استطلاع: الجائحة حسّنت القدرات التسويقية عبر الهاتف المحمول

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت نتائج استطلاع للرأي أجرته جمعية التسويق بالأجهزة المحمولة أن فترة الجائحة أدت إلى تحسين القدرات التسويقية عبر الهاتف المحمول. وذكر 86% من ممثلي التسويق والإعلام المشاركين في الاستطلاع أن فترة الجائحة حسّنت قدراتهم التسويقية عبر الهاتف المحمول.

وقال واريك بيلينغهام، رئيس قسم الإيرادات في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا وأمريكا اللاتينية في «AdColony»، والذي يرأس أيضاً لجنة أبحاث جمعية التسويق بالأجهزة المحمولة: سوق الهاتف المحمول بشكل عام مزدهر ولا يظهر أي علامات على التباطؤ. إذ يعدّ الإعلان عبر الهاتف الجوّال اليوم المحرّك الرئيسي للنجاح بالنسبة للمعلنين.

ولا سيما بعدما انتشرت العوامل المحركة لإعلانات الهاتف المحمول بشكل أكبر خلال فترة الجائحة. ونظراً لاعتماد الأشخاص على هواتفهم الذكية والأجهزة المتصلة الأخرى للبقاء على اتصال خلال تلك الفترة، فقد شهدنا ارتفاعاً كبيراً في مستويات التفاعل من خلال الأجهزة المحمولة، مع زيادة الفترات التي يمضيها المستهلك في استخدامها.

كما أظهر المستهلكون استعداداً متزايداً لإجراء المعاملات على الهواتف المحمولة، مع ارتفاع في تنزيلات التطبيقات وسرعة أكبر في نمو التسوّق عبر الإنترنت. وسائل التواصل الاجتماعي وألعاب الهاتف المحمول كانت بدورها محور تركيز أكبر، مع تمضية المستهلكين مزيداً من الوقت في استخدامها الوقت واستكشاف ما تقدّمه.

وأضاف: بناءً على ذلك، وبينما شهدنا عودةً إلى الوضع الطبيعي بشكل عام، إلا أنني أعتقد أنه يمكننا الإجماع على أن عادات التسويق عبر الهاتف المحمول قد شهدت تغييراً جذرياً. وبالتالي فإن العلامات التجارية التي تطوّرت خلال هذه الفترة لن تتخطّى الأزمة فحسب، بل وستزدهر أيضاً في هذا العالم المتغيّر باستمرار.

طباعة Email