مدينة الفرص

«كارما» مزود عالمي للحلول الإعلامية الذكية من دبي

مازن نحوي

ت + ت - الحجم الطبيعي

تدعم دبي كل ألوان الأنشطة التجارية وتوفر للشركة الناشئة بيئة مثالية للانطلاق عالمياً متى كانت الأخيرة تعمل على منتج جديد أو خدمة يحتاجها الأفراد والشركات، وليس غريباً أن تصبح الإمارة واحدة من المراكز العالمية المزدهرة للشركات الناشئة متربعة على عرش الصدارة أوسطياً، والـ11 عالمياً في قائمة أفضل 100 بيئة للشركات الناشئة في العالم، حسب التقرير العالمي لبيئة الشركات الناشئة (GSER) الصادر أخيراً عن مؤسسة «ستارت أب جينوم» العالمية.

إحدى الشركات الناشئة التي ولدت في دبي وأبحرت عالمياً، شركة «كارما»، المزود العالمي للحلول الإعلامية الذكية؛ تعمل هذه الشركة في خدمات رصد وتحليل معلومات الإعلام، أسسها في يوليو 2015 مازن نحوي، أردني، نشأ في الإمارات، واجتهد في تطوير خدمة إعلامية يقول عنها إنها «بدأت من مدينة دبي للإعلام عام 2003 تحت اسم Media Watch. وكان تركيزها في البداية على رصد محتوى المطبوعات في دولة الإمارات ولكننا توسعنا لرصد جميع أشكال وسائل الإعلام وتوسعنا جغرافيا في مجلس التعاون الخليجي. في 2016، وكنا على ثقة أن مقدرتنا على المنافسة عالمياً ولكن يتوجب علينا أولاً إعادة تعريف وصياغة الخدمة التي ستقدمها الشركة في المستقبل، وتطور الأمر إلى إطلاق عملياتنا تحت اسم CARMA».

صفر إيرادات

يقول نحوي عندما بدأنا، كان العمل محدوداً، وكذلك الخدمات الإعلامية التي كنا نقدمها، لذلك لم تحقق الشركة أية إيرادات. ففي السنة الأولى من إطلاق عملياتنا حقّقنا أقل من مليون درهم، لكن بعد أن تطورنا وأدخلنا منهجاً جديداً في العمل وصلت إيراداتنا إلى حوالي 85 مليون درهم في الوقت الراهن.

يتحدث نحوي عن طبيعة إحدى الخدمات التي تقدمها الشركة بقوله «ترصد كارما جميع أشكال وسائل الإعلام في المنطقة وبجميع اللغات. تم تخصيص معظم تقاريرنا لتلبية متطلبات العملاء ولرصد وقياس سمعة العميل. تشير جميع أبحاثنا إلى وجود علاقة قوية بين الصحافة النوعية والمشاركة واسعة النطاق على وسائل التواصل الاجتماعي».

توسعات

يشير نحوي إلى التوسعات التي باشرتها شركته ويصفها بأنها تتواجد في خمس قارات. «نحن فقط لا نتواجد في أستراليا، ولكننا نتطلع إلى القيام بذلك في المستقبل. كان لدينا أيضاً مشروع مشترك في أمريكا اللاتينية منذ حوالي 10 سنوات، لكننا انسحبنا لأنه لم يكن لدينا المؤهلات لإدارة عملياتنا هناك بفعالية. نعتقد أنه لا تزال هناك فرصة ولكن ليس في السنوات الخمس المقبلة. نحن نركز حالياً على تعميق وجودنا في أمريكا وأوروبا وآسيا والشرق الأوسط وأجزاء من أفريقيا. فعلى عكس معظم الشركات العاملة في المجال والتي تعتمد فقط على الأتمتة».

اعتراف بالخطأ

واجهنا مازن نحوي بالمعطيات التي يؤشرها موقع Grader الذي منح موقع «كارما» على شبكة الإنترنت تقييم 5/‏‏30 لأداء شركتك ويعطي التقييم نفسه لأمان الموقع. ويوضح نحوي «هذا صحيح؛ كما يقال في الأمثال «باب النجار مخلّع». لم نقم بتحديث موقعنا خلال السنوات القليلة الماضية، لأن فريقنا التقني يركز بشكل كامل على احتياجات العملاء التي تنمو بسرعة. تم إطلاق موقعنا الجديد هذا الشهر ونتطلع إلى تلقي الملاحظات حوله».

قلنا لـ نحوي إن لم يكن الهدف من الرصد الإعلامي «خوض الصعاب»، فكيف يمكن لشركة تعمل في هذا المجال أن تستمر؟ (وفقاً للموقع الإلكتروني) فأجاب «لا تحتاج إلى التقاط المحتوى كاملاً لتكون قادراً على تحديد الاتجاهات السائدة؛ غالباً ما تكون العينة العلمية الذكية كافية لتبيّن لك الاتجاه الواضح الذي يمثل الحقيقة. على سبيل المثال، يعتبر عرض وتحليل وسائط المستوى 1 من مختلف البلدان والقطاعات ذات الصلة المباشرة بمجموعات أصحاب المصلحة طريقة ممتازة لفهم حالة السمعة».

طباعة Email