«أديبك» يجمع وزراء الطاقة بأول لجنة وزارية رسمية لـمؤتمر المناخ

ت + ت - الحجم الطبيعي

عُقدت أول لجنة وزارية رسمية لـمؤتمر الأطراف 26 منذ اختتام مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي في غلاسكو، صباح أمس، في أديبك 2021. ويجمع مؤتمر أديبك الاستراتيجي وزراء الطاقة وصناع القرار في العالم لرسم ملامح صناعة الطاقة تماشياً مع نتائج مؤتمر الأطراف 26 وتشكيل سياسة الحكومة ومسار الصناعة في الأشهر والسنوات القادمة.

سلطت اللجنة، التي جمعت وزراء الطاقة من البحرين والبرتغال والسنغال وتركيا، الضوء على الأهمية المتزايدة للغاز الطبيعي، وأهمية دعم البلدان النامية من خلال تحول الطاقة كعوامل حاسمة تدعم المستقبل من خلال نظام بيئي جديد للطاقة تدعمه مخاوف المناخ وأهداف الحد من الانبعاثات الكربونية.

وقال الدكتور محمد بن مبارك بن دينة، المبعوث للشؤون المناخية والرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة لمملكة البحرين: تعهدنا بالوصول نحو صافي انبعاثات صفرية بحلول 2060، لكننا تعهدنا أيضاً بأننا سنقوم بخفض الانبعاثات الكربونية بنسبة 10% في 2025 ثم 20% بحلول عام 2035، كما أننا ملتزمون بتوفير مزيج الطاقة الأكثر كفاءة وبأسعار معقولة، فنحن بحاجة إلى مساعدة البلدان النامية على النمو وعدم وضع العقبات والمعوقات أمام نموها.

جلسات مباشرة

وتناولت الجلسات المباشرة بعد الظهر مواضيع متعددة من بينها «المدن الذكية ومستقبل الاستدامة: كيف يتغير مستقبل التنقل؟» و«بناء عالم مبتكر وخلاق» مستقبل الطاقة: «كيف تغير الجغرافيا السياسية العالم، ولماذا تغيرت المجتمعات وأماكن العمل: إدارة مرونة الأعمال بعد الجائحة».

طباعة Email