«المركزي» يشارك بقمة الخدمات المالية الإسلامية بجدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

شارك معالي خالد بالعمى، محافظ مصرف الإمارات المركزي، في القمة الخامسة عشرة لمجلس الخدمات المالية الإسلامية التي انطلقت أمس بجدة في السعودية. وفي كلمته الافتتاحية، أعرب عن سعادته لمشاركته في القمة، بجانب نخبة من محافظي البنوك المركزية. وتطرّق إلى التحولات الناتجة عن الثورة الرقمية وتنامي استخداماتها، والتي باتت تشكل متغيّراً مهماً في الصناعة المالية والمصرفية والخدمات والمنتجات المرتبطة بها.

وتركّز القمة التي تحمل عنوان «التمويل الإسلامي والتحول الرقمي: موازنة الابتكار والمرونة»، على بحث استراتيجيات اعتماد التكنولوجيا لتعزيز الابتكار في الخدمات المالية الإسلامية، والاستفادة منها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، ودفع عجلة النمو، وذلك بمشاركة ممثلي الجهات الفاعلة في قطاع الخدمات المالية الإسلامية، والجهات الرقابية والتنظيمية، والمنظمات الحكومية الدولية، وغيرها من الأطراف الفاعلة في السوق.

وأشار محافظ المصرف المركزي إلى أن اختيار عنوان هذه القمة يعد انعكاساً للتطورات والتحولات التي يشهدها القطاع المالي العالمي، بما في ذلك التحديات التي تواجهها البنوك المركزية لتحقيق التوازن بين متطلبات السوق، ومواكبة المتغيرات والتطورات العالمية، وتحقيق الاستقرار المالي. وأوضح أن التحول الرقمي يؤثر إيجاباً على تحقيق النمو الاقتصادي والمالي، وذلك من خلال توفيره أفضل الحلول المالية الرقمية للمؤسسات والشركات .

تعاون

تطرّق إلى التعاون المثمر والعمل المشترك الذي يجمع بين مصرف الإمارات المركزي وبين البنك المركزي السعودي، والنتائج المميزة التي حققها مشروع «عابر» للعملة الرقمية المشتركة.

وأكد أن المعطيات جاءت متوافقة مع نتائج التجارب المماثلة لعدد من البنوك المركزية، والمتمثلة في إثبات حقيقة أنَّ تقنية السجلات الموزعة (البلوك تشين) ستسهم في تزويد البنوك المركزية بالقدرات اللازمة لتطوير أنظمة الدفع على المستويين المحلي وعبر الحدود، مؤكداً حرص "المركزي" على الاستمرار بهذا التعاون وتعزيزه ودفعه قدماً في المجالات كافة، بِما يحقّق مصلحة البلدين وطموحات الشعبين الشقيقين.

طباعة Email