«دانة غاز» تحقق أرباحاً قياسية بقيمة مليار درهم بنهاية سبتمبر

باتريك ألمان وارد

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت «دانة غاز» نتائجها المالية للأشهر التسعة الأولى المنتهية في 30 سبتمبر، حيث ارتفع صافي أرباح الشركة لمستوى قياسي في الأشهر التسعة الأولى 2021 ليصل إلى 1,02 مليار درهم مقارنة بخسارة 1,39 مليار درهم في الأشهر التسعة الأولى 2020.

ومن أبرز العوامل التي ساهمت في نمو صافي الأرباح ارتفاع أسعار النفط وتحسن الأداء التشغيلي وارتفاع الدخل من بنود أخرى. وتضمنت أرباح الفترة المالية المُعلنة دخلاً من بنود أخرى بمقدار 2,22 مليار درهم، إضافة إلى دخل قدره 286 مليون درهم نتيجة لعكس مخصصات كانت احتُسبت في الفترة المماثلة من العام 2020 مرتبطة بانخفاض قيمة أصول الشركة في مصر. وعند استثناء الدخل من بنود أخرى ومخصصات انخفاض القيمة، تكون الشركة قد حققت أرباحاً من عملياتها التشغيلية بقيمة 99 مليون دولار (364 مليون درهم) بزيادة نسبتها 220% مقارنة بـ 31 مليون دولار (113 مليون درهم) خلال الأشهر التسعة الأولى 2020.

وارتفعت إيرادات الشركة للأشهر التسعة الأولى 2021 بنسبة 27% لتصل إلى 1,224 مليون درهم مقارنة بـ 960 مليون درهم للفترة نفسها 2020، مدعومة بارتفاع أسعار النفط وزيادة الإنتاج في إقليم كردستان العراق.

وفي ضوء الأداء المالي القوي والمستمر للشركة، قرر مجلس إدارة شركة دانة غاز التوصية بتوزيع 7 فلوس للسهم سنوياً، وذلك على دفعتين بمقدار 3.5 فلوس كل 6 أشهر، مما يزيد التوزيعات النقدية السنوية للشركة بنسبة 27% مقارنة بالتوزيعات الحالية والبالغة 5.5 فلوس للسهم. وسيتم دعوة الجمعية العمومية للشركة للانعقاد بتاريخ 9 ديسمبر، وذلك للموافقة على أول توزيعات الأرباح نصف السنوية وبمقدار 3.5 فلوس للسهم يتم توزيعها في ديسمبر 2021.

وقال الدكتور باتريك ألمان وارد، الرئيس التنفيذي لشركة «دانة غاز»: عززت الخطوات التي اتخذتها دانة غاز لزيادة الإنتاج وتقليل التكاليف بجانب ما أحرزته من تقدم كبير في تحصيل دفعاتها النقدية، استفادتها من ارتفاع أسعار النفط ومكّنتها من تحقيق عائد أفضل لمساهميها. فعلى صعيد العمليات التشغيلية، ارتفع إنتاج الشركة في إقليم كردستان العراق بنسبة 7% وتواصل المضي قدماً في تنفيذ خططها التوسعة. وفي مصر، أكملت الشركة بنجاح برنامج حفر خمس آبار، حيث عوض إنتاجها الإضافي تقريباً كامل الانخفاض الطبيعي في إنتاج الآبار القائمة. نتمتع اليوم بمركز مالي أقوى بكثير من السابق بفضل ارتفاع معدلات إنتاجنا وأدائنا التشغيلي القوي إلى جانب ارتفاع أسعار النفط.

طباعة Email