«دو» تحصد جائزة «أفضل بيئة عمل مرنة»

ت + ت - الحجم الطبيعي

حصدت «دو»، التابعة لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، جائزة «أفضل بيئة عمل مرنة» لعام 2020، خلال فعاليات النسخة التاسعة من حفل توزيع جوائز الخليج للموارد البشرية الحكومية 2021، والتي شهدت مشاركة واسعة من جانب ممثلي الشركات، وقادة ومسؤولي الموارد البشرية، عبر القطاعين العام والخاص، على مستوى المنطقة. 

وشهد الحدث تكريم الشركات والأفراد الذين تركوا بصمة، وساهموا بالارتقاء بمعايير وممارسات الموارد البشرية، عبر مختلف القطاعات. ونالت دو هذه الجائزة، ضمن فئة «بيئة العمل المرنة»، تقديراً لريادتها النموذجية في تبني ممارسات العمل عن بُعد، لضمان استمرارية الأعمال، حيث شهدت هذه الفئة منافسة شديدة بين تسع جهات ومؤسسات بارزة في القطاعين الحكومي والخاص.

وسلّط حصول «دو» على الجائزة الخاصة بفئة «بيئة العمل المرنة»، الضوء على نجاحها في التكيف مع نماذج العمل الجديدة، لا سيّما مع تحول العمليات عن بُعد إلى عنصر رئيس في بيئة الأعمال منذ عام 2020. إضافة إلى ذلك، شكّل الحدث منصة مثالية لعرض الجهود التي بذلتها في إطار مساعيها لخلق بيئة عمل سلسة لإدارة العمليات عن بُعد، من خلال التخطيط الاستراتيجي، وتوفير الموارد الأساسية. ويشكل فوز الشركة بجائزة هذه الفئة، دليلاً على الثقافة المؤسسية، والنهج الاستباقي المبتكر، الذي تتبعه «دو»، لتلبية متطلبات عملائها وموظفيها، على حدٍ سواء، ما يعزز مكانتها واحدة من أكثر الشركات تفضيلاً من جانب المواهب والباحثين عن عمل.

ونجحت «دو»، على مدار العام الماضي، في تبني نهج شامل، اتسم بالمرونة وسرعة الاستجابة، الأمر الذي ساعدها في خلق بيئة عمل مثالية وآمنة لموظفيها، بالاعتماد على أحدث الابتكارات والحلول الرقمية. ويثبت هذا النهج نجاحه اليوم، في منح الموظفين مستوى أعلى من الثقة والمرونة والرضا، وهو ما انعكس إيجاباً على مستوى إنتاجيتهم، وجودة الخدمات التي يقدمونها للعملاء. ويشكل تكريم الشركة في حفل جوائز الخليج للموارد البشرية الحكومية 2020، بجائزة «أفضل بيئة عمل مرنة»، دليلاً على نجاح استراتيجيتها، ورؤيتها لتوفير مكان عمل مثالي لموظفينا، ينسجم مع متطلبات المستقبل. وتتطلع «دو»، إلى مواصلة البناء على هذا الزخم، وابتكار المزيد من السياسات التي تضمن لموظفيها أعلى مستويات التمكين والمشاركة والرضا.

وكان فريق عمليات الخدمة في «دو»، يقدم دعماً مستمراً لتوجيه الموظفين، خلال فترة عملهم عن بُعد، مع فيديوهات تعليمية، أثبتت فعاليتها بشكل كبير. وفي الوقت نفسه، حافظت القيادة التنفيذية للشركة على قنوات الاتصال، وفق أعلى المعايير، كما أتاحت الشركة للموظفين، فرصة تقديم ملاحظاتهم واقتراحاتهم، في ما يتعلق بالتحسينات المطلوبة، وقدمت منصة «رحلتي»، التي طورتها الشركة، العديد من الموارد والدورات التعليمية الرقمية لفرق العمل عبر مختلف الأقسام. وساهمت هذه الجهود مجتمعة، في تعزيز جودة حياة الموظفين، وضمان استمرارية الأعمال.

طباعة Email