مجموعة الحبتور تتجه لتحقيق نمو 37% في الإيرادات بنهاية العام الجاري

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن خلف الحبتور، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور تحقيق الشركة أداءً قوياً في الأشهر العشرة الأولى من 2021، فيما يتوقع أن تسجل الإيرادات ارتفاعاً بنسبة 37% في العام الجاري مقارنة بـ 2019.

كان الحبتور توقّع في مارس الماضي تحقيق الإمارات نمواً اقتصادياً جيداً في 2021، وقد أعرب عن سعادته لأن النتائج تخطت توقعاته. كما توقّع البنك الدولي أن يبلغ متوسط الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي 3.4% بين عامَي 2021 و2023.

وقال: هذا الأداء الجيد في 2021 ليس سوى البداية. وأتوقع أن تكون النتائج رائعة في عام 2022، فهذا ما تبيّنه الأرقام. ويعود الفضل في نجاح الإمارات إلى الإدارة الممتازة لتبعات الجائحة، والتعاون بين القطاعَين الخاص والعام، إضافة إلى الوحدة والتصميم لدى مختلف أطياف المجتمع الإماراتي على النجاح والتركيز على المستقبل. 

وأضاف: مجموعة الحبتور تعمل في وجهات عدة حول العالم، لكن الإمارات تحتضن أكثر من 80 في المئة من استثماراتنا. وأنا على يقين أكبر من أي وقت مضى بأن الإمارات هي الملاذ الآمن للمستثمرين والأعمال والشركات والباحثين عن تأمين حياة آمنة ومستقرة لعائلاتهم. وأنا فخور بالإنجازات التي حققتها الإمارات التي هي أرض الفرص.

وأردف قائلاً: تحقق جميع قطاعات الاقتصاد في الإمارات أداءً جيداً بفضل معدلات التطعيم التي تُعتبَر من الأعلى في العالم، وانتعاش السياحة من جديد، إلى الأنشطة المتعلقة بالفعاليات والمؤتمرات الكبرى التي تُقام في البلاد. وأعتقد أن هذا التوجه سيستمر في السنوات المقبلة، بدعمٍ من الرؤية الاستراتيجية لتحفيز الاقتصاد. وتساهم فعاليات مثل استضافة الدورة الـ28 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية المناخ في 2023، وبرنامج التقاعد في دبي وغيرها من المبادرات، في تعزيز الآفاق الاقتصادية الإيجابية في الدولة.

وأضاف: ينعكس ذلك في جميع القطاعات التي تنخرط فيها مجموعتنا ذات الأنشطة المتنوعة، فشركة الحبتور للسيارات تحافظ على موقعها الأول كوكيل لسيارات بنتلي وميتسوبيشي، وسجّلت إيراداتها معدل نمو مرتفعاً. وقامت شركة دايموندليس لتأجير السيارات بتوسيع أسطولها بنسبة تفوق 20% في 2021، وبات لديها ما يزيد على 12000 مركبة، مع نسبة استخدام تصل إلى 90%.

وتابع قائلاً: تحقق جميع فنادقنا في الإمارات أداءً ممتازاً. ويُتوقَّع أن تسجل الإيرادات في قطاع الضيافة في الربع الأول 2022 زيادة بنسبة 43% مقارنة بالفترة نفسها من  2020. من جانبها، تحتفل مدرسة الإمارات الدولية - فرع جميرا، وهي واحدة من عدد قليل من المدارس التي تقدّم جميع برامج البكالوريوس الدولية في العالم، بالذكرى الثلاثين لتأسيسها هذا العام، وتؤمّن المدرسة بفرعَيها تعليماً ممتازاً لما يزيد على 3680 طالباً.

طباعة Email