«ملتقى النجوم» شعار «الشارقة لريادة الأعمال» في دورته الخامسة

ت + ت - الحجم الطبيعي

اختار مركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع)، «ملتقى النجوم» شعاراً للدورة الخامسة من مهرجان الشارقة لريادة الأعمال التي ستنطلق في الشارقة في 22 نوفمبر الجاري، لتجمع نخبة من المغامرين والشخصيات المؤثرة، وأصحاب التجارب غير التقليدية، بعضها غير مرتبط بريادة الأعمال لكنها تحمل الكثير من الدروس والعبر المهمة لكل من يريد النجاح. 

وتؤكد مخرجات الأبحاث والدراسات والعلوم الخاصة بريادة الأعمال، أن النجاح ليس وليد الحظ، بل يأتي نتيجة تراكمية لتطوير الذات أولاً ثم الاستعانة بخبرات السوق ثانياً، حيث أشارت سلسلة من الأبحاث التي أجرتها شركة إرنست أند يونغ خلال السنوات القليلة الماضية، إلى أن 88% من رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الناشئة نجحوا لاستعانتهم بآراء الخبراء ولاطلاعهم على تجارب ملهمة لرواد الأعمال الذين سبقوهم، إلى جانب سعيهم الدائم إلى تطوير المهارات الشخصية، في حين فشل 50% من أصحاب المشاريع الذين تركوا شؤون أعمالهم تسير دون إعداد أو توجيه، وهو ما يشير إلى أن المهمة المقبلة لمؤسسات ومراكز ريادة الأعمال تتمثل في خلق ثقافة النجاح.

ويتحدث في المنتدى، الذي سيقدم فيه معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي وزير الدولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة كلمة رئيسة، نخبةٌ من رواد الأعمال المحليين والأجانب، أبرزهم، فادي غندور الرئيس التنفيذي لشركة «ومضة كابيتال» ومايكل أكتن سميث، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لتطبيق «كالم» و«لويس هاوز» مؤلف كتاب مدرسة العظمة، والرياضيان المغامران عمر سمرة وعمر نور، وأنس بوخش مؤسس برنامج «أي بي توكس».

وأوضحت نجلاء المدفع، المدير التنفيذي لـ «شراع» أن استدامة الأعمال وتطورها تعتمد على العامل البشري، أكثر من اعتمادها على الموارد المالية، مشيرة إلى أن «شراع» يعتمد في خططه وبرامجه على تحفيز وإلهام رواد الأعمال من خلال اختيار وتعميم التجارب الاستثنائية الناجحة، ودمج ريادة الأعمال بالمهارات الاجتماعية والحياتية التي أبدع فيها أناس عاديون بالعزيمة والتخطيط.

وتقول المدفع: إن النجاح ثقافة أهم مفرداتها الإيمان بالقدرة على الإنجاز، لهذا سيقدم مهرجان الشارقة لريادة الأعمال في دورته الخامسة برنامجاً استثنائياً، يركز على أنماط التفكير، والتحفيز النفسي وتعزيز الثقة بالذات والتعريف بأهمية التعلم المتواصل وتنمية العلاقات واستخدام المنصات الرقمية، إلى جانب التعرف على المهارات والخبرات العملية الأخرى«.

وتؤكد المدفع أن ريادة الأعمال لعبت دوراً حيوياً خلال أصعب المراحل التي تخللت انتشار جائحة كورونا في العالم، في وقت عمدت نحو 50٪ من الشركات الكبيرة إلى التخلي عن موظفين بحسب تقرير مرونة مستقبل ريادة الأعمال بعد»كوفيد 19، مبينةً أن هذا الدور المميز لرواد الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة شكل نموذجاً للحلول التي يحتاجها اقتصاد العالم ومجتمعاته للتغلب على أزمات البطالة وتراجع النمو والتنمية.

ومن خلال الجلسات التفاعلية والمتحدثين الملهمين، يقدم مهرجان الشارقة لريادة الأعمال من خلال برنامجه، خمسة عوامل رئيسة لتميز وتفوق رواد الأعمال:

- العامل الأول: الاستمرارية والتطور

- العامل الثاني: مهارات الاتصال وبناء الشراكات

- العامل الثالث: الانطلاقة المناسبة للأعمال ووضع استراتيجيات طويلة الأجل

- العامل الرابع: الجرأة في التفكير وتنفيذ الأعمال

- العامل الخامس: الاختلاف والتميز

طباعة Email