الإمارات تختار محرك رولز رويس لتجهيز طائرتين إضافيتين لتزويد الوقود في الجو

ت + ت - الحجم الطبيعي

تم اختيار محرك رولز رويس ترينت 700 لتشغيل طائرتين أخريين من طراز طائرات النقل الصهريجية متعددة الأدوار لتزويد الوقود بالجو(MRTT) لدولة الإمارات.

 وقد تم الإعلان عن أمر الشراء الإضافي من قبل شركة إيرباص خلال معرض دبي للطيران. وتمتلك دولة الإمارات بالفعل ثلاث طائرات نقل صهريجية لتزويد الوقود بالجو مزودة بمحرك ترينت 700، ومع هذا الطلب الإضافي، سينمو الأسطول الإجمالي إلى خمس طائرات، وهو ما يعد إشارة للثقة الكبيرة في أسطول طائرات النقل الصهريجية هذه والقوة التي يمكن لمحرك ترينت 700 توفيرها.

 ويعمل محرك ترينت 700 (Trent 700) في الخدمة منذ أكثر من 25 عامًا، وقد سجل المحرك أكثر من 60 مليون ساعة وأكثر من 40.090 ساعة دون الاضطرار لفكّه عن الجناح وزيارة ورشة الصيانة.

ويتم تشغيل أكثر من 70 في المائة من العمليات في الشرق الأوسط بواسطة محركات ترينت 700، ويتم تشغيل غالبية أسطول طائرات إيرباص أيه 330 (A330) بواسطة هذا المحرك، مما يدل على الموثوقية والقدرات الممتازة للمحرك وقدرته على توفير حرق أقل للوقود ضمن جميع خيارات المحركات المنافسة على تلك الطائرة.

 من جهته، قال نائب الرئيس لشؤون تطوير أعمال الدفاع في الشرق الأوسط، جاي داغر: «لقد سررت بإعلان اليوم مما سيسمح لرولز رويس بمواصلة دعم طائرات إيرباص من خلال برنامج طائرات النقل الصهريجية متعددة الأدوار لتزويد الوقود بالجو، وتوسيع تعاوننا الوثيق مع عملائنا في دولة الإمارات العربية المتحدة.

تعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة سوقًا مهمًا لشركة رولز رويس، ونحن فخورون بعلاقتنا الوثيقة مع هذا العميل المهم لدعم منصات الطائرات الحالية التي تشغّلها منتجاتنا. ونتطلع إلى تطوير هذه العلاقة حيث نأمل في الاعتماد على هذا الأساس القوي لتحديد وتنمية المزيد من الشراكات الاستراتيجية الضرورية لتحقيق النجاح المتبادل».

وفي جميع قطاعات الأعمال الرئيسية الثلاثة (المدني والدفاع وأنظمة الطاقة) التي تمتلكها رولز رويس، يتم تمثيل تلك القطاعات بشكل جيد في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتفتخر الشركة بشراكاتها مع القوات المسلحة الإماراتية في المجالات الجوية والبحرية والبرية. كما تمتلك رولز رويس شراكات قوية مع الموردين الإماراتيين، بما في ذلك شركة جال (GAL) فيما يتعلق بدعم أسطول القوات الجوية الإماراتية.

 وتتمتع أعمال الشركة في مجال الدفاع بخبرة كبيرة في توفير الطاقة التي تحمي أكثر من 160 من عملاء القوات المسلحة على مستوى العالم. أما بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة، فيشمل الدعم محركات أدور (Adour) المركّبة على أسطول طائرات سلاح الجو الإماراتي من طراز هوك (Hawk)، ومحركات فايبر (Viper) لطائرات إرماتشي إم بي-339 (MB339).

ومحركات ترينت 700 (Trent 700) على طائرات النقل الصهريجية متعددة الأدوار MRTT))، ومحركات إم250 (M250) على الطائرات الحوّامة بيل Bell Helicopters))، ومحرك تي56 (T56) الذي يعمل على طائرات سي-130 (C-130) بنسختيها إتش وإل. ومحركات بي آر710 (BR710) على طائرات القيادة والإنذار المبكر جلوبال آي 6000 (Global Eye 6,000).

طباعة Email