الطلبيات على «إيرباص» تتفوق على «بوينغ»

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أظهر أول معرض ضخم للنقل الجوي، منذ بداية انتشار فيروس كورونا في دبي، تبايناً كبيراً من ناحية الأداء التجاري بين «إيرباص» الأوروبية و«بوينغ» الأمريكية فيما يخرج القطاع من الأزمة التي ضربته لأشهر.  وكما هي الحال مع كل ملتقى دولي عالي المستوى في هذا القطاع، تركّز الاهتمام على مصنّعي الطائرات الرئيسيين، اللذين يتبارزان لاستقطاب الطلبيات، لكن المنافسة في دبي لم تكن محتدمة جداً، حيث بدا أنّ شركة «إيرباص» قد تخطت أزمة كوفيد 19 مع حصولها على طلبيات واتفاقيات إعلان نوايا شراء لبيع 408 طائرات جديدة، متخطية بذلك طلبيات معرض باريس في 2019، في مقابل عقود لبيع 78 من طائرات «بوينغ».

وضرب المصنّع الأوروبي بقوة منذ اليوم الأول لمعرض دبي الأحد، من خلال طلب مؤكد لشراء 255 طائرة من طراز «ايه -321» ذات الممر الواحد، وهي طائرة يوفر مداها وسعتها للركاب مرونة تزيد جاذبيتها لدى شركات الطيران. وقال رئيس شركة «إيرباص» غيوم فوري في دبي: «بدأت الآفاق تزدهر.

وبدأت شركات الطيران أيضاً في التطلع إلى البعيد والاستعداد إلى ما بعد الأزمة». وفيما يتوقع أن تتعافى حركة السفر العالمية، التي لا تزال عند نصف مستواها مقارنة بما كانت عليه في 2019، بين عامي 2023 و2025، فمن المفترض أن يرتفع الطلب على الطائرات الجديدة في العشرين عاماً المقبلة، وفقاً لمصنّعي الطائرات. وتعتمد شركة «إيرباص» على توقّعات ببيع 39 ألف طائرة و«بوينغ» على بيع 43 ألف طائرة لمواجهة الزيادة في حركة السفر، والحصول على طائرات تستهلك كميات أقل من الوقود، وبالتالي تنبعث منها كميات أقل من ثاني أكسيد الكربون.

وظهر صانع الطائرات الأمريكي بشكل متحفظ خلال المعرض، وأعلن في بيان عن طلب رئيسي لبيع 72 طائرة بممر واحد من طراز «737-ماكس» لصالح شركة «اكاسا اير» الهندية المنشأة حديثاً. وقد أدت حوادث «737 ماكس» ومشاكل إنتاج طراز 787 والتأخير في اعتماد الطائرة «777 اكس» ذات الهيكل العريض المستقبلي إلى تعثّر الشركة. وشدّد المدير التجاري لشركة «بوينغ» إحسان منير في تصريحات للصحافيين على أن «السلامة والجودة ستكونان المبادئ التوجيهية لكل ما نقوم به».

وعرضت الشركة في المعرض طائرة «777 اكس» للمرة الأولى خارج الولايات المتحدة، في مؤشر على قرب ترخصيها خصوصاً أنّ شركة «طيران الإمارات» ومقرها دبي تستحوذ وحدها على ثلث الطلبات على الطائرة المنتظرة، لكن «بوينغ» لم تعلن عن انطلاق عملية تصنيع نسخة شحن من الطائرة، كما كان مأمولاً في دبي، مشيرة إلى أن هذا الأمر سيتم «قريباً». من جانبه، قال جيوم فوري الرئيس التنفيذي لشركة إيرباص لصناعة الطائرات: إن مجموعة طلبيات تلقتها الشركة في معرض دبي للطيران هذا الأسبوع عززت آمالها في زيادة الإنتاج. وتلقت إيرباص 265 طلباً، مؤكداً خلال معرض دبي، ما يقلص الفجوة مع بوينج، التي تتصدر المبيعات هذا العام مع خروج طائرتها 737 ماكس من أزمة تتعلق بالسلامة. ورفعت 139 طلبية مؤقتة أخرى حصيلة إيرباص في دبي، لتتجاوز 400 طائرة، في حين اقتنصت بوينج طلبيات مؤكدة لشراء 72 طائرة ماكس.

وذكر أن إيرباص وافقت على زيادة الإنتاج إلى 65 طائرة ذات الممر الواحد شهرياً بحلول 2023 من متوسط مقرر 45 هذا الربع. وعلاوة على ذلك، طلبت إيرباص من الموردين بحث معدلات إنتاج تبلغ 70 طائرة في مطلع 2024، و75 بحلول 2025، لكنها لم تتخذ قراراً بعد.

وانتقد بعض الموردين هذه الخطط، إذ عبروا عن قلقهم من أن يظل التعافي من جائحة كورونا غير مكتمل. وقال فوري لـ«رويترز» في مقابلة هذا الأسبوع: «نحن في مرحلة تقييم الطلب.. ما حدث (في دبي) مهم، لأن ذلك يعطي، إلى جانب التوقعات والصفقات الأخرى المقبلة دليلاً على أن الطلب الذي نراه لمعدل 70/‏‏ 75 سيستمر لسنوات عديدة».

وأضاف: إن وجهة النظر للطلب بناء على الطلبات، التي تتلقاها إيرباص وافتراضاتها الخاصة القائمة على المحادثات مع شركات الطيران تتماشى مع الصورة، التي توفرها توقعات سوق إيرباص الجديدة المنشورة في المعرض. وتراجع تسليم إيرباص للطائرات في الشهور الثلاثة الماضية لأسباب، منها اضطرابات سلاسل التوريد.

طباعة Email