مشاركة واسعة في «أسبوع الإمارات البحري»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يستقطب «أسبوع الإمارات البحري»، الذي يعقد تحت رعاية وزارة الطاقة والبنية التحتية مشاركة ودعم عدد كبير المعنيين في القطاع البحري ممن أسهموا في نمو القطاع البحري في منطقة الشرق الأوسط.

وسيجمع الأسبوع، الذي تنظمه «سيتريد ماريتايم» التابعة لشركة «إنفورما ماركتس»، الأسواق البحرية في منطقة الشرق الأوسط تحت مظلة واحدة من خلال فعاليات تضم أصحاب السفن، والموردين، وأبرز صناع القرار.

ومن أبرز هذه الفعاليات «مؤتمر ومعرض سيتريد الشرق الأوسط للقطاع البحري»، و«جوائز سيتريد البحرية في الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية وأفريقيا»؛ و«ملتقى القيادات البحرية»؛ و«منتدى القادة البحريين»؛ ومبادرة «اكتشف القطاع البحري». 

ويمثل تنظيم «أسبوع الإمارات البحري» خلال إكسبو 2020 دبي أحد أهم الفعاليات التي ستدعم نمو القطاع البحري، لا سيما وأنه ينظم بالتزامن مع انتخابات المنظمة البحرية الدولية التي ستجري خلال تلك الفترة.

وقال الشيخ ناصر ماجد القاسمي، الوكيل المساعد لقطاع تنظيم البنية التحتية والنقل لدى وزارة الطاقة والبنية التحتية: رغم الجائحة، بلغت قيمة التجارة الخارجية لدولة الإمارات العام الماضي 532.774 مليون دولار، ومن المتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي للدولة بنسبة 2.1 % هذا العام وبنسبة 4.2 % في 2022 حسب تقديرات المصرف المركزي.

ومن دون شك، سيسهم القطاع البحري بشكل كبير في تحقيق هذه النسبة. وتلعب المبادرات التي يتم إطلاقها للقطاع البحري، مثل «أسبوع الإمارات البحري» دورًا رئيسًا في استدامة هذا النمو.

وقال الشيخ سعيد بن أحمد آل مكتوم، المدير التنفيذي لسلطة مدينة دبي الملاحية: في إطار رؤيتنا الطموحة المتمثلة في خلق قطاع بحري متجدد وآمن وقادر على تلبية متطلبات التنمية الاقتصادية المستدامة في دبي، فإننا نهدف إلى بناء تعاون فعال مع المؤسسات الحكومية والخاصة ومختلف الجهات المعنية لضمان النمو المستدام للقطاع على جميع المستويات.

وستساعدنا شراكتنا الاستراتيجية مع أسبوع الإمارات البحري على التعرف إلى التحديات التي يواجهها المعنيون في القطاع البحري، إضافة إلى مساعدتنا على تقييم لوائحنا الحالية وصياغة سياسات جديدة، مع الأخذ في الاعتبار أفضل الممارسات في مجال السلامة والعمليات البحرية».

ويعد «مؤتمر ومعرض سيتريد الشرق الأوسط للقطاع البحري» تحت مظلة «أسبوع الإمارات البحري»، من أكثر الفعاليات تأثيرًا في القطاع البحري، وسيسهم في تعزيز التحول الذي يشهده القطاع، لا سيما في مجال التحول الرقمي.

وقالت الدكتورة نورة الظاهري، رئيس القطاع الرقمي – مجموعة موانئ أبوظبي، والرئيس التنفيذي لبوابة المقطع: نجحت بوابة المقطع إلى اليوم في إنجاز أكثر من 50 مليون معاملة رقمية، 30% منها خلال فترة جائحة (كوفيد19)، وعلى الرغم من التحديات التي فرضتها الجائحة إلا أننا تمكنا من مواكبة التطورات المتسارعة التي شهدها القطاع، كما كان للبنى التحتية المتطورة التي استثمرت مجموعة موانئ أبوظبي في بنائها وتحديثها باستمرار أكبر الأثر في مرونتنا وقدرتنا على الاستجابة بسرعة للظروف الطارئة وغير المسبوقة التي سادت خلال فترة الجائحة، ما أتاح لنا حماية سلسلة التوريد وضمان استمرارية تدفق البضائع الأساسية.

وشراكتنا مع أسبوع الإمارات البحري تشكل دفعة كبيرة لنا خلال سعينا لتحقيق الإنجازات التي نتطلع إليها في مجالات الرقمنة والابتكار، كما أننا على أتم الاستعداد لمشاركة خبراتنا وقصص نجاحنا مع شركائنا في هذا الحدث المتميز، واستشراف مستقبل القطاع وبحث أحدث توجهاته بما يعزز مكانتنا ويتيح لنا مواكبة التطورات المتسارعة التي يشهدها عالمنا المتقدم تقنياً.

طباعة Email