«حرة الحمرية» تعزز جهود دعم استراتيجية الإمارات لاستدامة سلاسل التوريد

ت + ت - الحجم الطبيعي

شاركت هيئة المنطقة الحرة بالحمرية في المؤتمر الدولي السادس للمشتريات وسلاسل التوريد لعام 2021، الفعالية الأكبر من نوعها بالشرق الأوسط المتخصصة في قطاع سلاسل التوريد والتي نظمتها أكاديمية «بـلـو أوشـن»، في منتجع أتلانتس النخلة بدبي.

واستقطب المؤتمر الذي جاء تحت شعار «عالم واحد.. سلسلة توريد واحدة»، نخبة من رواد وقادة الفكر وصنّاع القرار والخبراء والمختصين في قطاع المشتريات وسلسلة التوريد من جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط، إلى جانب عدد من رجال الأعمال والمستثمرين من مختلف دول العالم.

وجاءت مشاركة الهيئة راعياً رئيساً للحدث، في إطار سعيها لتحقيق مساهمة فاعلة في دعم استراتيجية دولة الإمارات لاستدامة ازدهار سلاسل التوريد، وتعزيز الشراكات الإقليمية والدولية لضمان انسياب تدفق السلع والخدمات، إلى جانب التعريف بباقة الخدمات والتسهيلات التي توفرها الهيئة والتي تعد الأكثر شمولية وتنافسية بين المناطق الحرة على مستوى منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا بما يلبي احتياجات هذا القطاع المهم.

وأكد سعود المزروعي مدير هيئة المنطقة الحرة بالحمرية، في كلمة ألقاها في المؤتمر أن الإمارات اليوم لاعب رئيس على مستوى العالم في سلاسل التوريد، وذلك في ظل التطور المتكامل في مناطقها الحرة، وسرعة ومرونة عملية التخليص الجمركي وفقاً لتشريعات ناظمة لهذا الشأن، إلى جانب الموقع الجغرافي الاستراتيجي على طريق التجارة بين الشرق والغرب، علاوة على نجاح جهود التنويع الاقتصادي المصحوب بالتنفيذ الفعال للخطط اللوجستية الوطنية وتكثيف مبادرات التحول الرقمي التي يقوم بها القطاعان العام والخاص ما أسهم بشكل كبير في تميز الدولة في قطاع سلاسل التوريد. وأكد أن جهود الإمارات في مجال صناعة الخدمات اللوجستية أثمرت تقدماً في جميع المؤشرات الفرعية الثلاثة، التي تضمنت الفرص اللوجستية المحلية، والفرص اللوجستية الدولية، وأساسيات مزاولة الأعمال، وذلك وفقاً لتقرير ﻣﺆﺷﺮ أﺟﻴﻠﻴﺘﻲ اﻟﻠﻮﺟﺴﺘﻲ ﻟﻸﺳﻮاق اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ لعام 2020.

وأشار المزروعي إلى الجهود التي تبذلها المنطقة الحرة بالحمرية لدعم قطاع سلاسل التوريد في الدولة، إذ تضم عدداً كبيراً من الشركات المتخصصة في خدمات التخزين وسلاسل الإمداد والتوزيع والنقل والشحن البحري والجوي والأرضي، لما توفره من امتيازات وحوافز، وبيئة تنافسية ومرنة وجاذبة للاستثمار، إذ تحتضن ما يقارب من 6500 شركة لمستثمرين ينتمون لأكثر من 160 دولة، وتعد مكاناً مثالياً لخدمات التوريد والشحن، بسبب موقعها الاستراتيجي الذي يوفر وصولاً سهلاً إلى الأسواق العالمية، ومرافقها ذات المستوى العالمي.

وحرصت الهيئة ضمن مشاركتها في المؤتمر على التواصل مع الخبراء والمختصين في قطاع سلسلة التوريد ورجال الأعمال والمستثمرين، مستعرضة من خلال منصتها مزايا الاستثمار في المنطقة وتأسيس الأعمال، والتسهيلات التي توفرها للمستثمرين في مختلف القطاعات الاقتصادية، وتعريفهم بالفرص المجزية التي تحظى بها الشركات التي تتخذ من المنطقة منطلقاً لأعمالها، من خلال موقعها الاستراتيجي الذي يتوسط الإمارات والعالم، فضلاً عن كونها المنطقة الوحيدة التي تحتوي على مجمع للصناعات الغذائية، ومجمع لوجستي متطور يضم مستودعات جاهزة للاستخدام بأحجام مختلفة وخيارات طاقة متنوعة.

طباعة Email