أحمد بن سعيد: الفضاء يرسخ مكانته قطاعاً حيوياً على مستوى دولة الإمارات

معرض دبي للطيران يوقع مذكرة تفاهم مع وكالة الإمارات للفضاء

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن معرض دبي للطيران عن توقيع مذكرة تفاهم مع وكالة الإمارات للفضاء، والتي تحدد أطر التعاون الثنائي بين الجانبين في مجال تعزيز محور الفضاء ضمن فعاليات المعرض ومكانته باعتباره منصة رئيسية ومهمة للشركات والمستثمرين في القطاع الفضائي.

جاء ذلك خلال حفل رسمي أقيم على هامش فعاليات اليوم الثاني من المعرض الذي يستضيفه دبي ورلد سنترال هذا الأسبوع، بحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مؤسسة مطارات دبي الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، ومعالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء. 

وستدعم هذه الشراكة مختلف أنواع الشركات والمنظمات التي تسعى للمشاركة في الدورات المستقبلية من المعرض، كما ستُسهم في تمكين الشركات المتخصصة في القطاع الفضائي التي تتطلع إلى الاستفادة من فرص الشراكة والاتفاقيات والتواصل وتشكيل العلاقات الذي يوفرها معرض دبي للطيران. 

وبهذا الصدد، قال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: «يواصل القطاع الفضائي ترسيخ مكانته باعتباره قطاعاً حيوياً على مستوى دولة الإمارات.

حيث أسهم في إلهام أجيال من رواد الفضاء والعلماء الفضائيين المستقبليين. أما على المستوى الدولي، فهنالك زيادة في أعداد الشركات والمنظمات واللاعبين الجدد على صعيد الاستثمار في القطاع الفضائي، لذا سيعمل معرض دبي للطيران على تسريع جهوده الرامية للتركيز على محور الفضاء.

وذلك من خلال توفير المزيد من الفرص والإمكانات الجديد للأطراف المعنية من القطاعين العام والخاص على المستوى الإقليمي والعالمي، إذ ستُسهم هذه الشراكة في تعزيز عروض محور قطاع الفضاء ضمن فعاليات المعرض وفي الوصول إلى المزيد من الشراكات وفرص التعاون والمشاريع في المستقبل». 

من جانبها، أكدت معالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، أن تعزيز التعاون مع الشركاء العالميين والمحليين يعد من بين الأهداف المهمة لوكالة الإمارات للفضاء ضمن جهودها لتطوير قطاع الفضاء وزيادة مساهمته في الاقتصاد الوطني، تنفيذاً لرؤية قيادتنا الاستشرافية في بناء اقتصاد قائم على المعرفة والابتكار.

ومن هنا تبرز أهمية الاتفاقية التي أبرمتها الوكالة مع معرض دبي للطيران والرامية إلى توفير منصة للشركات العاملة في قطاع الفضاء المحلي والدولي لعرض منتجاتها وخدماتها وابتكاراتها المتطورة، والاستفادة مما يقدمه معرض دبي للطيران من فرص للتعاون وعقد الشراكات، بما يسهم في تمكين القطاع الخاص وجذب الاستثمارات المحلية والأجنبية لقطاع الفضاء الوطني.

وأشادت معاليها بالدور الحيوي والمهم الذي يلعبه معرض دبي للطيران في تطوير صناعة الطيران والفضاء عالمياً ومحلياً، ولهذا كانت وكالة الإمارات للفضاء حريصة على المشاركة فيه بفعالية منذ تأسيسها عام 2014، مؤكدة أن هذه الشراكة بين الجانبين سوف تسهم في جذب الاستثمارات وفتح باب التنافس على المستويين الإقليمي والعالمي تحت مظلة «مشاريع الخمسين» التي أولت اهتماماً خاصاً بقطاع الفضاء الوطني باعتباره أحد القطاعات الحيوية

ويشار إلى أن معرض دبي للطيران ووكالة الإمارات للفضاء سيتعاونان من خلال المذكرة على وضع الاستراتيجيات والمبادرات التي تهدف إلى تعزيز حضور القطاع الفضائي في الدورات المقبلة من المعرض، إلى جانب استضافة وفود رسمية رفيعة المستوى في المعرض، فضلاً عن إطلاق مشاريع ومسابقات متخصصة لمساعدة الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة. 

وتستقطب دورة هذا العام من معرض دبي للطيران، التي تقام تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أهم قادة القطاع والخبراء والشركات المتخصصة في قطاعات الطيران والفضاء والدفاع من جميع أنحاء العالم.

وتشهد الدورة الحالية مشاركة وتمثيل 150 دولة، من بينها 20 دولة تشارك بأجنحة وطنية ودول تشارك لأول مرة مثل جمهورية التشيك وبلجيكا والبرازيل وإسرائيل وسلوفاكيا، كما تشارك في الحدث بعثات عسكرية ومدنية من أكثر من 140 دولة، إلى جانب أكثر من 370 جهة عارضة. وتعتبر دورة المعرض لهذا العام الأضخم منذ انطلاقه في العام 1989، حيث من المتوقع أن يستقطب أكثر من 85 ألف زائر على مدار أيامه الخمسة.

طباعة Email