ضمن مشاركتها في فعاليات النسخة الـ 17

إقامة دبي تقرأ المستقبل في «معرض دبي للطيران 2021»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تستعرض الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، في فعاليات الدورة الـ 17 من «معرض دبي للطيران 2021» بمنصتها رقم (1810) بمطار آل مكتوم، حزمة من المشاريع المبتكرة التي تتضمن «مبادرة قراءة المستقبل» الذي يدعم قطاعات الإدارة العامة، ويشارك في اتخاذ القرار بتحليل البيانات ورسم التصورات المستقبلية لضمان كفاءة عمليات الإدارة العامة بربط أنظمة وبرامج الإدارة العامة بـنـظام مركز القـيادة والـتحكم الـذكي، ورصد الأحداث الطارئة ومعالجتها. ورصد الفرص التحسينية لتسهيل حركة المسافرين.

وتقدم أيضاً لرواد المعرض مشروع رحلة المسافر السلسة التي ستوفر تجربة سفر سلسة باستخدام أفضل التقنيات الحديثة من خلال قراءة بصمة العين والوجه، لتسهيل وتسريع عمليه إنهاء إجراءات السفر بغضون ثوانٍ معدودة وخلق تجربة سفر سلسة وآمنة بالإضافة الى منح الزوار فرصة التعرف على شروط وأحكام الإقامة الذهبية وكيفية التقديم عليها إلكترونياً.

كما توفر إقامة دبي خدمة التسجيل في البوابات الذكية أثناء أيام المعرض الخمسة للأفراد الذين لم يسجلوا من قبل لكي يتسنى لهم استخدامها أثناء رحلات سفرهم والاستفادة من هذه التقنية العظيمة التي تختزل الوقت والجهد، وتجعل من السفر متعة حقيقة وليس عبء ثقيل على كاهل المسافر.

وقال الفريق محمد أحمد المري، مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، إن هذه الدورة مغايرة تماماً عن الدورات السابقة بحجم عدد الجهات المشاركة وعدد الطائرات المعروضة والأجنحة.

ونحن في إقامة دبي حريصون على أن نكون جزءاً محورياً من هذه التظاهرة الاقتصادية السياحية والاستفادة من مجريات أحداثها، حيث سيلقي المعرض الضوء على مستقبل صناعة الطيران وآليات وبروتوكولات السفر والرحلات الجوية، فضلاً عن استضافة عدد من المؤتمرات التي يشارك بها خبراء في هذا المجال.

وأضاف المري: سنلتقي مع جهات عالمية تختص بنفس المهام التي نمارسها في الإدارة وسنطرح ونتبادل الخبرات ووجهات النظر في القضايا التي من شأنها النهوض بهذا القطاع الحيوي، مؤكداً أن الحياة ما بعد كورونا وكيفية التعايش مع «كوفيد 19» ستكون من ضمن المحاور الهامة التي ستطرح على طاولة النقاش مع أصحاب قرار وشركاء من دول أخرى.

وأشار الفريق محمد المري إلى أن هذا المعرض الذي بدأ مع 200 عارض و25 طائرة فقط، الآن في عام 2021 ووصل عدد المشاركين الى 1200 من 150 دولة و160 طائرة، كما أنه منصة مهمة لاستكشاف أحدث المستجدات ولتبادل الخبرات والتجارب في مجال قطاع الطيران وعرض أبرز الابتكارات التقنية في العالم التي من شأنها النهوض بهذا القطاع الحيوي، لافتاً أن المعرض عاد بقوة متزامناً مع إكسبو دبي 2020، مما سيؤدي إلى تدفق هائل في عدد المسافرين القادمين للدولة ويعيد إليها بريقها الذي لا ينطفئ.

طباعة Email