6 آلاف زائر لـ«عرب بلاست دبي» في اليوم الأول

ت + ت - الحجم الطبيعي

افتتح بطي سعيد الكندي، نائب رئيس مركز دبي التجاري العالمي اليوم ، فعاليات معرض «عرب بلاست» بدورته الخامسة عشر، الذي يعد أكبر حدث متخصص في قطاعي البلاستيك والبتروكيماويات على مستوى  الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

واستطاع المعرض بنسخته الجديدة جذب مئات المشاركات المحلية والعربية والدولية، خاصة أنه يقام بعد جائحة «كوفيد 19» وما خلفتها من تداعيات اقتصادية وصحية على مختلف القطاعات، حيث وصل عدد الزوار في اليوم الأول من الافتتاح إلى 6000 آلاف زائر، و من المتوقع أن يستقطب المعرض أكثر من 18 ألف زائر في أيامه الأربعة.

وتشارك أكثر من 200 شركة عالمية رائدة في قطاع البلاستيك و البتروكيماويات من 30 دولة مثل سويسرا، وألمانيا، وإيطاليا، والهند ، والنمسا ، وتركيا والسعودية في دورة هذا العام، ومن اللافت زيادة حجم الشركات الاماراتية المشاركة التي تفوق الـ40 شركة، من أبرزها شركة «بروج» و«أسترا بوليمرز»، إلى جانب مشاركة كبريات الشركات السعودية المتخصصة في قطاعي البلاستيك و البتروكيماويات بالمعرض مثل شركة «تصنيع»، وشركة «أو كيو» العُمانية العملاقة.

صداقة البيئة

وقال خالد خليفة الكعبي، المدير التنفيذي لشركة «إيكو بوليمرز» في الامارات على هامش المشاركة بالمعرض: «تأسست شركتنا عام 2008 ونجحنا في الحصول على وكالة دولية لمادة خاصة من بريطانيا، تحول المنتجات البلاسكيتيكة إلى منتجات صديقة للبيئة، وتطورنا خلال السنوات السابقة بشكل لافت ونجحنا في تصدير مادتنا الحصرية الصديقة للبيئة إلى دول عدة مثل السعودية والبحرين ومصر واليمن وغيرها.

وأثبت قطاع البلاستيك أهميته خاصة في جائحة «كورونا»؛ لأن اغلب المنتجات تعتمد في صناعتها على البلاستيك مثل الأكياس والمنظفات والمواد الطبية، ونعمل باستمرار على تحويل البلاستيك العادي إلى بلاستيك صديق للبيئة حفاظاً على البيئة و خدمة للبشرية في نفس الوقت».

مستويات إنتاجية

قال ياسر الدعجاني، نائب الرئيس للتسويق والقطاع التجاري بشركة «التصنيع» الوطنية: «نحن من أولى شركات البتروكيماويات المملوكة بالكامل للقطاع الخاص السعودي ومن أوائل الشركات المشاركة في معرض «عرب بلاست»، و نحن سعداء بالمشاركة هذا العام، ورغم أننا واجهنا تحدياً كبيراً خلال الجائحة في الشحن للعديد من الأسواق الرئيسة مثل سوق الصين والهند، إلى جانب التحديات الأخرى في تشغيل المصانع، إلا أننا استطعنا الحفاظ على مستويات الإنتاج، حيث استطاعت «التصنيع» في 2019 العمل بطاقتها الإنتاجية بتصنيع قرابة المليون والنصف الى مليون وستمئة ألف طن من منتجات البوليمرات».

وأضاف: «في النتائج المالية لفترة الشهور التسعة الأولى من 2021، استطعنا زيادة أرباحنا بشكل جيد، حيث وصلنا إلى نفس مستويات الإنتاج ما قبل الجائحة تماشياً مع تعافي السوق وزيادة الطلب، كما أننا مستعدون للتوسع ونسعى جاهدين لبحث سبل التعاون مع المشاركين في معرض «عرب بلاست» سعياً منا لتحقيق الاستفادة المثلى لكل الأطراف».

شراكة

وقالت بيترا كالمان، مدير وحدة البلاستيك والمطاط في شركة «ميسي دوسلدورف»: «نحن في الجناح الألماني سعداء لأننا في دبي مجدداً بعد مرحلة الركود والتوقف التام بسبب الجائحة، ونفخر بالشراكة مع منظمي المعرض، وسعيدة بمشاركة أكثر من 30 شركة رائدة ألمانية في معرض «عرب بلاست» هذا العام بعد الكثير من التحديات التي واجهها قطاع المعارض والمؤتمرات والسفر».

وتابعت: «نحن بصدد تحضير معرض «كيه» الدولي في ألمانيا - أكبر معرض بلاستيك في العالم-، الذي سيطرح موضوعات مهمة مثل التغير المناخي، والتحول الرقمي في مجال البلاستيك والمطاط، وتم حجز أغلب المساحات في المعرض للكثير من الدول العربية في صدارتها كل من الامارات والسعودية، وعُـمان، ومصر».

ويتوقع الخبراء أن يشهد قطاع البتروكيماويات نمواً كبيراً خلال الخمسة أعوام المقبلة ليصل إلى 2,031.6 بحلول 2026، خاصة مع دخول حوالي 1,158 مصنع حيّز التشغيل خلال التسعة أعوام المقبلة في كل من قارة آسيا والشرق الأوسط.

يذكر أن 95% من المنتجات المصنّعة تقوم على البتروكيماويات، ويشمل ذلك الإلكترونيات والأثاث والأجهزة والتغليف وغيرها، ما يجعلها من العناصر المهمة التي تسهم في تسريع وتيرة الاقتصاد في كل دول العالم.

طباعة Email