غرفة الفجيرة: العلم رمز شموخنا وعنوان حضارتنا

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

قال الشيخ سعيد بن سرور الشرقي، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الفجيرة، إن علم دولة الإمارات العربية المتحدة، هو رمز شموخنا وعنوان حضارتنا وتقدمنا والإنجازات المتواصلة التي نحققها، ويوم العلم مناسبة وطنية نجدد فيها نحن أبناء الإمارات انتماءنا وولاءنا للعلم، ليبقى خفاقاً عالياً على مر الأزمان. 

وأضاف: «نحتفل هذا العام ونحن نستعد للخمسين عاماً القادمة، ونكرس جهودنا لنحافظ على المكتسبات والإنجازات الوطنية التي تحققت في مختلف القطاعات والمجالات، وللبقاء على العهد والوعد لقيادتنا الرشيدة بمواصلة العمل بكل جد واجتهاد في سبيل خدمة هذا العلم».

وبهذه المناسبة توجه الشيخ سعيد بن سرور الشرقي، بأسمى آيات التهاني والتبريكات، إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى إخوانه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وصاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، وأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وأولياء العهود ونواب الحكام وشعب الإمارات.

وأكد سلطان جميع الهنداسي، مدير عام الغرفة، أن يوم العلم مناسبة غالية على قلوبنا جميعاً، تتجلى فيها وحدة أهدافنا وتمسكنا بالحفاظ على المنجزات والمكتسبات الحضارية التي حققتها الإمارات، ويأتي يوم العلم ترسيخاً لليوم الذي قام فيه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، برفعه ليرفرف عالياً عام 1971، ليصبح رمزاً للوحدة والتلاحم وحكاية عز وشموخ نستذكر من خلاله تاريخ الإمارات وجهود الآباء المؤسسين للاتحاد، وحبهم وإخلاصهم لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وأضاف الهنداسي أن الاحتفال بيوم العلم يعكس توحد فئات المجتمع بتسامح وإخاء، مشيراً إلى أن علم الدولة بمنزلة الرمز الأصيل للهوية الوطنية، وسيبقى بإذن الله عالياً بعزيمة قيادتنا الرشيدة وأبناء الإمارات المخلصين الحريصين على السير في درب التميز والنجاح والريادة في كافة المجالات وفي كل المحافل الإقليمية والعالمية.

طباعة Email