الشركة الإيطالية تركز على مستقبل الطيران والإلكترونيات المتقدمة

طائرة AW609 في صدارة معروضات ليوناردو في معرض دبي للطيران 2021

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أول مرة في المنطقة، تستعد ليوناردو، شركة الطيران والدفاع العالمية التي تتخذ من إيطاليا مقراً لها، لاستعراض ميزات طائرة AW609 TiltRotor في معرض دبي للطيران 2021 الذي يقام عبر جناح المملكة المتحدة (منصة رقم 530)، والمنطقة الخارجية الثابتة (الجناح رقم S19)، إذ أنهت ليوناردو استعداداتها للترحيب بالزوار لمشاهدة مجموعةٍ من أبرز تقنياتها الأكثر تقدماً، ومن أبرزها الطائرة التي تعتمد تقنية tiltrotor التي تعد الوحيدة في السوق التي تقترب من الحصول على رخصة الطيران المدني. وكذلك، تعتزم الشركة استعراض آلياتٍ أخرى عالية التقنية؛ بما فيها عددٌ من الإلكترونيات المتقدمة، وطائرات هليكوبتر، والتقنيات الدفاعية.


وقال باسكوالي دي بارتولوميو، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية لشركة ليوناردو: «في عام 2019، كان معرض دبي للطيران آخر حدث كبير في مجال الطيران والدفاع قبيل انتشار فيروس كوفيد- 19. ونسعى في ليوناردو للاستفادة من الفرص المهمة التي تتيحها نسخة هذا العام التي تقام بالتزامن مع خروج العالم من حالة الطوارئ التي سببتها الجائحة. ونحن على يقينٍ من نجاح الحدث رغم الحذر المستمر؛ تماماً مثل معرض إكسبو 2020 دبي المبهر الذي يتسم بمعايير أمانٍ عالية والذي تنظمه دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعتز ليوناردو بالمشاركة فيه، إذ نسعى لتأكيد التزامنا نحو شركائنا في الإمارات ودول الشرق الأوسط بشكلٍ عام، ونعتقد أن معرض دبي للطيران سيمنحنا الفرصة لتعزيز هذه العلاقات، واستثمار الفرص الواعدة التي يوفرها».


ويأتي استعراض طائرة AW609 TiltRotor في معرض دبي للطيران 2021 تفعيلاً للعلاقة الوثيقة بين ليوناردو وشركائها الإقليميين، إذ ستكون هذه المرة الأولى التي تظهر فيها الطائرة في معرضٍ متخصصٍ في الطيران والدفاع خارج أوروبا والولايات المتحدة. وتعد طائرة AW609 إنجازاً هندسياً فريداً، إذ تتميز بقدرتها على تغيير اتجاه مراوحها في أقل من 60 ثانية، وبإمكانها أن تقلع عمودياً مثل طائرة هليكوبتر، كما أنها تقدم أداءً يماثل الطائرة التقليدية. ويمكن لطائرة AW609 الطيران بسرعة تزيد على 500 كم/ ساعة، فضلاً عن قدرتها على تنفيذ مجموعةٍ متنوعةٍ من المهام، من نقل الركاب والرعاية الطبية إلى الحماية المدنية والبحث والإنقاذ. ويبلغ مدى AW609 TiltRotor نحو 1,400 كم، ويزيد إلى أكثر من 2,000 كم باستخدام خزانات خارجية احتياطية.

 

هذا، وقد تم نقل الطائرة AW609، التي ستقدم عرضاً جوياً في معرض دبي للطيران، إلى دبي لتكون حاضرة في حفل افتتاح محطة هليكوبتر المبتكرة، التي شيدتها ليوناردو بالتعاون مع شريكها شركة فالكون لخدمات الطيران في إكسبو 2020 دبي. وكانت الشركة أطلقت علامة «أغستا»، لتنشيط العلامة التجارية الشهيرة للشركة التي تعنى بتقديم طائرات هليكوبتر والخدمات لفئة كبار الشخصيات.


وفي المنصة رقم 530 بجناح المملكة المتحدة، ستقدم شركة ليوناردو تكنولوجيا حماية الطائرات ذات المعيار الذهبي، والتي تتمثل وبتقنية BriteCloud وMiysis DIRCM، بالإضافة إلى إلكترونيات متقدمة لتكنولوجيا المراقبة المحمولة جواً، ممثلةً برادار Osprey AESA ونظام تدابير الدعم الإلكتروني BriteCloud. SAGE هو إجراء مضاد للطائرات القتالية والنقل والمهام الخاصة التي توفر أحدث جيلٍ من الحماية من صواريخ «أرض – جو» و«جو – جو» الموجهة بالرادار. ويتم إطلاق BriteCloud على هيئة شبيهة بالشعلة، وهو يحتوي على جهازٍ تشويش مصغرٍ قويٍ يبعد الصواريخ القادمة باتجاه BriteCloud ويجعلها تسقط بعيداً عن الطائرة، ما يضمن انفجار الصاروخ بعيداً عن هدفه المقصود. وللحماية من التهديدات الموجهة بالأشعة تحت الحمراء(IR)، يعتمد Miysis DIRCM ليزراً عالي الطاقة للتشويش على الصواريخ القادمة، وإجبارها على الابتعاد عن هدفها المقصود. وتمكن خبرات ليوناردو الطويلة في الدقة وتقنيات الاستهداف بالليزر، من تفعيل هذه التقنية بسرعة البرق، ما يتيح لـMiysis الدفاع ضد الصواريخ المتعددة والمتزامنة.


ولضمان وصول أطقم الطائرات إلى أعلى مستوى من الوعي الظرفي، يوفر رادار Osprey إمكانات AESA متعددة المجالات، ما يعني أنه يمكن أن يدعم مجموعة متنوعة من المهام ويوفر أقصى مجال للرؤية على مجموعة متنوعة من المنصات سواء كانت طائرات ذات أجنحة ثابتة، أو بجناح دوار أو غير مأهولة. للعملاء الذين يبحثون عن قدرة استخبارات إلكترونية، يوفر نظام SAGE من شركة ليوناردو مستوىً فريداً من الوعي الظرفي للمشغلين. الجدير بالذكر، أن نظام SAGE مدمج في نظام الطائرات الموجهة عن بعد (RPAS) Inc. MQ-9B SeaGuardian الخاص بـ«جنرال أتوميكس لأنظمة الطيران»، وتتم إتاحته للعملاء منظومةً متكاملةً من خلال ذلك النظام.


وقد أسهمت تقنيات ليوناردو في تعزيز مستويات الأمن في دولة الإمارات العربية المتحدة على مدى أكثر من خمسين عاماً، وتواصل الشركة العمل - عبر فرعها المحلي في أبوظبي - مع الحكومة الإماراتية، والقوات المسلحة وشركائها الآخرين. وكذلك، أتيحت تقنيات ليوناردو المقدمة للقوات المسلحة الأميرية منذ منتصف السبعينيات المدربين الأساسيين على أنظمة SF-260 ومدافع OTO 76/62 البحرية. ومنذ ذلك الحين، قدمت ليوناردو أنظمة بحرية متكاملة لإدارة العمليات القتالية، والرادارات البحرية، وأنظمة التحكم في الحرائق، والإلكترونيات الصاروخية، وأجهزة الراديو العسكرية لأكثر من 20 سفينة في الإمارات، بما في ذلك Ghannatha، وبينونة، وفلج 2، وعددٍ من الطرادات من فئة أبوظبي. واستناداً لسجلها الحافل بالمنجزات، أعلنت ليوناردو في فبراير الماضي تقديمها عرضاً إلى «مجلس التوازن الاقتصادي» (توازن) تقترح من خلاله أن تكون شريكاً لتصميم وتطوير نظام إدارة العمليات القتالية الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، والذي سيكون ركيزة الأصول البحرية المستقبلية للبحرية الإماراتية، وسيضمن الترقية التدريجية للأسطول الحالي. وتشمل منصات ليوناردو عالية التقنية في الإمارات العربية المتحدة أكثر من 100 طائرة هليكوبتر، وتطبيقات اتصالات آمنة، وتقنيات فضائية وطائرة تدريب، بما في ذلك طائرة التدريب النفاثة Aermacchi MB-339، التي تم اختيارها لفريق الفرسان الإماراتي. وتفخر ليوناردو بأن طياري شركة الفرسان قد تدربوا في إيطاليا، باستخدام طائرات وأنظمة التعليم الخاصة بالشركة.


وتعد ليوناردو رائدة عالمياً في قطاع التدريب بفضل التقنيات M-345 وM-346، التي يمكنها تغطية منهج التدريب التجريبي بأكمله. وتحتفظ نسخة Fighter Attack الجديدة من M-346، التي تم تسليمها بالفعل لأول عميلٍ دوليٍ لها، بخصائص إصدار المدرب المتقدم كافة، بينما تلعب دور الطائرة المقاتلة الخفيفة القادرة على تنفيذ مجموعةٍ واسعةٍ من المهام التشغيلية بتكاليف أقل بكثير من مقاتلين آخرين في الخطوط الأمامية. ومع استمرار الحاجة إلى التدريب المتقدم للطيارين في المنطقة، فإن لدى ليوناردو القدرة على استضافة الطلاب في المدرسة الدولية للتدريب على الطيران (IFTS)، وهو برنامج تعاون استراتيجي بين القوات الجوية الإيطالية وليوناردو. وكانت IFTS أعلنت عن عميلها الثالث قبل أسابيع قليلة فقط، إلى جانب توسيع مقر IFTS قيد الإنشاء في قاعدة «ديكومومانو» الجوية في سردينيا، والتي ستشكل أكاديمية طيران متقدمة قادرة على استضافة الطلاب والموظفين في المجالات التقنية، ويضم مرافق تشمل الإقامة ومناطق ترفيهية وكافتيريا ومرافق رياضية. وستدعم البنية التحتية للمقر عمليات أسطولٍ مكون من 22 طائرة من طراز M-346 (تمت تسميتها T-346A من قبل القوات الجوية الإيطالية)، وسيكون المبنى بأكمله موطناً لنظام التدريب القائم على الأرض (GBTS)، مع فصول دراسية ونظام تدريب حديث يعتمد على أحدث جيلٍ من معدات المحاكاة.

طباعة Email