371 مليون دولار أرباح «فيرتيجلوب» للربع الثالث

ت + ت - الحجم الطبيعي

حققت شركة فيرتيجلوب ارتفاعاً في إيرادات الربع الثالث من العام الجاري بنسبة 175% لتصل إلى 867 مليون دولار، في حين ارتفعت الأرباح المعدلة قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 257% لتصل إلى 371 مليون دولار في الفترة ذاتها من العام مقارنة بالربع الثالث من عام 2020 وفقاً للنتائج المالية الصادرة عن الشركة أمس.

وأعلنت شركة فيرتيجلوب - المشروع المشترك بين شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» وشركة «أو سي آي» - زيادة توزيعات الأرباح من 200 مليون دولار إلى 240 مليون دولار للنصف الثاني من عام 2021 تكون مستحقة الدفع في أبريل 2022، حيث من المقرر تحديد المبلغ النهائي في فبراير 2022.

وقال أحمد الحوشي، الرئيس التنفيذي لشركة فيرتيجلوب: «حققت شركة فيرتيجلوب، بعد أن تحولت إلى شركة مدرجة، نتائج أولية قوية ونتوقع أن يستمر هذا الارتفاع الكبير في الأرباح، إذ من المتوقع أن تشهد الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك ارتفاعاً كبيراً في الربع الأخير من عام 2021 وسيرجع ذلك الارتفاع إلى زيادة أسعار الأمونيا واليوريا، وترجمة التحول الهيكلي إلى بيئة سوق مدفوعة بالطلب لمنتجات النيتروجين على المدى المتوسط».

كما حققت شركة فيرتيجلوب تقدماً جيداً في جهودها لاغتنام فرص النمو داخل قطاع الأمونيا النظيفة واقتصاد الهيدروجين الناشئ. وقد تم الإعلان خلال الفترة الأخيرة عن زيادة القدرة الإنتاجية للأمونيا الزرقاء بمقدار 70,000 ألف طن متري من خلال برنامج الإنتاج منخفض التكلفة في أبوظبي ومبيعات الأمونيا الزرقاء من الإمارات العربية المتحدة للعملاء في اليابان بالشراكة مع شركة أدنوك.

إضافة إلى ذلك، ستنضم شركة فيرتيجلوب إلى شركتي أدنوك وشركة «القابضة» بصفة شريك في مشروع عالمي جديد تبلغ قدرته الإنتاجية مليون طن متري من الأمونيا الزرقاء في «منظومة تعزيز» في الرويس.

وأبرمت شركة فيرتيجلوب اتفاقية مع شركة سكاتيك ايه إس ايه «أو إس إي: سكاتيك» وصندوق مصر السيادي لإنشاء مرفق محلل كهربائي بقدرة إنتاجية تصل إلى 100 ميجاوات لإنتاج الهيدروجين الأخضر لاستخدامه كمادة خام لإنتاج ما يصل إلى 90,000 ألف طن متري من الأمونيا الخضراء الإضافية.

زخم أرباح قوي

يرجع زخم الأرباح القوي لشركة فيرتيجلوب خلال الربع الثالث والتوقعات المستقبلية الإيجابية إلى بيئة سوق قوية للأمونيا واليوريا.

وتشهد أسواق الاستيراد الرئيسية لشركة فيرتيجلوب طلبًا قويًا، حيث تتنافس الولايات المتحدة وأوروبا وأمريكا اللاتينية والهند على المنتج قبل موسم الربيع في الربع الثاني من عام 2022.

وتسلط وزارة الزراعة الأمريكية الضوء على تأزم أسواق الحبوب العالمية في عام 2022 مقارنة بعام 2021، مع دعم قوي للذرة في نطاق 5 دولارات لكل مكيال بوشل. ويؤدي انخفاض مستويات مخزون الحبوب ونسب المخزون إلى الطلب على مستوى العالم، والتي تحتاج إلى عامين على الأقل لتجديدها.

طباعة Email