للعام الخامس على التوالي وبالتعاون مع «فينتك هايف» بدبي

«أبوظبي الإسلامي» يستكشف فرص التعاون مع شركات عالمية واعدة في مجال التقنيات المالية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

استضاف مصرف أبوظبي الإسلامي، مجموعة الخدمات المالية الإسلامية الرائدة، بالتعاون مع برنامج مسرع التقنيات المالية من «فينتك هايف» التابع لمركز دبي المالي العالمي، مجموعة من اجتماعات التعارف السريعة، مع عدد من الشركات الواعدة العاملة في مجال ابتكار التقنيات المالية، وذلك للعام الخامس على التوالي.

وتم خلال هذه الاجتماعات التعرف إلى شركتين ناشئتين في دولة الإمارات، وست شركات من مصر والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وجمهورية التشيك وسنغافورة، والتي قدمت عروضها وابتكاراتها، وشاركت في مباحثات ثنائية مثمرة مع كبار مسؤولي المصرف وخبرائه للخدمات المصرفية الرقمية.

وتنوعت المفاهيم التي عرضتها الشركات الناشئة، بين التقنيات المالية الإسلامية والدفع عبر الأجهزة المتحركة، والخدمات المالية المساعدة المدعومة بتقنيات الذكاء الاصطناعي، وتمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة، والتمويل التجاري عبر تقنية بلوك تشين، حيث تسعى الشركات الناشئة من خلال هذه الاجتماعات إلى أن تحظى بفرصة التعاون مع مصرف أبوظبي الإسلامي لتطوير حلول فعّالة تستكمل مجموعة حلوله الرقمية المتطورة لتعزيز تجربة عملائه.

وقال فيليب كينج، الرئيس العالمي لقطاع الخدمات المصرفية للأفراد في مصرف أبوظبي الإسلامي: «أصبح مجتمع الشركات الناشئة اليوم، أحد أهم مصادر التقنيات المالية المبتكرة، وهي الشركات التي يتم الترحيب بها هنا في دولة الإمارات، حيث توجد منظومة شاملة ونشطة ترحب بالشركات الناشئة العاملة في مجال التقنيات المالية، بالإضافة إلى وجود فرص وفيرة لتأسيس وإطلاق شركات رائدة وواعدة من هنا، فيما تأتي الشركات العالمية الرائدة في مجال التقنيات المالية إلى هنا بهدف التعاون مع تلك الشركات الناشئة، وهذه هي القيمة التي تقدمها اجتماعات التعارف ضمن برنامج «فينتك هايف» من مركز دبي المالي العالمي».

وأضاف كينج: «يسعى مصرف أبوظبي الإسلامي إلى تعزيز مكانته كأكثر المصارف الإسلامية ابتكارًا في العالم. ويعد التعاون مع شركات التقنيات المالية الرائدة من دولة الإمارات والأسواق الأخرى جزءًا أساسيًا من هذه الاستراتيجية، ونأمل من خلال هذه الاجتماعات أن نستكشف كيف يمكننا توفير هذه التقنيات المبتكرة لخدمة عملائنا على نطاق واسع».

ويُعد مصرف أبوظبي الإسلامي من الداعمين الرئيسيين لبرنامج مسرع التقنيات المالية من «فينتك هايف» الذي أطلقه مركز دبي المالي العالمي، بهدف دعم نمو وتطوير المنظومة الشاملة لابتكارات التقنيات المالية في دولة الإمارات.

وقالت، رجاء المزروعي، نائب الرئيس التنفيذي لـ «فينتك هايف» التابع لسلطة مركز دبي المالي العالمي: «يسهم برنامج مسرع التقنيات المالية من «فينتك هايف» بشكل مباشر في صياغة مستقبل قطاع الخدمات المالية في دولة الإمارات.

وقد تمكن البرنامج من تعزيز مكانته في الدولة من خلال الدعم المستمر من الشركاء مثل مصرف أبوظبي الإسلامي، الذين يدركون حجم التغييرات المستمرة في السوق والحاجة إلى الانفتاح على الابتكار والحلول التقنية، لتوسيع وتعزيز المنظومة الشاملة للتقنيات المالية. ونحن فخورون هذا العام بالتعرف إلى 8 شركات ناشئة واستكشاف ما تقدم من حلول تستجيب لأولويات مصرف أبوظبي الإسلامي، وسعدنا باستضافة هذه الاجتماعات التعارفية السريعة التي قدمت للجميع فرصة الالتقاء ومشاركة أفكارهم المبتكرة».

ويعمل مصرف أبوظبي الإسلامي على تنفيذ برنامجه للتحول الرقمي، لمواكبة تطلعات عملائه الذي يشكلون واحدة من أكثر قواعد العملاء نشاطًا في دولة الإمارات من حيث الاعتماد على الخدمات المصرفية الرقمية، ومن بين أحدث الابتكارات التي أطلقها أخيرًا، كانت خدمة «أموالي» والتي تعد الخدمة المصرفية الإسلامية الرقمية الأولى من نوعها في العالم التي تستهدف العملاء من فئة الشباب، كما كان أول مصرف في دولة الإمارات يتيح إمكانية فتح الحسابات المصرفية عن بعد بالاعتماد على تقنيات التعرف إلى الوجه المدعومة من الجهات الرسمية الحكومية.

طباعة Email