«حوار الرؤساء التنفيذيين» ضمن أسبوع غرفة دبي للاستدامة يؤكد أهمية التنوع والاندماج بمكان العمل

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الرؤساء التنفيذيون لعدد من أبرز الشركات العاملة في دبي أهمية تعزيز وتحسين ممارسات التنوع والاندماج في مكان العمل وذلك خلال مشاركتهم في «الحوار الافتراضي للرؤساء التنفيذيين»، الذي نظمته غرفة دبي أخيراً ضمن فعاليات «أسبوع غرفة دبي للاستدامة 2021». 

ونظم «حوار الرؤساء التنفيذيين» تحت عنوان «تعزيز قوة التنوع والاندماج في مكان العمل»، وسلّط الضوء على أهمية التنوع والاندماج في بيئة العمل، وحدد الاستراتيجيات الفعالة التي يمكن استخدامها لخلق وتعزيز ثقافة الاندماج في مكان العمل لتحقيق إنتاجية أكبر والحصول على نتائج مبتكرة.

وشملت قائمة المتحدثين في الحوار الافتراضي حسن الهاشمي، مدير إدارة العلاقات الدولية في غرفة دبي، ولؤي الشرفاء، الرئيس والمدير الإداري للعمليات في أفريقيا والشرق الأوسط في «جنرال موتورز»، ولوتشيانو بولي، رئيس شركة «داو» للكيماويات في الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا، وشمسة الفلاسي، رئيس مجموعة الشركات في مجلس التعاون الخليجي والعراق في «سيتي جروب»، ونهى حفني، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «ذا بيبول أوف إمباكت»، الذين شاركوا الحضور رؤياهم حول التنوع والشمولية والاستراتيجيات وأفضل الممارسات والأدوات لتعزيز الاندماج في مكان العمل.

وخلال كلمته الافتتاحية، قال حسن الهاشمي إن التركيز على التنوع والاندماج يتطلب التزاماً من الإدارة العليا، مؤكداً أن الإمارات هي خير نموذج لدولة متنوعة تضم أكثر من 200 جنسية ومنفتحة على تبني ثقافات وأساليب تفكير جديدة، وشدد على أهمية تنظيم فعاليات مثل «حوار الرؤساء التنفيذيين»، الذي يوفر منصة مثالية لقادة وصناع الأعمال لتبادل المعرفة والخبرات وأفضل الممارسات.

وقال لؤي الشرفاء، الرئيس والمدير الإداري للعمليات في أفريقيا والشرق الأوسط في «جنرال موتورز» إن التواصل الشفاف وتمكين الموظفين المتنوعين والسلامة النفسية والجسدية والمرونة والتعاطف والثقة هي سمات ضرورية لتعزيز مكان العمل الشامل. وأكد لوتشيانو بولي، رئيس شركة «داو» للكيماويات في الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا، الحاجة إلى إنشاء الأنظمة والعمليات الصحيحة والتنفيذ الفعال للمبادرات والبرامج التي تعزز التنوع والاندماج في مكان العمل للحصول على النتائج المرجوة.

وقالت شمسة الفلاسي، رئيس مجموعة الشركات في مجلس التعاون الخليجي والعراق في «سيتي جروب»، إنه على قادة الأعمال تطوير وتعزيز الشراكات والتعاون مع مختلف المؤسسات للتعرف على أفضل ممارساتهم واعتمادها وتنفيذها لزيادة التنوع والاندماج في بيئة عملهم، بالإضافة إلى إشراك القادة كموجهين للموظفين لتشجيع الاندماج في مكان العمل. 

وقالت نهى حفني، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «ذا بيبول أوف إمباكت»: هناك حاجة إلى الالتزام باستراتيجيات قوية واستثمارات وإجراءات قابلة للقياس لتحقيق التقدم في اعتماد التنوع والاندماج في مكان العمل. ومثل هذا النهج يمكن أن يساعد الشركات على تشكيل وتعزيز الابتكار بشكل أفضل، إضافة إلى جذب أفضل المواهب والاحتفاظ بها.

وأكد الدكتور كامل ملاحي، مدير أول مركز أخلاقيات الأعمال، أن القوى العاملة المتنوعة تجلب العديد من نقاط القوة والفرص والأفكار ووجهات النظر الجديدة إلى بيئة العمل، مما يساعد الشركات على الابتكار والنمو. 

وشهد الأسبوع الذي انطلق في 14 نوفمبر تحت شعار «الاحتفال بالتنوع والاندماج لبناء بيئة عمل شاملة»، تنظيم طاولة نقاش مستديرة لمناقشة أبرز التحديات والفرص الخاصة بالتنوع والاندماج.

طباعة Email