تنفيذاً لتوجيهات محمد بن راشد وحمدان بن محمد

مكتوم بن محمد يطلق صندوق حي دبي للمستقبل بمليار درهم

ت + ت - الحجم الطبيعي

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أعلن سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، رئيس اللجنة العليا لتطوير أسواق المال والبورصات في دبي، إطلاق «صندوق حي دبي للمستقبل» بقيمة مليار درهم في مرحلته الأولى، بهدف دعم روّاد الأعمال والشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا وتشجيعهم على الإدراج لاحقًا في أسواق دبي المالية وبورصاتها، حيث تم إطلاق الموقع الإلكتروني للصندوق (futuredistrictfund.com).

ويعد الصندوق إحدى المبادرات التطويرية التي أعلنتها اللجنة العليا لتطوير أسواق المال والبورصات في دبي برئاسة سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، وسيركز خلال الفترة المقبلة على دعم جهود تنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بإنشاء 1000 شركة رقمية كبرى في دبي خلال 5 أعوام، كما يساعد على تحفيز واستقطاب استثمارات إجمالية لقطاع الشركات الناشئة من 1.5 مليار إلى 4 مليارات درهم.

وقال سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم: «تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وأخي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بدعم قطاع الاقتصاد الرقمي، أطلقنا اليوم صندوق حي دبي للمستقبل بمليار درهم للاستثمار في الشركات الناشئة».

وأضاف سموه: «نستهدف تطبيق رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بإنشاء 1000 شركة رقمية خلال الـ5 أعوام المقبلة في دبي، ودعم اقتصاد دبي الرقمي والمشاريع القائمة على توظيف تكنولوجيا المستقبل وتطوير قطاعات اقتصادية مستقبلية جديدة».

وأكد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم أن إطلاق «صندوق حي دبي للمستقبل» يأتي في إطار دعم الجهود والاستراتيجيات الوطنية الرامية إلى تعزيز جاذبية الإمارة كوجهة مفضلة للمواهب الشابة والخبرات العالمية ورواد الأعمال والمبتكرين والشركات الناشئة في مختلف القطاعات.

لافتاً سموه إلى أن «الهدف من الصندوق هو دعم الشركات الناشئة في قطاع التكنولوجيا وتشجيع الشركات الرقمية الناجحة على الإدراج في أسواق المال بدبي.... رهان محمد بن راشد المستقبلي هو الاقتصاد الرقمي».

تدوينات

ودوّن سموه في تغريدات عبر حسابه الرسمي على «تويتر»: «تنفيذاً لتوجيهات محمد بن راشد آل مكتوم وحمدان بن محمد حفظهم الله بدعم قطاع الاقتصاد الرقمي، أطلقنا صندوق حي دبي للمستقبل بمليار درهم للاستثمار في الشركات الناشئة، واعتمدنا ضمن لجنة تطوير أسواق المال والبورصات تعيين شريف البدوي مديراً تنفيذياً للصندوق. ويمكن الاستفادة من الصندوق عبر (futuredistrictfund.com). والهدف من الصندوق هو دعم الشركات الناشئة في قطاع التكنولوجيا وتشجيع الشركات الرقمية الناجحة على الإدراج في أسواق المال بدبي، رهان محمد بن راشد المستقبلي هو الاقتصاد الرقمي».

تعيين

واعتمد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم تعيين شريف البدوي رئيساً تنفيذيًا لصندوق حي دبي للمستقبل لتحقيق الرؤية في جعله وجهة شركات التكنولوجيا الناشئة في المنطقة والعالم لصناعة المستقبل، وتعزيز جاذبية دبي كمركز إقليمي وعالمي للمواهب وأصحاب الأفكار الاستثنائية.

وسيوفر «صندوق حي دبي للمستقبل» مجموعة متنوعة من التسهيلات التمويلية والاستثمارية المناسبة للشركات التكنولوجية الناشئة في دبي والمنطقة من أجل دعم نموها وتوسعها في أسواق جديدة، والاستثمار في المحافظ المحلية والإقليمية، واستقطاب صناديق رأس المال الاستثماري من مختلف أنحاء العالم، وزيادة مساهمة شركات اقتصاد المستقبل في الناتج المحلي الإجمالي، وتوفير فرص عمل للمواهب المتخصصة، بالإضافة إلى دعم استثمارات القطاع الخاص والاستثمارات الأجنبية في شركات اقتصاد المستقبل بدبي.

تقنيات ناشئة

في إطار خطته الاستراتيجية، سيركز الصندوق على مجموعة متنوعة من التقنيات الناشئة التي من شأنها أن تحدث تغيرات في القطاعات الرئيسية في اقتصاد المستقبل، مثل الذكاء الاصطناعي، والأمن السيبراني، والبلوك تشين، وتحليل البيانات، والحوسبة السحابية، وإنترنت الأشياء، والواقع المعزز، والروبوتات، والجيل الخامس لشبكات الاتصال لدعم الأفكار المبتكرة والمشاريع الواعدة وتطوير حلول ومنتجات وخدمات جديدة انطلاقاً من دبي.

استثمار ببرامج المسرعات

فيما سيطور الصندوق استراتيجية متكاملة للاستثمار في مجموعة من مبادرات وبرامج مسرعات وحاضنات الأعمال التي تركز على تهيئة البنية التحتية والداعمة للشركات الناشئة والمبتكرة في دبي، بما في ذلك «مسرّعات دبي المستقبل» و«فينتك هايف»، وبما يعزز مساهمة قطاع ريادة الأعمال في القدرة التنافسية العالمية لاقتصاد دبي المستقبلي.

وسيسهم كذلك في استقطاب العديد من الشركات الناشئة الإقليمية والدولية التي ستوفر حلولاً من دبي إلى المنطقة وخارجها، وترفد تنوع المنظومة الابتكارية في دبي، حيث سيوفر لها الصندوق خيارات مخصصة لفرص التمويل والاستثمار والشراكة مع الجهات الحكومية والشركات العالمية والصناديق الاستثمارية.

وسيقوم شريف البدوي ضمن مهامه كرئيس تنفيذي للصندوق بالإشراف على توفير الدعم التمويلي لمنظومة الابتكار في «حي دبي للمستقبل»، وتشجيع المشاريع الواعدة، وترسيخ أهمية دور صناديق رأس المال الاستثماري الإقليمية والعالمية في دبي، إضافة إلى الإشراف والتنسيق بين مختلف فرق العمل لتنفيذ الأهداف الاستراتيجية لصندوق حي دبي للمستقبل على المدى القصير والطويل.

وشغل شريف البدوي منصب الشريك الإداري المؤسس لشركة Plus Venture Capital (+VC)، الرائدة في الاستثمار بالشركات الناشئة في مرحلة التأسيس في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

كما شارك بتأسيس وإدارة أول شركة رأس مال جريء ومقرها الولايات المتحدة مع صندوق مخصص للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأسهم من خلال عمله بإدارة صناديق 500 Startups MENA، 500 Falcons التي استثمرت في أكثر من 180 شركة ناشئة في 15 دولة.

كما قام بتأسيس وتعزيز العلاقات المثمرة بين الشركات الناشئة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومنطقة وادي السيليكون، وهو عضو بالعديد من المجالس الاستشارية للشركات الناشئة والمنظمات والحكومات في المنطقة ووادي السيليكون.

وقبل مسيرته في الاستثمار، كان شريف الشريك الرائد بشركات رأس المال الجريء والشركات الناشئة في جوجل. ويحمل شريف درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة كاليفورنيا، كلية إيرفين ميراج للأعمال، وبكالوريوس العلوم في علم الأعصاب من جامعة كاليفورنيا بلوس أنجليس.

قصص نجاح

وأكد معالي عمر سلطان العلماء، وزير الدولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بُعد، نائب العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل، أن إطلاق سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم «صندوق حي دبي للمستقبل» يترجم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بترسيخ بيئة حاضنة ومحفزة لريادة الأعمال والشركات الناشئة في مجال الاقتصاد الرقمي.

مشيراً إلى أن هذه التوجهات حولت دبي والدولة إلى وجهة مفضلة لرواد الأعمال، وأسهمت في تحقيق العديد من قصص النجاح لصناديق الاستثمار والشركات القائمة على توظيف التقنيات المستقبلية مثل «كريم» و«مامز ورلد» و«سوق» و«سويفل» وغيرها.

وقال إن الصندوق خطوة مهمة بمسيرة ترسيخ اقتصاد المستقبل القائم على المعرفة والابتكار والرقمنة، ويدعم المبادرات والخطط الاستراتيجية الوطنية الهادفة إلى الارتقاء بأداء هذا القطاع في المستقبل.

ويمثل الاستثمار في دعم رواد الأعمال وتهيئة البنية التحتية للاقتصاد الرقمي يمثل ركيزة رئيسية في الجهود الوطنية لتنويع الاقتصاد الوطني ودعم المواهب المحلية، واستقطاب الخبرات العالمية، مؤكداً أهمية توفير الخيارات التمويلية المناسبة للشركات الناشئة لتطوير وتطبيق أفكارها وتوسيع أعمالها.

دعم نمو دبي

وقال عيسى كاظم محافظ مركز دبي المالي العالمي: «يمثل الابتكار أحد أهم ركائز استراتيجية عمل المركز تحقيقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بأن يكون المركز المالي وجهة الأعمال المفضلة في المنطقة للشركات القائمة على الابتكار والاقتصاد الجديد». وأضاف: «سيوفر الصندوق الدعم للشركات الناشئة ورواد الأعمال لتعزيز دورهم الحيوي في النمو الاقتصادي بإمارة دبي.

ونهدف من خلال هذا الصندوق والمبادرات الرئيسية الأخرى لـ «حي دبي للمستقبل» إلى دعم الجهود الوطنية لتعزيز مكانة دبي بين أفضل المراكز المالية الرائدة في العالم».

مركز عالمي لريادة الأعمال

وقال هلال المري، مدير عام دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي: «يعد صندوق حي دبي للمستقبل خطوة مهمة في مسيرة إمارة دبي لتصبح المركز العالمي المستقبلي لريادة الأعمال وتسريع المستهدفات الاستراتيجية الخاصة بتطوير الاقتصاد الجديد، متقدمين بذلك على معظم الدول الأخرى في عالم ما بعد جائحة «كوفيد19».

وأضاف: «توفير رأس المال للشركات الناشئة والشركات سريعة النمو ضمن منظومة الابتكار والتكنولوجيا يتيح لدبي استقطاب أفضل المواهب.

كما يعكس ثقة دبي بإمكانياتها ومزاياها الاستثنائية لجذب مجتمع المستثمرين الدوليين»، لافتاً إلى أن الصندوق، يساهم في تعزيز التزامنا بتوفير بيئة ملائمة وفريدة لنمو الأعمال التجارية في دبي والإمارات بما يجسد توجهات القيادة الرشيدة.

تسريع مسيرة دبي للمستقبل

وقال خلفان بلهول، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل: «إن رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لمستقبل إمارة دبي ساهمت في تطوير منظومة عمل متفردة لتصميم المستقبل، واعتماد نهج ريادي في تبني وتطوير واختبار أحدث التقنيات المبتكرة.

ويجب تعزيز الشراكة والعمل مع جميع الشركاء في القطاعين الحكومي والخاص في دبي والعالم لتحقيق الرؤية المستقبلية لدبي كي تكون مركز الاقتصاد المعرفي في المنطقة».

ريادة

قال عارف أميري، الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي: «تسهم جهود مركز دبي المالي العالمي في تعزيز ريادة دبي كمركز عالمي للشركات الناشئة وترسيخ مكانتها على خارطة الابتكار العالمي. وقد نجح المركز في تطوير أكبر وأشمل منظومة للتكنولوجيا المالية والابتكار في المنطقة ليستقطب أكثر من 60% من شركات الابتكار في دول مجلس التعاون الخليجي.

وسنعمل مع هذه الشركات الناشئة لتمكينها من الاستفادة من المزايا والتسهيلات التي سيوفرها صندوق حي دبي للمستقبل بما يسهم في الارتقاء بمستقبل القطاع المالي واقتصاديات المستقبل على نطاق أوسع في إطار تحقيق تطلعات دبي في العصر الرقمي».

طباعة Email