فيريتاس: 72 % من موظفي المكاتب في الإمارات حذفوا عن طريق الخطأ بيانات مُشتركة

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت شركة «فيريتاس تكنولوجيز»، المتخصصة عالمياً في مجال حماية البيانات عن نتائج دراسة بحثية جديدة أشارت إلى تردد الموظفين المكتبيين في الإمارات حول الإقرار بأخطائهم عند فقدان البيانات من التطبيقات القائمة على السحابة، مثل مايكروسوفت أوفس 365، والذي طُلب منهم اعتماده بعد بدء أزمة كوفيد 19.

كما أفادت الدراسة بفقدان أصحاب العمل قدراً كبيراً من المعلومات الحسّاسة بالنسبة لأنشطة الشركات، بما فيها بيانات طلبيات العملاء والبيانات المالية، جرّاء سلسلة من الحوادث غير المقصودة أو هجمات برمجيات الفدية.

ونوّهت فيريتاس، في دراستها الجديدة التي شملت 11,500 موظف مكتبي في 9 دول، بما فيهم 500 موظف في الإمارات، بأن 7 من كُلّ 10 موظفين مكتبيين (72%) في الإمارات قاموا عن طريق الخطأ بحذف بعض البيانات المشتركة (مثل مستندات وورد أو عروض تقديمية أو جداول بيانات)، مع إقرار 24% منهم بقيامهم بحذف البيانات المشتركة عن طريق الخطأ عدة مرّات خلال أسبوع واحد.

وكشفت الدراسة أيضاً أنّ الموظفين الإماراتيين أكثر استعداداً من نظرائهم العالميين للإقرار بالأخطاء التي ارتكبوها، إذ أعرب 89% منهم أنّهم تحملوا مسؤولية قيامهم بحذف البيانات من التطبيقات السحابية، مثل أوفس 365 وجوجل دوكس، عن طريق الخطأ مقارنة مع 84% على مستوى العالم. كما أوضح 36% من أولئك الذين ترددوا بعض الشيء في الإقرار بالخطأ الحاصل بأنّ لا أحد لاحظ حدوث الخطأ أصلاً، وأقرّ خُمس المشاركين (19%) بأنّ البيانات فُقدت بشكل دائم في الحالات التي اكتُشفت فيها الأخطاء.

وأشار 18% فقط من المشاركين الإماراتيين إلى أنّهم يُبلغون قسم تكنولوجيا المعلومات لديهم مباشرة في حال أسفرت أيٌّ من الأخطاء التي تسببوا بها في تعرّض شركاتهم إلى هجمات الفدية. بينما كشف 43% آخرون بأنّهم لم يتخذوا أي إجراء بهذا الخصوص أو تصرفوا وكأنّ شيئاً لم يحدث.

وقال جوني كرم، المدير العام ونائب الرئيس الإقليمي للأسواق الناشئة الدولية لدى «فيريتاس تكنولوجيز»: نوصي الشركات في منطقة الشرق الأوسط على التأسيس لثقافة من الانفتاح والتسامح بشكل أكبر مع الأخطاء البشرية، ويعني هذا بالضرورة تشجيع الموظفين على الإقرار بما حدث بأسرع وقت ممكن لكي تتمكن فرق تكنولوجيا المعلومات من التصرف في الوقت المناسب لاتخاذ التدابير التصحيحية وإنقاذ البيانات ذات الأهمية البالغة لعمليات الشركات.

واعتقد تقريباً جميع المشاركين في الاستبيان من الإمارات (96%) أنّ مزود الخدمات السحابية المتعامل معهم قادر على استعادة ملفاتهم، سواء من النسخة السحابية أو من ملف العناصر المحذوفة أو من النسخة الاحتياطية. و

قال كرم: ويرى نحو ثُلثي موظفي المكاتب (65%)، الذين شملهم الاستبيان في الإمارات أنّ البيانات المحفوظة على السحابة أكثر أماناً من هجمات الفدية، نظراً لاعتقادهم بأنّ مزود الخدمات السحابية يعمل على حمايتها من البرمجيات الخبيثة التي قد يتسببون بظهورها أحياناً عن طريق الخطأ.

وكشف الاستبيان أيضاً أنّ كُلّ موظف مكتبي في الإمارات تسبب بالخطأ بفقدان 39 مستنداً وسطياً خلال العام الماضي، ما يسلط الضوء على وجود مشكلة حقيقية تؤثر على التطبيقات السحابية. وأعرب نصف الموظفين (50%) بأنّه لم يكن لديهم أيّ فكرة عن الجهة التي يجب التواصل معها أو إعلامها بفقدان البيانات، ويرى بعضهم أنّهم لم يعتقدوا بأهمية إخطار أيّ طرف بالمسألة أصلاً؛ كما أقرّ 21% من الموظفين بأنّهم نسوا سياسة التخزين الآمن للملفات المعتمدة لدى شركاتهم أو لم يطلعوا عليها على الإطلاق.

طباعة Email