«إيمنسا» تحقق أول استثمار في الشرق الأوسط بمجال الطباعة ثلاثية الأبعاد

ت + ت - الحجم الطبيعي

أغلقت شركة «إيمنسا» للتكنولوجيا بنجاح جولة استثمارية من الفئة الأولى «A» بقيمة 7 ملايين دولار، مسجلةً بذلك أول استثمار من نوعه في منطقة الشرق الأوسط في مجال التصنيع التجميعي والطباعة ثلاثية الأبعاد وحلول المستودعات الرقمية. وأكدت الشركة عزمها استخدام التمويل لتوسيع قدراتها في السعودية لتكون نقطة انطلاق لاستهداف الأسواق الدولية.

ومن المتوقع أن يصل حجم قطاع التصنيع التجميعي باستخدام تكنولوجيا الطابعات ثلاثية الأبعاد إلى حوالي 52 مليار دولار بحلول عام 2026، مقارنةً مع 15 مليار دولار في عام 2020، بما يعكس السرعة الكبيرة للنمو.

وقادت جولة التمويل، التي نظمتها شركة جيت كابيتال، مجموعة إنرجي كابيتال (ECG)، والتركي فنتشرز، ومستثمرون آخرون، بما في ذلك شروق بارتنرز، وفينتشر سوق، وجرين كوست إنفستمنتس. وتعد «إيمنسا» أول شركة عالمية تقدم حلاً رقمياً متكاملاً لإدارة الموجودات في قطاع الطاقة والمرافق من خلال الاستفادة من تقنيات تعلم الآلة ورقمنة البيانات والطباعة الصناعية ثلاثية الأبعاد. 

وتأسست «إيمنسا» في 2016 وتشمل عملياتها السعودية والإمارات، إضافة إلى خدمة عملاء في دول مجلس التعاون الخليجي وحول العالم، وقد استطاعت أن تعزز سمعتها على الساحة الدولية. ويتضمن فريق الشركة أكثر من 47 مهندساً وخبيراً متخصصاً في تكنولوجيا الطاقة وتكنولوجيا البنية التحتية. 

وقال فهمي الشوا، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «إيمنسا»: «يسعدنا أن نتمكن من تأمين هذا التمويل من الفئة الأولى Series A، ونخطط لاستخدام هذا الاستثمار في تنفيذ استراتيجيتنا الطموحة للنمو، حيث تعد رقمنة سلاسل التوريد واعتماد الصناعات الرقمية المتقدمة ركيزة أساسية لتحقيق الثورة الصناعية الرابعة. وفي هذا الإطار، تتسم الطباعة ثلاثية الأبعاد بأهمية بالغة للنمو الصناعي، إذ تساعد على زيادة الإنتاجية وتعزيز الكفاءة وتحسين جودة المنتج واستمرارية الأعمال».

تجدر الإشارة إلى أنه خلال العام الماضي، تم توجيه أكثر من خمسة مليارات دولار من التمويل نحو الطباعة ثلاثية الأبعاد والحلول الرقمية على مستوى العالم.

كما شهد هذا القطاع خلال العقد الماضي نمواً سنوياً بنسبة 20%، ويتوقع الخبراء أن يشهد المزيد من النمو. لم تكن منطقة الشرق الأوسط قادرة في الماضي على اللحاق بوتيرة التطور العالمي في مجال تبني حلول الطباعة ثلاثية الأبعاد، إلا أن هذا الوضع بدأ يتغير في عام 2020، حيث يتجاوز نمو هذا القطاع في دول مجلس التعاون الخليجي اليوم 300% سنوياً.

طباعة Email