«اقتصادية عجمان» ومركز الإحصاء ينظمان ملتقى ممارسة الأعمال

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت اقتصادية عجمان بالتعاون مع مركز عجمان للإحصاء والتنافسية لقاء عجمان المعرفي لممارسة الأعمال والتنافسية، وذلك بمشاركة فاعلة من وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والمركز الاتحادي للإحصاء والتنافسية، ومركز عجمان للإحصاء والتنافسية، واقتصادية أبوظبي واقتصادية دبي، واقتصادية الشارقة، واقتصادية رأس الخيمة، واقتصادية الفجيرة.

وأوصي المشاركون ضرورة الربط الإلكتروني مع السجل الوطني الاتحادي بالتنسيق مع وزارة الاقتصاد، إضافة إلى استمرار تعزيز التعاون بين الجهات وتبادل الخبرات والتجارب والمقارنات المعيارية، بهدف دعم الاقتصاد الوطني للدولة، وتحسين ترتيب الدولة ضمن مؤشرات التنافسية العالمية وخاصة في مؤشر بدء النشاط الاقتصادي وسهولة ممارسة الأعمال.

وقال عبدالله أحمد الحمراني مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية، إن الملتقى تم تنظيمه بهدف استعراض أفضل الممارسات في الجهات والدوائر الاقتصادية محلياً وعالمياً للاستفادة من خبراتهم لتطوير منظومة العمل، مضيفاً أننا جميعنا هُنا ندعم استراتيجية الدولة التي تهدف إلى رفع نسبة جودة الحياة والوصول إلى أفضل الممارسات الاقتصادية عالمياً، ونكون دائماً في طليعة الإمارات المتقدمة اقتصادياً وفي المركز الأول.

وأشار إلى أن ثمار هذا اللقاء هو توصياتٌ عديدة ستشكل فارقاً تنموياً كبيراً في اقتصاد الإمارة والدولة بعد تنفيذها، والمعرفة التي تم اكتسابها لم تكن لدائرة التنمية الاقتصادية فقط في إمارة عجمان، بل لجميع الجهات في الاقتصادية في الدولة.

واستعرضت الجهات المشاركة تجاربها وأفضل الممارسات لديها خاصة في تحسين المؤشرات التنافسية العالمية، والتي تدعم تنافسية الدولة إقليمياً وعالمياً، كما تم استعراض الآثار والنتائج المترتبة على جائحة كورونا، وآليات التعامل معها، وكيفية التغلب على تلك الآثار للمساهمة في تحقيق المستهدفات الخاصة بالمؤشرات التنافسية العالمية. وتضمن الملتقى جلستين مطولتين.

حيث تم استعراض إنجازات كل من المركز الاتحادي للإحصاء والتنافسية، ومركز عجمان للإحصاء والتنافسية، إضافة إلى إنجازات وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة واستراتيجيتها المستقبلية الرامية إلى دعم الاستراتيجية الصناعية للدولة، واختتمت الجلسة بنتائج وتجربة وإنجازات اقتصادية الشارقة لتحقيق المؤشرات الاقتصادية لإمارة الشارقة، واستكمل الملتقى فعاليته.

حيث افتتحت الجلسة الثانية باستعراض اقتصادية عجمان أبرز إنجازاتها وجهودها في مجال تحسين مؤشرات التنافسية، وتعزيز النموذج الاقتصادي في الإمارة، إلى جانب استعراض آليات التعامل مع جائحة كورونا، ثم تلاها عرض من اقتصادية دبي واقتصادية أبوظبي واقتصادية رأس الخيمة، حيث استعرضت كل دائرة النتائج والإنجازات والآثار المترتبة على جائحة كورونا وكيفية التغلب عليها.

مسيرة التميز

وقالت الدكتورة هاجر الحبيشي المدير التنفيذي لمركز عجمان للإحصاء والتنافسية: نسعى بشكل دائم إلى التعاون مع الجهات المحلية في شتى المجالات التي تخدم مسيرة التميز، ونعتبر أن اقتصادية عجمان شريك رئيس وحقيقي، حيث يحتلّ القطاع الاقتصادي في إمارة عجمان مكانة مرموقة ومقومات تنافسية عالية، وهو ما يعزز دور مركز عجمان للإحصاء والتنافسية في رفع القدرة التنافسية للإمارة في مختلف القطاعات، والمساهمة في تعزيز مكانة الإمارة في تقارير التنافسية المحلية والعالمية، ونحن بدورنا نتطلع لتحقيق الأهداف المنشودة من خلال هذا اللقاء بشكل عام. وأشارت إلى أن المركز قام برصد ومتابعة العديد من تقارير التنافسية العالمية بهدف قياس القدرة التنافسية للإمارة، والتي كان من ضمنها، تبني احتساب مؤشرات الأداء التنافسي على مستوى الإمارة، ووضع تلك المؤشرات أمام المؤشرات الدولية، من أجل تقييم القدرة التنافسية للإمارة.

طباعة Email