«إيدج» تضيف إلى محفظتها سلسلة من طائرات الاستطلاع والقتال المسيّرة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت مجموعة إيدج، مجموعة التكنولوجيا المتقدمة لقطاع الدفاع وغيره من المجالات، سلسلة من الإضافات الجديدة إلى محفظة منتجاتها من الطائرات المسيّرة المتقدمة. وخلال اليوم الأول من معرض دبي للطيران 2021، كشفت المجموعة عن QX-5 و QX-6، وطائرات إقلاع وهبوط عمودي مسيّرة حديثة، ورش 2H، وهي نظام الذخائر الموجهة عالي الدقة. وصُممت وصُنعت كل تلك الطائرات في دولة الإمارات. ويستمر المعرض الذي يُعقد في دبي وورلد سنترال، حتى يوم 18 نوفمبر.

وكُشف عن الطائرات المسيّرة الجديدة من الفئة الأولى في جناح مجموعة إيدج، بحضور سعادة فيصل البناي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للمجموعة، وعلي اليافعي، الرئيس التنفيذي لشركة «أداسي».

وأشار سعادة فيصل البناي في معرض حديثه بهذه المناسبة: «تعد الأنظمة الجديدة والذكية وذاتية التحكم، في صميم تركيز إيدج على الابتكار والقدرات العصرية، ما تعكسه استثمارات المجموعة المستمرة في البحث والتطوير ضمن ذلك المجال».

وأضاف: «نسعى باستمرار للحفاظ على تفوقنا في مجال القدرات غير المأهولة، ويُبرز الكشف عن إضافات جديدة لعائلات QX ورش، التزامنا بتقديم منتجات وتكنولوجيا متطورة جديدة إلى السوق بسرعة، إذ أطلقنا النماذج الأولية لهذه المجموعات منذ تسعة أشهر فقط».

وقال علي اليافعي، الرئيس التنفيذي لشركة «أداسي»: «بصفتنا شركة رائدة في تطوير الأنظمة ذاتية التحكم، نعمل لدى «أداسي»، على تحويل المهام المستقبلية، عبر التقدم المستمر في مجال التكنولوجيا غير المأهولة. ويتمثل هدفنا في إعادة تعريف القدرات التشغيلية، عبر تمكين تنفيذ المهام عالية المخاطر، وتوسيع نطاق العمليات. ويُثبت إطلاق منتجاتنا الجديدة خلال معرض دبي للطيران هذا العام، تفانينا في تحقيق ذلك الهدف».

وصُممت QX-5 لتطبيقات الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع، وأمن الحدود والعمليات العسكرية الأخرى، وهي طائرة مسيّرة ثابتة الأجنحة، تقلع وتهبط عمودياً، ومصممة للعمل لمدة 16 ساعة، وتبلغ حمولتها القصوى 25 كيلوغراماً. وتتميز بأنظمة طيار آلي واتصالات متقدمة، ويمكن استخدام الطائرة المسيّرة التكتيكية في سيناريوهات مهام متعددة.

كما زُودت QX-6، طائرة الإقلاع والهبوط العمودي المسيّرة، بأنظمة طيار آلي، واتصالات متطورة لأداء المهام بشكل ذاتي، دون الحاجة إلى التحكم عن بعد. وتبلغ الحمولة القصوى لطائرة QX-6، مئة وخمسين كيلوغراماً، ما يمكّنها من نقل شحنات إلى مواقع بعيدة، يتعذر الوصول إليها. وبحسب محتويات الحمولة، تمتلك الطائرة قدرة على العمل لمدة تصل إلى أربع ساعات، ويمكن الاستفادة منها في التطبيقات العسكرية والتجارية.

وأُطلقت رش 2H، كذلك، خلال اليوم الأول من معرض دبي للطيران، والتي تشكّل نظام ذخائر موجهة منخفض التكلفة وعالي الدقة، وقادر على التعامل بسرعة مع التهديدات صغيرة ومتوسطة المستوى. ويتميز النظام بأعلى حمولة ضمن عائلة رش، ويعد مثالياً لمهام الدوريات وأمن الحدود، واستهداف تهديدات عالية القيمة. وبفضل نظام التحديد بالليزر، تضمن رش 2H، الاستحواذ على الهدف، وتتبعه بدقة في العمليات النهارية والليلية.

وكشفت هالكن، الشركة الشقيقة في إيدج، عن هنتر 10، وهي طائرة بدون طيار، يتم إطلاقها من أنبوب (10 كغم)، والتي يبلغ وزنها عند الإقلاع 47 كغم، ويمكن إطلاقها من الجزء الخلفي لمركبة مدرعة/ مدفعية. وهي تحمل حمولة مقدارها 10 كغم، وتطير على ارتفاع 2500 متر، كحد أقصى. وتعد هذه الطائرة مناسبة لمهام الاستطلاع والهجوم، حيث تعمل بسرعة طواف تصل إلى 60 عقدة، مع التحمّل لمدة 40 دقيقة. ويبلغ طول جناحيها 4.2 أمتار، وطولها 3.4 أمتار، ويتم تشغيلها بواسطة محرك كهربائي، في حين يزن أنبوب إطلاق (هنتر 10) 58 كغم.

كما تم الكشف في معرض دبي للطيران عن هنتر 5، وهي طائرة بدون طيار، يتم إطلاقها من أنبوب (5 كغم)، ويبلغ وزنها عند الإقلاع 16 كغم. وتحمل حمولة مقدارها 5 كغم، وتطير على ارتفاع 1500 متر كحد أقصى. وتعد هذه الطائرة، مناسبة لمهام الاستطلاع والهجوم، حيث تعمل بسرعة طواف تصل إلى 40 عقدة، مع التحمل لمدة 30 دقيقة. ويبلغ طول جناحيها 2.4 متر، وطولها 1.9 متر، ويتم تشغيلها بواسطة محرك كهربائي. في حين يزن أنبوب إطلاق (هنتر 2) 17 كغم.

وتعليقاً على مجموعة هالكن الجديدة من الطائرات المتقدمة بدون طيار، قال سعيد المنصوري الرئيس التنفيذي لشركة هالكن: «تركز هالكن كشركة تابعة لـ «إيدج»، بشدة، على الابتكار ومستقبل مجموعة منتجاتنا. وتمثل هذه الطائرات، الالتزام المستمر بتزويد العملاء بأكثر المنصات تقدماً، والتي تدعم الاحتياجات المتغيرة لمهماتهم الحساسة، ونحن فخورون بامتلاكنا القدرة على القيام بذلك من قاعدتنا هنا في دولة الإمارات».

واستغلت هالكن مشاركتها في معرض دبي للطيران، أيضاً، لعرض طائرة هنتر (طائرة بدون طيار يتم إطلاقها باليد - دوارة)، التي يبلغ وزنها عند الإقلاع 2 كغم فقط، ويمكن إطلاقها باليد. وتحمل الطائرة بدون طيار، حمولة قدرها 400 غرام، وتطير على ارتفاع 500 متر كحد أقصى، وتعمل بسرعة طواف 25 عقدة، وطولها 200 مم، وتتميز بشفرات دوارة مزدوجة، طولها يناهز 500 مم، والتي تعمل بواسطة محرك كهربائي. وتمتاز هنتر بقدرة تحمّل مدتها 30 دقيقة، مع نطاق اتصالات يصل إلى 5 كيلومترات.

وكانت (ريتش- إس)، الطائرة المسيرة الأخيرة التي تم الكشف عنها في معرض دبي للطيران، وهي طائرة بدون طيار ثابتة الجناح، يبلغ وزن إقلاعها 400 كغم، وتحمل حمولة تصل إلى 120 كغم، وتصل إلى ارتفاع 19000 قدم، وتعمل بسرعة طواف 80 عقدة. ويبلغ طول جناحيها 10 أمتار، وطولها 5.5 أمتار، وتتميز بمحرك روتاكس 912، الذي يوفر 24 ساعة من التحمل. ولدى (ريتش- إس) نطاق اتصالات يصل إلى 200 كم، وهي مناسبة لمهام الاستطلاع والنقل، بفضل وظائفها القابلة لإعادة الاستخدام.

طباعة Email