تفاهم بين «الإنشاءات البترولية الوطنية» و«بتروجت» المصرية لاستكشاف فرص مشاريع الهندسة والمشتريات والإنشاءات

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقّعت شركة الإنشاءات البترولية الوطنية، التابعة للشركة الوطنية للجرافات البحرية، مذكرة تفاهم استراتيجية مع شركة المشروعات البترولية والاستشارات الفنية (بتروجت) المصرية، لاستكشاف مشاريع الهندسة والمشتريات والإنشاءات، التي من شأنها توسيع نطاق حضورها العالمي. وتم توقيع الاتفاقية، على هامش معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2021».

وترمي الاتفاقية إلى تفعيل التعاون بين الجانبين في مجالات النفط والغاز، واستكشاف آفاق مشاريع الهندسة والمشتريات والإنشاءات في دولة الإمارات وجمهورية مصر العربية. وقع المذكرة، المهندس أحمد الظاهري، الرئيس التنفيذي من شركة الإنشاءات البترولية الوطنية، ووليد لطفي رئيس مجلس إدارة شركة «بتروجت»، بحضور المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية المصري، والمهندس ياسر زغلول، الرئيس التنفيذي لمجموعة شركة الجرافات البحرية الوطنية.

وتشكل هذه المذكرة، خطوة مهمة نحو استكشاف الفرص المناسبة، لتوظيف الخبرات الهائلة التي تتمتع بها الشركتان، لتوسيع نطاق الأعمال إلى مجالات جديدة. وتعمل شركة الإنشاءات البترولية الوطنية في مجالات الهندسة والمشتريات والإنشاءات، وتوفر حلولاً شاملة في هذا السياق، لقطاعات النفط والغاز البري والبحري والبتروكيماويات، ومصادر الطاقة المتجددة، على مدى أكثر من 40 عاماً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وشبه القارة الهندية.

وقال المهندس ياسر زغلول: تؤكد مذكرة التفاهم هذه، ثقة كبريات شركات الطاقة العالمية بكفاءة الشركة في قطاع الهندسة والمشتريات والإنشاءات. ولا تتوقف أهمية هذه الشراكة فقط، عند تعزيز العمليات التشغيلية للشركة في المنطقة، لا سيما في قطاعات مثل التكرير والمعالجة والتسويق، بل تتعداها إلى تكريس حضورنا الإقليمي، وتحقيق مزيد من القيمة لأصحاب المصلحة والشركاء.

وقال المهندس أحمد الظاهري: سنواصل الاستفادة من شراكتنا مع «بتروجيت»، عبر هذه الاتفاقية الاستراتيجية الجديدة، لاستكشاف فرص النمو، التي تصب في مصلحة الطرفين. وتسلط مذكرة التفاهم، الضوء على سجلنا الحافل في توفير مشاريع الهندسة والمشتريات والإنشاءات المعقدة، كما تدعم تحقيق طموحنا الاستراتيجي في التوسع نحو قطاعات جديدة، بالاستناد إلى رؤيتنا لتبوؤ مكانة رائدة عالمياً، في مجال مشاريع الهندسة والمشتريات والإنشاءات.

وقال المهندس وليد لطفي: سنتمكن بفضل هذه الشراكة، من توسيع حضورنا، ومشاركة خبراتنا في القطاع، تزامناً مع استمرارنا بالتركيز على التطوير المشترك لحلول وقدرات محلية، تمكننا من تلبية الاحتياجات المحلية والعالمية بكفاءة عالية، ومواصلة تحسين جودة الخدمات التي نقدمها للعملاء.

وبصفتها جزءاً من شركة الجرافات البحرية الوطنية، تخطط شركة الإنشاءات البترولية الوطنية، لاستكشاف أسواق جديدة، لرفد قطاع الهندسة والمشتريات والإنشاءات، بخدمات وحلول وخبرات عالمية المستوى.

طباعة Email