وسط إقبال على منصات التجارة الإلكترونية وحلول الدفع اللاتلامسية

«فيزا»: ثقة المستهلكين تعاود ارتفاعها في الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت شركة «فيزا» Visa العالمية المتخصصة في تكنولوجيا المدفوعات الرقمية عن نتائج دراستها البحثية بعنوان «مؤشر رصد تداعيات كوفيد19 لمنطقة وسط أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا»، التي تأتي بعد أكثر من 18 شهراً على بدء الجائحة. وترصد الدراسة تداعيات أزمة (كوفيد19) بما فيها: انطباعات المستهلكين عن فئات التجار المحليين، ورحلات السفر والفعاليات، والتعاملات النقدية مقارنة بالمدفوعات الرقمية، والتسوق عبر الإنترنت (قبل وبعد الجائحة)، إضافة إلى تقييمات المستهلكين لحلول «الشراء الآن والدفع لاحقاً» (BNPL) والعملات المشفرة.

وتسلط الدراسة الضوء على التغيّر الملحوظ في انطباعات المستهلكين تجاه التجارة الإلكترونية في أعقاب الجائحة وتداعياتها، حيث أشار 64٪ من المستهلكين المشاركين في الدراسة في دولة الإمارات إلى ارتفاع في معدلات إنفاقهم عبر الإنترنت، بينما قال 87٪ من المستهلكين إنهم يعتزمون مواصلة التسوّق عبر الإنترنت حتى بعد انتهاء الأزمة.

وتظهر الدراسة أن حلول الدفع الرقمية تحتفظ بمكانتها كوسيلة مفضلة لإجراء المعاملات، توازياً مع الإقبال القوي والمتواصل على استخدام حلول الدفع غير التلامسية مثل بطاقات الدفع والمحافظ الرقمية والدفع عبر الأجهزة المتحركة. 

وتظهر الدراسة التزام المستهلكين في الإمارات بالضوابط والاشتراطات الصحية، حيث أوضح المشاركون أنهم استأنفوا أنشطة التسوق وارتياد المطاعم والترفيه والسفر إلى حد كبير، مع مواصلة التقيّد بالإجراءات الاحترازية وقواعد السلامة والنظافة.

وقال شهباز خان، مدير عام شركة Visa في الإمارات: «أظهرت دراستنا تحولاً في عادات الإنفاق بين المستهلكين في المنطقة نتيجة (كوفيد19)، معظمها عادات سلوكية ملحوظة يرجح لها أن تستمر حتى بعد انحسارها. ونظراً لأن عادات التسوق عبر الإنترنت وحلول الدفع اللاتلامسية أصبحت جزءاً جوهرياً من الواقع الجديد، تواجه الشركات حاجة غير مسبوقة لمواكبة التغيرات الحاصلة في تطلعات المستهلكين لتجارب الدفع الرقمية التي يرون فيها بديلاً أكثر أماناً وسلاسة للتعاملات النقدية».

وفي بلدان تُسجّل معدلات تطعيم مرتفعة بلقاحات (كوفيد19) بين السكان مثل دولة الإمارات العربية المتحدة، أعرب المستهلكون عن تفاؤلهم بالتعافي الاقتصادي، إضافة إلى تحول إيجابي في الآراء بشأن مستويات الدخل وعادات الإنفاق والادخار.

ورغم أن أزمة (كوفيد19) أثرت بشدّة على الإنفاق الإجمالي للمستهلكين على رحلات السفر، تشير المعطيات الحالية إلى انتعاش قطاع السفر، وسط توقعات بارتفاع معدلات الإقبال على وجهات العطلات المحلية خلال الأشهر المقبلة، وأفاد 22٪ من المشاركين بالدراسة في دولة الإمارات بأنهم يفضلون رحلات السفر القصيرة على السفر لوجهات بعيدة، بينما أكد 33٪ منهم أن أنشطة السياحة المحلية وتجارب «العطلات والإقامة المحلية» تحظى بالأفضلية مقارنة برحلات السفر الدولية.

وواظب المستهلكون في الإمارات على تفضيل المدفوعات الرقمية على التعاملات النقدية طوال الجائحة وشمل ذلك البطاقات اللاتلامسية، وحلول الدفع عبر الأجهزة المتحركة، والمحافظ الرقمية، ومعاملات الدفع بين النظراء (P2P). 

واستناداً لنتائج المرحلة الرابعة لدراسة Visa في أغسطس 2021، أشار 57% من المستهلكين في الإمارات إلى ازدياد معدلات استخدامهم للبطاقات الائتمانية، وبطاقات الخصم المباشر (53%)، والبطاقات مسبقة الدفع (47٪). وتظهر الدراسة ارتفاع معدل استخدام حلول الدفع عبر الأجهزة المتحركة والمحافظ الرقمية في الدولة، حيث أشار حوالي ثلثي المستهلكين (66.5٪) إلى ارتفاع معدلات استخدامهم لخيارات الدفع تلك خلال شهر أغسطس 2021.

علاوةً على ذلك، تُفيد الدراسة بأن 77٪ من المستهلكين في الدولة أصبحوا أكثر إدراكاً لخيارات «الشراء الآن والدفع لاحقاً» (BNPL)؛ حيث أعربت شريحة واسعة نسبياً (82٪) من المشاركين في الدراسة عن رغبتهم باستخدام هذه الخدمات، الأمر الذي يوفر فرصة متميزة للعلامات التجارية. وجاء هذا الوعي مدفوعاً بالدور المؤثر لوسائل الإعلام الرقمية، وخصوصاً وسائل التواصل الاجتماعي ومحركات البحث والإعلانات عبر الإنترنت.

وأظهرت الدراسة ارتفاعاً ملحوظاً في إدراك المستهلكين للعملات الرقمية المشفرة، حيث أكد 84٪ من المستهلكين في دولة الإمارات على اكتسابهم لوعي أكبر حيال تلك العملات. وأفاد نحو نصف المشاركين في الدراسة بأن العملات الرقمية المشفرة تمثل خياراً بديلاً وعملياً للتعاملات النقدية.

طباعة Email