرات، ومجلس الذهب العالمي، ومورغان ستانلي، وآي سي بي سي ستاندرد بنك، وقد ناقش الخبراء خلال هذا المؤتمر أبرز توجهات القطاع عالمياً، وكيفية الاستفادة من الفرص القائمة.

وقال معالي عبدالله بن طوق المرّي، وزير الاقتصاد في كلمته الافتتاحية للمؤتمر: رسخت الإمارات، بفضل رؤية قيادتها الرشيدة، مكانتها كوجهة عالمية رائدة ومحوراً تجارياً يربط بين الشرق والغرب، ولاعباً رئيسياً في ضمان استمرارية ونمو سلاسل التوريد العالمية.

إذ تمتلك الدولة بنية تحتية متطورة للنقل الجوي والبري والبحري على نطاق واسع، يصل إلى جميع أنحاء العالم. إن تجارة الذهب والمعادن الثمينة تمثل ركيزة رئيسية من ركائز التجارة الخارجية غير النفطية للدولة، إذ تستحوذ على ما يصل إلى 29% من إجمالي صادرات الدولة غير النفطية.

وأضاف: على الصعيد العالمي، تستحوذ الإمارات على 11% من صادرات العالم من الذهب، وما نسبته تصل إلى 65% من تجارة دول الشرق الأوسط الخارجية من الذهب. لقد اتخذت دولة الإمارات خطوات واسعة لتطوير التشريعات والسياسات المنظمة لهذا القطاع الحيوي، وفق أفضل الممارسات الدولية المعمول بها، وبما يضمن مزيداً من الريادة والتنافسية للدولة، ومن أبرزها السياسة الاتحادية الجديدة لقطاع الذهب، والتي تم اعتمادها نهاية العام الماضي، بهدف تطوير حوكمة تجارة وتداول الذهب بالدولة.

معايير

وقال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير دولة للتجارة الخارجية، يسعدني الإعلان عن معايير الإمارات للتسليم الجيّد، خلال النسخة التاسعة من مؤتمر دبي للمعادن الثمينة، وهي مبادرة وطنية ستحدد مجموعة من القواعد والمعايير المدعومة بأفضل الممارسات الدولية على مستوى قطاع الذهب المزدهر في البلاد. ونحن على ثقة تامة بأن هذه الخطوة ستعزز مكانة وموقع الإمارات مركزاً عالمياً في تجارة الذهب.

إقبال

قال أحمد بن سليِّم، الرئيس التنفيذي الأول والمدير التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة، عقب افتتاح المؤتمر: في ظل الإقبال الكبير على المشاركة في نسخة هذا العام من مؤتمر دبي للمعادن الثمينة، يتأكد للجميع مرة أخرى مكانة دبي البارزة كمركز حيوي في تجارة الذهب العالمية، إذ تتوافر بها كافة المقومات والإمكانات اللازمة لدعم مستقبل صناعة الذهب المدعوم بتكنولوجيا البلوك تشين المتطوّرة، بينما نمضي قدماً نحو معالجة القضايا والتحديات بما فيها الذهب المحمول باليد والتخلّص من الزئبق في عمليات تعدين وإنتاج الذهب.

وأضاف: تطرق المؤتمر إلى عدة نقاط رئيسية، كان أبرزها تسليط الضوء على الدور المحوري الذي تضطلع به دبي ودولة الإمارات في دعم تجارة الذهب العالمية. ونحن فخورون باستضافة العديد من أبرز صنّاع القرار هذا العام، وفي ظل المشاركة المتزايدة فإننا نبشركم باستضافة نسخة العام القادم في برج أبتاون تاور الجديد، والذي سيتسع لاستضافة أكثر من 1500 شخص.

وتضمن المؤتمر 3 جلسات نقاشية تفاعلية، الضوء على تأثير التكنولوجيا، مثل البلوك تشين، على قطاع المعادن الثمينة، كما ناقش التغييرات المستمرة في المشهد التنظيمي العالمي وتأثير الجوانب البيئية والاجتماعية والحوكمة المؤسسية على مستويات ربحية الشركات العاملة في القطاع.

وشارك مايكل سايلور، الذي يشتهر بموقفه الداعم لاعتماد تكنولوجيا التشفير والبلوك تشين، بآرائه وأفكاره أثناء كلمته الخاصة حول العلاقة الممتدة بين قطاع الذهب والعملات المشفرة، وجاء ذلك خلال الجلسة النقاشية، بعنوان «الذهب مقابل البتكوين: التنافس والتأقلم»، والتي سلطت الضوء على حالة البيتكوين المتنامية باعتبارها «ذهب رقمي».

وأثناء المقابلة التي أجراها، قال مايكل سايلور، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لدى شركة MicroStrategy: يكتسب الذهب زخماً فريداً من نوعه، إذ نجح على مدار التاريخ في ترسيخ مكانته كأفضل مخزن للقيمة وأكثر أصل سهل التداول مقارنة بالبدائل الأخرى. واليوم، نشهد صعود عملة البتكوين، والتي يعتبرها الكثيرون بمثابة الذهب الرقمي، فهي مصممة ومطوّرة بطريقة تحاكي قيمة الذهب، ناهيكم عن كونها أصلاً نادراً، حيث سيجري تعدين 21 مليون عملة رقمية حداً أقصى والتي يمكن تداولها في جميع أنحاء العالم عبر ملايين المعاملات في ثانية واحدة.

واستهل المؤتمر جدوله بجلسة نقاش حول موضوع «التوقعات الدولية وظروف السوق والفرص المتاحة أمام قطاع المعادن الثمينة أثناء مسيرة التعافي»، حيث تطرق الخبراء إلى مشهد الفرص الحالية في القطاع، لا سيما في ظل تحسّن الأوضاع وارتفاع الطلب بينما يتعافى العالم من تداعيات جائحة كوفيد 19.

وركزت الجلسة النقاشية التي تلتها على موضوع «التغيرات المستمرة في مشهد قطاع المعادن الثمينة – محلياً ودولياً»، حيث طرح الخبراء والمتخصصون آرائهم حول تأثير التغييرات المستمرة والمتسارعة على الإطار التنظيمي عالمياً، وبالأخص السوق الإماراتية. وسلّطت الجلسة النقاشية التالية الضوء على موضوع «تأثير الجوانب البيئية والاجتماعية والحوكمة المؤسسية على مستويات ربحية الشركات العاملة في القطاع».

أسس قوية

ورغم تداعيات الجائحة الدولية كوفيد 19، ظل الاستثمار في قطاع المعادن الثمينة مدعوماً بأسس قوية، في حين قد تستفيد تجارة الذهب من تعافي الاقتصادي الدولي خلال العامين 2021 و2022. وعلى خلفية التغييرات الطارئة على المشهد الحيوي للعرض والطلب في العديد من المعادن، فهناك مؤشرات إيجابية تنبئ عن بدء دورة تحفيزية جديدة على مستوى السلع.

كما أن اعتماد حلول التكنولوجيا المتطوّرة يحقق أثراً إيجابياً ملموساً على أداء القطاع، لا سيما في ضوء توافر منصّات مدعومة بتكنولوجيا البلوك تشين، والتي تعزز بدورها مستويات الفعالية عبر كافة جوانب سلسلة توريد المعادن الثمينة. وبالمثل، ينعكس تطوير الأطر التنظيمية والالتزام المتزايد بمعالجة القضايا البيئية والاجتماعية والحوكمة المؤسسية إيجابياً على مشهد القطاع ككل. وقد أكد مؤتمر دبي للمعادن الثمينة بدوره حاجة الشركات إلى مواكبة هذه التغييرات بالكامل والمشاركة بشكل فاعل في هذه النقاشات، للبقاء على اطلاع دائم على أحدث ما توصلت إليه التطورات.

طباعة Email